متوسط طلب الإمارات 7.5 مليارات قدم مكعب في 2010

انتاج «أدغاز» من الغاز البحري في يوليو

أعلنت شركة أبوظبي لتسييل الغاز «أدغاز» أمس أنها ستبدأ الإنتاج من مشروع الغاز البحري المصاحب في يوليو المقبل، حيث سينقل مشروع الغاز البحري المصاحب 211 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز المنتج في آبار نفط بحرية لمنشآت معالجة برية.

وقال حسن المرزوقي نائب المدير العام لشركة «أدغاز» في عرض تقديمي خلال مؤتمر للغاز في أبوظبي أمس إن الشركة بصدد بدء الإنتاج، مضيفاً أنه يتوقع بدء ضخ الغاز في وقت قريب جداً ربما يكون في يوليو.

وسيربط خط أنابيب بطول 200 كيلومتر إنتاج الغاز البحري بالشبكة البرية، ومن المتوقع أن يخفف الضغط على منشأة جزيرة داس التي تعالج الغاز البحري. وقال المرزوقي إن الإمارات في طريقها لبدء العمليات الكاملة من مشروعها المتكامل لتطوير الغاز الذي تقدر تكلفته بمليارات الدولارات في الربع الثالث من 2013.

ومن المقرر أن يعالج المشروع ملياري قدم مكعب من الغاز يومياً في محطة جديدة تحت الإنشاء في حبشان ستوفر 900 مليون قدم مكعب يومياً من الغاز بعد معالجتها لشبكة الإمارات. وسيأتي نحو مليار قدم مكعب من الغاز الخام من منشآت بحرية في حقل أم الشيف، بينما سيأتي الباقي من منشآت برية. وتعتزم الإمارات، ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم إنفاق عشرات المليارات من الدولارات لتعزيز طاقتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي لتلبية الطلب الداخلي سريع النمو.

وفي هذا الإطار صرح خالد العوضي، مدير عمليات الغاز لدى مؤسسة الإمارات العامة للبترول «إمارات» أن متوسط طلب الإمارات على الغاز سيبلغ 7.5 مليارات قدم مكعب العام الحالي، على أن يرتفع بين 6 و7% على أساس سنوي، وسيزداد إلى 15 مليار قدم مكعب بحلول العام 2020 بالمقارنة مع 6.5 مليارات قدم مكعب في 2009. وأضاف أن «الطلب تجاوز عام 2009 الإمدادات بنحو نصف مليار قدم مكعب، ونحن ما زلنا نرى أن الطلب يشهد نمواً قوياً».

وقال إن التأجيل في مشروع غاز شاه الأساسي يدفع الحكومة إلى اللجوء إلى قطر وإيران لاستيراد المزيد من شحنات الغاز، والعمل على تطوير حقول في أبوظبي ورأس الخيمة والشارقة لتجاوز نقص الإمدادات. إلى ذلك أعلن وزير الطاقة القطري عبدالله العطية أمس أن قطر ستبدأ في إمداد دبي بشحنات من الغاز الطبيعي المسال اعتباراً من 2011.

(وكالات)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات