الجمعية غير العادية تقر جمع مليار درهم أسهم حقوق أولوية

194 مليون درهم أرباح دو في الربع الأول

صورة

أعلن عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة دو، أنه تم الموافقة صباح أمس خلال الجمعية غير العادية للمساهمين، على جمع مليار درهم من خلال طرح أسهم حقوق أولوية بلغ عددها 571 .428 .571 سهما بقيمة أسمية للسهم الواحد تبلغ درهما واحدا وعلاوة إصدار قيمتها 75 .0 فلس ليبلغ سعر الاكتتاب 75 .1 درهم.

موضحا أن هذه الخطوة سترفع رأس المال إلى 57 .4 مليارات درهم. اذ أقر مساهمو دو رفع رأس مال الشركة 14%.وأشار الرئيس التنفيذي لدو خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف أمس إلى أن الشركة تمتلك حصة الاسد من عدد المشتركين الجدد في الدولة منذ عام تقريبا وفقا لبيانات هيئة تنظيم الاتصالات، وأنها الأكبر إقليميا من حيث نسبة نموها في المنطقة، موضحا أنها حققت أرباحاً صافية في الربع الأول من العام الجاري بلغت 194 مليون درهم، قبل اقتطاع حقوق الإمتياز، مقابل 47 مليون درهم في الربع الأول من عام 2009، كما ارتفع صافي الربح الأساسي قبل خصم حقوق الامتياز بواقع 15% مقارنة بالربع الأخير من عام 2009 حيث كان 169 مليون درهم.

ديون الشركة

وأوضح سلطان أن إجمالي الديون المستحقة على الشركة منذ تأسيسها لا يتجاوز 3 مليارات درهما، وأنها ماضية في توسيع بنيتها التحتية من خلال ضخ المزيد من السيولة التي تقدر بمبلغ 2 .2 مليار درهم للعام الجاري وأخرى مثلها في العام المقبل.

مؤكدا أن الهدف الحالي يتمثل في الاستحواذ على 40% من عدد مشتركي الهاتف المحمول في الدولة، علما بأنها تستحوذ حاليا على حوالي 33% من إجمالي مشتركي الهاتف المحمول في الامارات.

وقال سلطان إن تحقيق الشركة لعائدات خلال الربع الاول من العام الجاري بلغت 580 .1 مليار درهم هي الأفضل منذ انطلاق خدمات الشركة، مرتفعة بواقع 36% مقارنة بالربع الأول من عام 2009 حين وصلت إلى 166 .1 مليار درهم ، وبزيادة بلغت 3% مقارنة مع 530 .1 مليار درهم في الربع الأخير من عام 2009.

وقال إن دو استطاعت ان تضيف إلى عملائها 262 الف مشترك جديد في الربع الأول من العام 2010، ليصل بذلك إجمالي مشتركي الهاتف المتحرك الفعالين إلى 739 .3 ملايين مشترك.

ولفت عثمان إلى أن دو تسعى للحصول على تصنيف ائتماني جديد يسهل حصولها على تمويلات جديدة ستستخدمها في توسعاتها المحلية. واعتبر الحديث عن تحديد توقيت ثابت لاصدار سندات سابقاً لآوانه.

وقد أعلنت شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) عن نتائجها المالية للربع الأول من عام 2010، والتي أظهرت بداية قوية للعام بتحقيق أعلى عائدات ربع سنوية للشركة على الإطلاق إلى جانب زيادات مستدامة في أعداد مشتركي الهاتف المتحرك.

وحققت إجمالي عائدات في الربع الأول بواقع 580 .1 مليون درهم إماراتي، بزيادة 36% مقارنة بالربع الأول من عام 2009 حيث وصلت إلى 166 .1 مليون درهم إماراتي، وزيادة 3% مقارنة ب530 .1 مليون درهم في الربع الأخير من عام 2009.

الربح الاجمالي

كما حققت زيادة في هامش الربح الإجمالي بنسبة 34% ليصل إلى 042 .1 مليون درهم من 755 مليون درهم في الربع الأول من عام 2009، وزيادة ربع سنوية بواقع 5% عن الربع الأخير من عام 2009، حيث كانت 993 مليون درهم.

وارتفع صافي أرباح (قبل حقوق الامتياز) أربعة أضعاف ليصل إلى 194 مليون درهم مقابل 47 مليون درهم في الربع الأول من عام 2009. كما زاد صافي الربح الأساسي قبل خصم حقوق الامتياز بواقع 15% مقارنة بالربع الأخير من عام 2009 حيث كان 169 مليون درهم.

واستقطبت 000 .262 مشترك فعال بخدمة الهاتف المتحرك أثناء الربع الأول الأمر الذي يصل بإجمالي عدد المشتركين في نهاية هذا الربع إلى 000 .739 .3 مشترك.

ونما عدد المشتركين الفعالين بخدمة الهاتف المتحرك بنظام الدفع الآجل بإضافة 900 .26 مشترك أثناء الربع الأول. كما نمت قاعدة مشتركي الخط الثابت لشركة دو 47% ليصل إلى 700 .456 خط في الربع الأول من عام 2010، مقارنة ب 900 .310 خط في الربع الأول من عام 2009، أي بزيادة 900 .50 خط عن نفس الفترة من العام 2009.

وتعليقًا على هذه النتائج قال أحمد بن بيات، رئيس مجلس إدارة دو هذه بداية مُشجعة لعام 2010 بعائدات قياسية للربع الأول وربح مستدام، ويدعم هذه النتائج بعض المبادرات الجديدة الهامة، من بينها إصدار حقوق الأولوية المقترح الذي سيوفر قوة دفع أكبر ويُسرِّع من استراتيجية النمو المستمر للشركة، مما يحول دو إلى شركة ناضجة تتوافر فيها متطلبات التمويل المستقبلي الفعال. إننا نتطلع إلى استغلال الفرص العديدة السانحة أمامنا في السنوات المقبلة.

كما علق عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لشركة دو قائلاً لقد حققنا مرة أخرى نتائج قوية لهذا الربع، بمعدلات ربح قوية بما يتسق مع استراتيجية النمو السريع والفعال. إن المنتجات والخدمات الجديدة التي تم طرحها في الربع الأول في قطاعات عملاء التجزئة والأعمال تُظهر التزامنا بالقيمة والابتكار والجودة، وكلها جزء من علامة دو التجارية.

قاعدة المشتركين

وتحتل دو مكانة رائدة في سوق الهاتف المتحرك بالإمارات، حيث اختار 000 .262 مشترك إضافي شركة دو في هذا الربع، فوصل إجمالي قاعدة مشتركي الهاتف المتحرك الفعالين إلى 7 .3 ملايين مشترك، وهو ما يمثل ثلث السوق تقريباً، وذلك خلال ثلاث سنوات فقط.

كما أن توقعاتنا لسوق الخطوط الثابتة، الذي يعد الأكثر تطوراً وتكاملاً وتقدماً من الناحية التقنية في العالم العربي، لا تزال قوية مع احتمال توقيع اتفاقية المشاركة في البنية التحتية على نطاق الدولة. كما أننا نعكف على استكشاف فرص جديدة في عالم المحتوى الرقمي والإنترنت سريع النمو من خلال مشروعات مشتركة وشراكات.

وإننا نتطلع الآن للمستقبل ونخطط على نحو مسبق لتطوير شركة دو لتصبح مزود خدمات الاتصالات المتكاملة المفضل في دولة الإمارات.

تحليل النتائج المالية للربع الأول من عام 2010 تحسن إجمالي العائدات في الربع الأول من عام 2010 ليصل إلى 580 .1 مليون درهم مقارنة بـ 116 .1 مليون درهم للربع الأول من عام 2009، أي بزيادة سنوية قدرها 36%، وهو ما يعكس النمو القوي والمستدام في أعداد مشتركي الهاتف المتحرك على مدار الاثني عشر شهراً الماضية.

واستناداً إلى البيانات التي نشرتها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، تظل دو مزود الخدمات المفضل لغالبية مشتركي الهواتف المتحركة في الإمارات العربية المتحدة مع إضافة 000 .262 مشترك في الربع الأول من العام 2010، فوصل إجمالي مشتركي الهاتف المتحرك الفعالين إلى 000 .739 .3 مشترك في نهاية الربع الأول.

كان نمو أعداد المشتركين هو العامل الرئيسي وراء تحقيق دو لأعلى عائدات ربع سنوية للهواتف المتحركة على الإطلاق، والتي بلغت 167 .1 مليون درهم إماراتي، إي بزيادة قدرها 47% مقارنة ب795 مليون درهم في لربع الأول من عام 2009، و زيادة 5% مقارنة بالربع الأخير من عام 2009 حيث كانت 110 .1 مليون درهم إماراتي.

ويبدو أن استراتيجية دو واستثماراتها المستمرة لجذب مستخدمي الهاتف المتحرك ذوي الملاءة المالية حققت نتائج ايجابية، حيث ارتفع عدد مشتركي الهاتف المتحرك بنظام الدفع الآجل في الربع الأول من عام 2010 بواقع 900 .26 مشترك.

فارتفع عدد مشتركي الهاتف المتحرك بنظام الدفع الآجل في الربع الأخير من عام 2009 بواقع 500 .27 مشترك، كما كانت الزيادة بواقع 900 .25 مشترك في الربع الثالث من عام 2009، وبهذا يصل إجمالي أعداد المشتركين إلى 300 .164 مشترك تقريباً، أي ما يعادل 4% في قاعدة مشتركي الهاتف المتحرك.

وقد وصلت عائدات الخطوط الثابتة لشركة دو، بما في ذلك الاتصالات الهاتفية الثابتة والتلفاز والانترنت السريع، إلى 265 مليون درهم إماراتي، أي بزيادة سنوية قدرها 15% عما كانت عليه في الربع الأول من عام 2009 حيث بلغت 230 مليون درهم إماراتي، أي بزيادة قدرها 4% على أساس ربع سنوي، حيث وصات إلى 256 مليون درهم في الربع الأخير من عام 2009، بما يعكس 700 .456 خط تقريباً.

ارباح قياسية

وظلت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والمستهلكات (ITDA) قوية في الربع الأول، بما يعادل الأرباح القياسية قبل اقتطاع الفائدة والضريبة المستهلكات المحققة في الربع الأخير من عام 2009 والتي بلغت 366 مليون درهم إماراتي.

كما زادت الأرباح السنوية قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والمستهلكات لأكثر من الضعف من 159 مليون درهم تم تحقيقها في الربع الأول من عام 2009.كما أن صافي أرباح دو في الربع الأول من عام 2010 قبل اقتطاع حقوق الامتياز والبالغ 194 مليون درهم كان ثاني أعلى معدل ربع سنوي للشركة بعد الأرباح البالغة 209 مليون درهم في الربع الأخير من عام 2009، علماً بأن الأرباح الأخيرة شملت ربحاً غير متكرر بواقع 7 .39 مليون درهم(8 .10 ملايين دولار الأميركي) من مطالبة تعويضات عن عطل من أحد الموردين.

وصل صافي الربح المُعدل قبل حقوق الامتياز للربع الأخير من عام 2009 إلى 169 مليون درهم إماراتي، مما أدى إلى زيادة بواقع 15% في صافي الربح الأساسي قبل حقوق الامتياز مقارنة بـ 194 مليون درهم محققة في الربع الأول من عام 2010. ومقارنة بالربع الأول من عام 2009، زاد صافي الأرباح قبل اقتطاع حقوق الامتياز لأكثر من أربع مرات من 47 مليون درهم إماراتي.

زاد إجمالي المصروفات العامة إلى 676 مليون درهم أثناء الربع الأول، بعد أن كان 626 مليون درهم في الربع الأخير من عام 2009، وذلك يرجع بصفة أساسية إلى رسوم الطيف الجديدة الأكثر ارتفاعاً التي فرضتها هيئة تنظيم الاتصالات في عام 2010. وكنسبة من التكاليف إلى العائدات، ظلت المصروفات العامة مستقرة عند 43% في الربع الأول من عام 2010 مقارنة ب41% في الربع الأخير من عام 2009 و53% في الربع الأول من عام 2009 وذلك يرجع بصفة أساسية إلى تركيز إدارة الشركة المستمر على النمو الفعال.

مصروفات

من المتوقع أن يتجاوز برنامج المصروفات الرأسمالية لشركة دو 2 .2 مليار درهم في عام 2010، تم احتساب 369 مليون درهم منها أثناء الربع الأول من عام 2010.

وكجزء من البرنامج، وقَّعت دو اتفاقية ائتمانية بمبلغ 000 .750 .268 دولار أميركي مع بنك نورديا فنلندا المحدود، في الربع الأول، من أجل تمويل أو إعادة تمويل التزاماتها بموجب اتفاقياتها مع نوكيا سيمنز نيتوركس لتوفير معدات تعمل على تعزيز وتوسيع البنية التحتية لشبكة دو مع إنشاء مواقع جديدة للمحطات الأساسية والتقنيات ذات الصلة.

وتأتي مثل تلك الترتيبات متسقة مع جهود دو المستمرة للوفاء بأعلى معايير رضا المستخدم، والتي تمثل جوهر استراتيجية النمو السريع التي أعلنت عنها دو مؤخراً.

وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت دو أثناء الربع الأول عن بدء إصدار حقوق الأولوية بهدف جمع رأسمال إضافي بواقع 1 مليار درهم إماراتي. سيتم استخدام الأموال للمساعدة في تحفيز استراتيجية النمو السريع للشركة، من خلال التعزيز الإضافي لبنية الشركة التحتية الرائدة في قطاع الاتصالات والتحسين المستمر للتجربة الكلية لرضا العملاء واستهداف الوصول إلى تصنيف استثماري الأمر الذي من شأنه أن يساعد الشركة على تنويع مصادر تمويلها في المستقبل.

وقد أكد بالفعل المساهمون المؤسسون لشركة دو إيمانهم بالاستراتيجية ووافقوا على الاستفادة من حقوقهم كاملة والاكتتاب على أي أسهم جديدة تظل بعد أن تتاح لجميع المساهمين الآخرين فرصة الاستفادة من حقوقهم والاكتتاب على أسهم إضافية جديدة.

دبي ـ محمد بيضا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات