الأسهم تنهي أسبوعها هادئة في ظل تحكم المضاربين

تدوير السيولة يرفع التداولات إلى 2.3 مليار درهم

أنهت أسواق الأسهم المحلية تعاملاتها الأسبوعية على هدوء مكررة نفس سيناريو الأسبوع السابق. حيث ما زالت تدور فيما يشبه الحلقة المفرغة في ظل عمليات المضاربات التي تسيطر علي تداولاتها وتحكم فئة من المضاربين في تحديد وجهة تحركاتها.

فما أن يسجل تحسن حتى يعقبه تراجع وهكذا طيلة الجلسات الخمس الماضية. وبرغم ارتفاع أحجام السيولة خلال الأسبوع الى 3 .2 مليار درهم مقارنة مع الأسبوع السابق إلا أن غالبية هذه التداولات كانت ناتجة عن عمليات تدوير لنفس السيولة وليس نتيجة دخول استثمارات جديدة في السوق.

وتظهر التعاملات أن القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة في سوق الإمارات لم ترتفع سوى بمقدار 500 مليون درهم مغلقة عند مستوى 404 مليارات درهم تحت ضغط من عدم وجود فرصة للأسهم لبناء مراكز سعرية جديدة في ظل سيادة نظرية استعجال عمليات جني الأرباح أفضل من الانتظار التي فرضها المضاربون على السوق خلال الفترة الماضية.

ومع نهاية تعاملات الأمس أغلق المؤشر العام لسوق الإمارات صفحته الأسبوعية على ارتفاع طفيف لم تتجاوز نسبته 13 .0% عند مستوى 2757 نقطة.

وسيطر الهدوء المائل للتراجع الطفيف على تحركات الاسهم القيادية وفي مقدمتها اعمار الذي كلما حقق مكاسب عاد لخسارتها حيث أغلق السهم عند 83 .3 دراهم كما تراجع ارابتك الى 41 .2 درهم ليكون أكبر الخاسرين بين الأسهم الثقيلة فيما كان سهم الدار اكبر الرابحين من بينها بعدما ارتفع بنسبة 6 .2% خلال الأسبوع مغلقا عند 92 .3 دراهم.

وقال متابعون إن الأسواق بحاجة الى دعم من المحافظ المحلية خاصة محافظ البنوك لإخراجها من حالة عدم الاستقرار التي تعيشها حاليا. مشيرين الى انه بدون تدخل هذه المحافظ فان الأوضاع ستبقى على ما هي عليه بحيث يصبح من الصعوبة التنبؤ بتوجهاتها في الأيام القادمة في ظل سيطرة المضاربين عليها.

سوق دبي المالي

وبالرجوع الى تفاصيل تعاملات اليوم الأخير من الأسبوع على مستوى الأسواق فقد تواصلت المضاربات في سوق دبي المالي مما دفع الأسعار للتقلب طيلة الجلسة تحت ضغط من عمليات الكر والفر لفئة من المتداولين الذين ما زالوا يتحكمون في توجهات السوق.

وتكرر نفس سيناريو أمس الأول تقريبا حيث راوح المؤشر بين الارتفاع والانخفاض حتى نهاية الجلسة التي شهدت إغلاقه على ارتفاع طفيف بنسبة 20 .0% عند مستوى 1718 نقطة.

ولم يأت الدعم للسوق هذه المرة من الأسهم الثقيلة التي كانت الأكثر عرضة لعلميات المضاربة. ولكنه جاء من سهمي الاتصالات المتكاملة (دو) الذي قفز الى 66 .2 درهم بمكاسب قدرها 12 فلسا في أعقاب إعلان الشركة عن تفاصيل آليات تخصيص أسهم الزيادة في اكتتاب حقوق الأولوية الذي سيبدأ الشهر الجاري. كما ساهم سهم بنك الإمارات دبي الوطني في تقديم الدعم مرتفعا من جديد الى مستوى 3 دراهم.

أما فيما يتعلق بسهم اعمار فقد حقق مكاسب في بداية الجلسة لكنه عاد لخسارتها بعد ذلك مغلقا عند 83 .3 دراهم. وكذلك كان الحال بالنسبة لسهم ارابتك الذي هبط الى 41 .2 درهم بالإضافة الى سهم السوق الذي أغلق عند 73 .1 درهم وبنك دبي الإسلامي 23 .2 درهم وارامكس 58 .1 درهم وديار للتطوير العقاري 401 .0 درهم وطيران العربية 90 فلسا.

وبعكس ذلك فقد حققت بقية الأسهم هوامش ربحية ضيقة ومن ضمنها سلامة الذي أغلق عند 869 .0 درهم والاتحاد العقارية 476 .0 درهم والخليج للملاحة 548 .0 درهم وتبريد 438 .0 درهم وأمان 806 .0 درهم الى جانب دبي للاستثمار 899 .0 درهم فيما حافظ سهم دريك اند سكل على مستواه السابق عند 90 فلسا.

وتواصلت أحجام السيولة عند مستوياتها السابقة حيث بلغت قيمة الصفقات المنفذة 259 مليون درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى 157 مليون سهم نفذت من خلال 2971 صفقة.

وعلى صعيد المؤشر السعري فقد تساوى عدد الأسهم الرابحة مع الخاسرة حيث ارتفعت أسعار أسهم 13 شركة وتراجع أسعار نفس العدد من الأسهم في حين استقرت أسعار أسهم شركتين عند مستوياتها السابقة.

سوق أبوظبي

ونفس الصورة تكررت في سوق ابوظبي للأوراق المالية الذي واصل ارتفاعه المتدرج بدعم من قطاع البنوك على وجه الخصوص حيث أغلق المؤشر العام للسوق على ارتفاع بنسبة 26 .0% عند مستوى 2803 نقاط مما أعطى إشارة ايجابية من وجهة نظر المحللين الفنيين.

وفيما سيطر الهدوء المائل للتراجع الطفيف على أسهم العقار بقيادة الدار الذي أغلق عند 92 .2 درهم وصروح 29 .2 درهم فقد سجلت أسهم بعض البنوك ارتفاعا جيدا ومنها سهم مصرف ابوظبي الإسلامي الذي ارتفع إلى 75 .2 درهم وابوظبي التجاري 81 .1 درهم ودار التمويل 74 .4 دراهم. فيما تكبد سهم بنك ام القيوين الوطني اكبر الخسائر منخفضا الى 63 .2 درهم.

وتباين أداء أسهم الطاقة. وفيما تراجع ابار الى 07 .2 درهم فقد ارتفع دانة غاز الى 82 فلسا وابوظبي للطاقة الى 18 .1 درهم مستفيدا من النتائج المالية الايجابية التي أعلن عنها أمس الأول.

ويتضح من التعاملات أن قيمة الصفقات المنفذة شهدت تحسنا مقارنة مع الجلسة السابقة حيث بلغت 108 ملايين درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة الى 63 مليون سهم نفذت من خلال 1239 صفقة. ومن إجمالي أسهم 35 شركة جرى تداولها ارتفعت أسعار أسهم 18 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 7 شركات ومحافظة أسهم 10 شركات على أسعارها السابقة.

«البيان الاقتصادي» يرصد حركة المستثمرين:

أظهرت عملية الرصد التي يقوم بها «البيان الاقتصادي» بالتعاون مع شركة الجزيرة للخدمات المالية للتعاملات على الأسهم في سوقي دبي المالي وابوظبي للأوراق المالية، ان تحركات المستثمرين خلال الاسبوع الماضي جاءت على النحو التالي:

الشركة عدد الأسهم مواطنون خليجيون عرب أجانب

العربية للطيران 000 .700 .666 .4 (360 .733 .3) (490 .933 .21) 720 .466 .7 130 .200 .18

دانة 000 .000 .600 .6 (840 .238 .14) (620 .802 .6) (078 .906 .3) 360 .945 .24

دريك أند سكيل 778 .777 .177 .2 (556 .435) 111 .551 .16 (889 .848 .12) (667 .266 .3)

أرابتك 000 .000 .196 .1 400 .458 .6 (000 .598) 600 .501 .5 (000 .362 .11)

إعمار 000 .328 .096 .6 (125 .754 .9) (898 .828 .1) 797 .657 .3 226 .925 .7

أرامكس 000 .100 .464 .1 830 .223 .9 - 640 .585 (470 .809 .9)

الدار 735 .894 .577 .2 (435 .859 .1) (510 .662 .1) (329 .181) 404 .703 .3

رأس الخيمة العقارية 000 .000 .000 .2 (000 .559 .1) 400 .982 .1 000 .374 (580 .797)

صروح 000 .000 .625 .2 (775 .719) (590 .612 .1) 167 .416 119 .916 .1

بنك أبوظبي الوطني 726 .702 .391 .2 (808 .715 .1) 616 .378 128 .66 166 .271 .1

طباعة Email
تعليقات

تعليقات