تريشيه يدعو ألمانيا إلى مراقبة دول اليورو

اليورو دون 1.24 دولار مسجلا أدنى مستوى منذ نوفمبر 2008

وصل سعر صرف اليورو إلى 2447 .1دولار، وهو ادنى مستوى له منذ نوفمبر 2008 بسبب ازدياد المخاوف حيال سلامة الوضع الاقتصادي والمالي في منطقة اليورو وقابليته للاستمرار على المدى الطويل.

وقال المستشار الاقتصادي للرئيس الاميركي باراك اوباما بول فولكر ان الازمة اليونانية قد تؤدي الى تفكك منطقة اليورو اذا لم تخضع الادارة الاقتصادية للاصلاح، معززا بذلك مخاوف المتعاملين.

ولا تزال التوقعات بشأن اليورو قاتمة مع قلق المستثمرين بشأن التزام دول الاتحاد الاوروبي باتخاذ خطوات مهمة لتعزيز أوضاعها المالية.

ولقي الدولار دعما بعد بيانات أميركية مشجعة وتوقعات بأن يكون مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) أول بنك مركزي في الاقتصادات الكبرى يتحرك لرفع أسعار الفائدة.

واعتبر رئيس البنك الأوروبي المركزي جان كلاودي تريشيه المانيا حارسا امينا وكفوا للعملة الاوروبية، مؤكدا دورها القيادي لترسيخ اليورو والمحافظة عليه من الهوات.

وقال تريشيه، في حديث لصحيفة هاندلسبلات الالمانية، انه ينبغي على المانيا بحكم دورها المتميز في الحرص على اليورو ان تقوم بمراقبة الدول الاوروبية الاخرى العضوة في منطقة اليورو بصورة دقيقة، مشيرا الى انه ينتظر ادوارا فعالة من كافة الدول العضوة ومن بينها المانيا.

ورفض تريشه ما يتردد من خوف وقلق من ان تنشأ اخطار على اليورو جراء شراء قروض حكومية، مؤكدا أن البنك الاوروبي المركزي لن يعمل على تغيير او تعديل سياسته المالية.

واعلن عن ان بنكه سيقوم بسحب السيولة المالية التي يمتلكها من الاسواق وذلك عبر الاساليب المعهودة مثل المناقصات مع التمسك بنسبة الفوائد والمواعيد الخاصة بها.

ونبه الى اهمية التمسك باهداف البنك الاوروبي المركزي وخاصة المحافظة على الاستقرار المالي.

يذكر ان سعر صرف اليورو قد انخفض خلال عمليات التداول في البورصة الالمانية وبلغ مستوى متدنيا قياسيا لم يعهد منذ سنين عندما بلغ ما قيمته 2556 .1 دولار مقارنة مع 2587 .1 دولار لدى اغلاق البورصة امس ليبلغ الدولار الاميركي 7962 .0 يورو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات