ميزوهو المالية تحقق 2.6 مليار دولار ربحاً سنوياً

ميزوهو المالية تحقق 2.6 مليار دولار ربحاً سنوياً

سجلت مجموعة ميزوهو المالية التي تعد ثاني أكبر مصرف في اليابان أرباحا عن العام المنتهي في مارس الماضي قدرها 4 .239 مليار ين (6 .2 مليار دولار) لتعود إلى تحقيق الأرباح وتتفوق على توقعاتها.

وشأنها شأن بقية المصارف اليابانية، تحسنت نتائج ميزوهو تدريجيا بالتوازي مع الاقتصاد العالمي. ورغم أن مصارف اليابان لم تكن على نفس القدر من الانكشاف المباشر على الديون المعدومة التي كانت أصل الأزمة المالية، إلا أنها عانت أيضا من تبعاتها.

وعلى صعيد منفصل، قالت ميزوهو إنها ستصدر أسهما جديدة لتجمع 800 مليار ين (6 .8 مليارات دولار) على مدار العام المقبل.

وكشفت الشركة عن خطة أعمال للأعوام المالية الثلاثة المقبلة حتى مارس 2013. وتهدف ميزوهو إلى مضاعفة صافي أرباحها خلال الفترة لتصل إلى 500 مليار ين (4 .5 مليارات دولار) وتعديل مهام الموظفين لتشمل المجالات الاستراتيجية مثل المبيعات ومراكز المستهلكين في أسيا وتخفيض النفقات.

وقالت المجموعة المالية أيضا إنها ستقوم باستبدال عدد من أفراد إدارتها العليا بما في ذلك رئيس مجلس إدارة المجموعة تيرونوبو ميدا ورؤساء وحدتين مصرفيتين أساسيتين.

785 مليار دولار خسائر سيفيرستال في الربع الأول

قالت شركة سيفيرستال عملاق صناعة الصلب الروسي أمس إن خسائرها الصافية تزايدت إلى 785 مليار دولار في الربع الأول من العام إثر قيام الشركة بشطب قيمة وحدتها في إيطاليا التي تعتزم بيعها.

وكانت الشركة قد خسرت في نفس الفترة من العام الماضي نحو 656 مليون دولار كما خسرت 162 مليون دولار في الربع الأخير من العام السابق.

ورغم ارتفاع مبيعات الشركة بنسبة 34 بالمئة مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 1 .3 مليارات دولار، إلا أنها انخفضت بنسبة 7 بالمئة عن الربع السابق.

وتشمل الخسائر الصافية 855 مليون دولار ناجمة عن شطب قيمة وحدة لوتشيني في إيطاليا التي عرضتها الشركة للبيع.

في حين لم تكشف الشركة عن تفاصيل عملية البيع التي لم يتم الانتهاء منها بعد. وقال بيان الشركة نحن في إطار عملية المفاوضات لفصل وحدة لوتشيني ونتوقع إبلاغ الأسواق كما ينبغي خلال الأشهر الستة المقبلة.

وكانت سيفيرستال قد قالت في وقت سابق من هذا الشهر إنها تبحث عدة خيارات بشأن لوتشيني، ومن بينها البيع لمستثمر رئيسي.

تراجع أرباح إن تي تي اليابانية بنسبة 8.6%

أعلنت مجموعة الاتصالات اليابانية العملاقة نيبون تيلغراف اند تليفون (إن تي تي) أمس ان أرباحها الصافية انخفضت عن العام السابق عندما تضخمت الأرباح بواسطة المكاسب المحاسبية المتعلقة بعملياتها لخدمات الهاتف المحمول.

وقالت إن تي تي إن أرباحها الصافية تراجعت بنسبة 6 .8 بالمائة إلى 3 .492 مليار ين (3 .5 مليارات دولار) في السنة المالية حتى مارس من عام 2010.

وشملت نتائج العام الماضي الأرباح المحاسبية التي بلغت 9 .56 مليار ين من الوحدات الإقليمية لشركة الهاتف المحمول الفرعية، إن تى تى دوكومو.

وتمتلك إن تي تي حصة بنسبة ثلاثة وستين بالمئة في دوكومو، أكبر شركة للهاتف المحمول في اليابان.

وتراجعت مبيعات إن تي تي بنسبة 3 .2 بالمئة إلى 2 .10 تريليونات ين. وهوت الإيرادات نتيجة تناقص عدد مستخدمي الهاتف الثابت وانخفاض رسوم الاتصالات للهواتف المحمولة بسبب المنافسة الشديدة، حسبما ذكر المتحدث باسم الشركة يوكيهيرو كيتاساكا.

وتتوقع إن تي تي في السنة المالية الحالية حتى مارس من عام 2011 ارتفاع الأرباح الصافية بنسبة 6 .1 بالمئة إلى 500 مليار ين. ومن المرجح أن تنخفض الإيرادات بنسبة 2 .0 بالمئة إلى 1 .10 تريليونات ين.

تركيا تبدأ تحقيقاً مع شركات الاتصالات

قالت هيئة الرقابة على الاتصالات في تركيا أمس انها قررت بدء التحقيق مع ثلاث شركات اتصالات هي تركسل وافيا المملوكة لترك تليكوم ووحدة فودافون في تركيا.

وقالت الهيئة انها قررت بدء تحقيق بشأن مخالفات وأخطاء في بيانات قدمتها الشركات لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات