« البنك الوطني للتنمية» يتخلص من الديون المتعثرة في 2012

« البنك الوطني للتنمية» يتخلص من الديون المتعثرة في 2012

قالت نيفين لطفي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك الوطني للتنمية المملوك لمصرف ابوظبي الإسلامي أن البنك سوف يتخلص من كافة الديون المتعثرة خلال عام 2012 بفضل الزيادات المتتالية فى رأس مال البنك.

واوضحت أن حجم الديون المتعثرة التى تم استردادها للبنك تراجعت من 5 مليارات جنيه، الى 1 .2 مليار بعد تسويات مع بعض العملاء، والتحصيل من أخرين .

واضافت خلال اجتماع الجمعية العامة العادية وغير العادية للبنك امس الاول أن هناك اتفاق ملزم بين الشركاء الرئيسيين وعلى رأسهم مصرف أبوظبي الإسلامي والبنك المركزى المصرى على ضرورة إجراء زيادات متتالية لرأسمال البنك حتى يتخلص من الديون المتعثرة .

وبالنسبة لملف التعثر أشارت لطفي الى أن من أهم المديونيات المتعثرة للبنك مع عميل واحد رأسهم رجل الأعمال الفلسطينى على الصفدي الذى تبلغ مديونيته 889 مليون جنيه علما بان البنك توقف عن احتساب الفوائد منذ عامين ولا يزال التفاوض مستمرا لتسوية المديونية كأحد الاتجاهات التى يسير فيها البنك والاتجاة الاخر هو الطريق القضائى .

واضافت ان البنك الوطنى للتنمية يدرس حاليا الاستراتيجية المناسبة للتصرف فى شركة الوطنية للزجاج والبلور مشيرة إلى أن البنك قام بتمويل الشركة بقرض قيمته 245 مليون جنيه حتى عام 2010 وتم الغاء كافة الفوائد الزائدة عن اللازم وجدولة القرض بما يتلائم مع التدفقات النقدية للشركة نافية وجود اي نية لزيادة رأس مال شركة الوطنية للزجاج .

وفيما يتعلق برغبة البنك فى رفع رأس المال المرخص به من مليارى جنيه إلى 4 مليارات جنيه، قالت لطفي ان الهدف من ذلك تحقيق المزيد من المرونة لمجلس الادارة بزيادة رأس المال المدفوع ليصل الى المرخص به كلما دعت الحاجة الى ذلك ومواجهة الحاجة لتكوين مخصصات الديون المتعثرة المتخلفة عن الائتتمان الممنوح من الادارات السابقة وكذلك التوسع فى النشاط وتدعيم القدرة التنافسية للبنك، حيث ان رأس المال المصدر سوف يتساوى مع المرخص به فعليا مع الانتهاء الاكتتاب الحالى لزيادة رأس المال إلى مليارى جنيه فى 17 مايو المقبل.

وفيما يتعلق باستراتيجية البنك خلال العام الحالى والمرحلة المقبلة، قالت لطفي أن البنك نجح في الانتهاء من تنفيذ المراحل المحددة لعملية إعادة هيكلة البنك وفقا للخطة الموضوعة لعام 2009، حيث تم التحول إلى نظام الحاسب الآلي الجديد وكذلك التحول الى النظام المصرفى الاسلامى وتم طرح منتجات جديدة وخدمات بنكية حديثة ومتميزة .

وأشارت إلى قيام البنك بسحب جميع العمليات من الفروع لتخصيص كل وقتها لخدمة العملاء وتقديم منتجات البنك المختلفة في إطار خطة تهدف إلى مركزية المعلومات.

وأضافت أن البنك سوف يقوم خلال عام 2010 ولأول مرة بتقديم مرابحة اليسر للقروض الشخصية الاسلامية كما سوف يكون مساهما رئيسيا فى التمويلات الاسلامية المشتركة لافتة الى انه نجح خلال العام الماضي 2009 في اطلاق ثلاثة منتجات إسلامية وهى الحساب الجاري الاسلامي ،الحساب الادخاري الاسلامي ومرابحة السيارات ، كما تم إطلاق حملات دعائية للحساب الجاري والادخاري وكذلك تنظيم مسابقة لتجار السيارات في الربع الأخير من العام.

وأوضحت أنه بالنسبة لخطة التجديدات والافتتاحات للفروع القديمة والجديدة فهي جزء لا يتجزأ من مسيرة التطوير وإعادة الهيكلة، حيث أن هناك خطة واسعة النطاق في هذا المجال، تشمل افتتاح وتجديد 69 فرعا ولقد تم تطوير 9 فروع طبقا لاحدث التصاميم العالمية وإضافة فرع صرف بالعملات الاجنبية فى مطار القاهرة الدولى الجديد وأصبح مظهر تلك الفروع اعلى مستوى من التميز وسوف يتم استكمال وتطوير 35 فرعا خلال 2010 .

القاهرة - محسن محمود

طباعة Email
تعليقات

تعليقات