لهيئة قطعت شوطاً كبيراً نحو إعداد تشريع ترشيد الطاقة

مذكرة تفاهم بين مواصفات والمختبر الكوري الجنوبي

أكد المهندس محمد صالح بدري مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس مواصفات بالوكالة ان الهيئة قطعت شوطا كبيرا نحو اعداد مشروع تشريع جديد بالتعاون مع الجهات المختصة، يهدف الى ترشيد استخدام الطاقة الكهربائية من خلال استخدام المعدات الكهربائية وأجهزة التسخين والتهوية و التكييف الهوائي والتبريد التي تتوافر بها مواصفات قياسية دولية تكفل انخفاض استهلاكها للطاقة.

جاء ذلك في تصريحات صحفية للمهندس محمد صالح بدري عقب ابرام هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس ظهر امس بفندق سمايا دبي مذكرة تفاهم للتعاون المشترك مع المختبر الوطني الكوري الجنوبي كيه تي إل المتخصص في تنفيذ عمليات الفحص والمعايرة والتفتيش للاجهزة الكهربائية والكهرومغناطيسية خصوصا المرشدة للطاقة من نواحي الامن والسلامة.

وقع مذكرة التفاهم المهندس محمد صالح بدري ويوج ونج لي الرئيس التنفيذي للمختبر الوطني الكوري الجنوبي بحضور المهندس محمد الملا مدير إدارة المقاييس بهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس وعبد الله المعيني مدير ادارة شؤون المطابقة بالهيئة، وعدد من المسؤولين بالهيئة والمختبر الوطني الكوري الجنوبي.

وقال المهندس محمد صالح بدري عقب توقيعه الاتفاقية ان هذا التوجه يأتي في اطار استراتيجية الحكومة الاتحادية التي من بين اهدافها الاستخدام الامثل للموارد المتاحة والمحافظة على البيئة مشيرا الى ان الدراسات اثبتت ان نحو 70% من استهلاك الطاقة الكهربية بالدولة يستهلك في تشغيل اجهزة التكييف والتبريد والتهوية لذلك فان المستهدف بصورة اساسية الاعتماد على اجهزة موفرة للطاقة في هذه القطاعات.

واضاف انه تم الاتفاق بين الجانبين على ان تستعين هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالمختبر الوطني الكوري الجنوبي لفحص واختبار الاجهزة الكهرباائية المنزلية وترشيد وكفاءة الطاقة حسب الاجراءات المعتمدة في نظام تقويم المطابقة الاماراتي ايكاس.

مشيرا الى ان توقيع مذكرة التفاهم امس يأتي ضمن الجهود المبذولة لتعزيز العلاقات المشتركة الاماراتية مع المختبرات الكبرى وأجهزة المواصفات والمقاييس الهامة والرئيسية والاكثر تقدما على مستوى العالم و تبادل الخبرات الفنية و تطوير البرامج التدريبية و تبادل المعلومات .

مشيرا سعادته الى ان المختبر الوطني الكوري الجنوبي يعد من اهم المختبرات في قارة اسيا في مجال تقديم خدمات الفحص والمعايرة والتفتيش على المنتجات المتنوعة خصوصا الاجهزة الكهربائية الخاضعة للرقابة الحكومية في الامور المتعلقة بالامن والصحة والسلامة والمحافظة على البيئة.

واوضح انه تم الاتفاق على تطوير العمل المشترك مع المختبر الوطني الكوري الجنوبي بهدف تحقيق اعلى مستوى من الجودة لدى الجانبين الإماراتي و الكوري وبقية دول العالم و التشجيع على كفاءة الطاقة و السلامة الصناعية و الفرص المتكافئة في المنافسة و تهيئة الظروف المناخية لتطوير العمل المشترك بين الطرفين.

واشار الى ان مذكرة التفاهم تتضمن التعاون بين الطرفين لتطوير اتفاقيات اعتراف متبادل والاستعانة بالمقيمين الفنيين المعتمدين لدى الطرفين، بالاضافة الى وضع برامج خاصة مشتركة بهدف بناء الثقة وتبادل زيارات الخبراء موضحا سعادته انه بموجب مذكرة التفاهم يمكن لادارة الاعتماد بهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس ارسال مدققين وخبراء للاطلاع على الانظمة والاجهزة والامكانيات التكنولوجية والبشرية المتوفرة في معامل المختبر الوطني الكوري الجنوبي للتأكد من مدى مطابقة هذه الانظمة والامكانيات مع المعايير الدولية المستخدمة في هذا المجال وكذلك مطابقتها لنظام الاعتماد الوطني إيناس.

واضاف ان مذكرة التفاهم تتضمن كذلك اعتراف مواصفات واعتمادها لشهادات المطابقة الصادرة عن المختبر الوطني الكوري الجنوبي بالنسبة للمنتجات القادمة من كوريا الجنوبية او التي يتم ارسالها من الهيئة للفحص في معامل المختبر الوطني الكوري الجنوبي بعد التأكد من مطابقتها للمواصفات الدولية والاماراتية وتوافقها مع برنامج التحقق من المطابقة الدولية للأجهزة الكهربائية والإلكترونية ومكوناتها (آي إي سي إي إي) الذي حصلت الهيئة على عضويته.

دبي - «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات