«إعمار» يغلق عند 3.92 و«الدار» 3.87 دراهم

الأسهم تعوض خسائرها وتكسب 6.1 مليارات درهم

عاد التحسن مجددا إلى أسواق الأسهم المحلية في أعقاب التراجع غير المبرر الذي شهدته أمس الأول نتيجة عمليات بيع نفذها صغار المتعاملين بدافع الخوف من جهة وضغوطات مارستها شريحة بهدف تخفيض الأسعار قبل ان تعود لتجميعها نهاية الجلسة بعما وصلت أسعار مغرية للشراء. ونجحت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة في تعويض جميع الخسائر التي تكبدتها محققة مكاسب بقيمة 1 .6 مليارات درهم صاعدة إلى مستوى 5 .404 مليارات درهم.

ومنذ بداية التعاملات كان واضحا وجود طلبات شراء جيدة على غالبية الأسهم وفي مقدمتها الأسهم القيادية التي استحوذت على النصيب الأكبر من السيولة المتداولة. وبالفعل ما أن انطلقت التداولات حتى أخذت الأسعار بالارتفاع مما ساهم في تعويض المؤشرات وعودتها إلى مستوياتها قبل التراجع الكبير المسجل خلال الجلستين السابقتين.

ونجح المؤشر العام لسوق دبي المالي في الصعود إلى مستوى 1740 نقطة بزيادة نسبتها 62 .1% كما ارتفع المؤشر العام لسوق ابوظبي للأوراق المالية إلى 2794 نقطة وبنسبة 56 .1% مقارنة مع الجلسة السابقة. وارتفع المؤشر العام لسوق الإمارات بنسبة 54 .1% إلى 2794 نقطة وسط تحسن في السيولة المتداولة حيث بلغت قيمة الصفقات المنفذة في السوقين 720 مليون درهم.

ويرى متابعون أن عودة التحسن إلى السوق تؤكد مجددا عدم صحة ما يحاول البعض ترويجه في ربط الانخفاض في الأسواق خلال أول تعاملات الأسبوع مع تداعيات الأزمة في اليونان. مشيرين إلى انه وبرغم التحسن إلا أن جزءا كبيرا من السيولة التي دخلت تستهدف المضاربة الأمر الذي يعني أن حدوث عمليات جني أرباح أمر متوقع.

وكما كان متوقعا فقد عادت الأسعار لتعويض الخسائر التي منيت بها في جلسة أمس الأول نتيجة ضغوط متعمدة مارسها البعض لتخفيض الأسعار قبل ان يعودوا للشراء عليها من جديد ورفعها مجددا وتحقيق اكبر قدر من المكاسب على حساب صغار المستثمرين الذين دفعهم الخوف للبيع في بداية تعاملات الأسبوع.

سوق دبي المالي

وبالعودة إلى تفاصيل التعاملات في سوق دبي المالي نجح سهم اعمار في الارتفاع إلى 92 .3 دراهم من القاع الذي كان قد بلغه أمس الأول وهو 56 .3 دراهم. كما صعد سهم ارابتك إلى 50 .2 درهم. وانعكس الأداء الايجابي للسهمين على بقية الأسهم التي استطاعت تعويض جزء كبير من الخسائر التي تكبدتها سابقا.

وشملت قائمة الأسهم الرابحة بنك الإمارات دبي الوطني الذي صعد إلى 99 .2 درهم والاتصالات المتكاملة (دو) 55 .2 درهم وبنك دبي الاسلامي 28 .2 درهم إلى جانب سهم السوق الذي صعد إلى 79 .1 درهم وارامكس 65 .1 درهم.

كما تحسنت الأسهم الصغيرة وفي مقدمتها سلامة 848 .0 درهم والاتحاد العقارية 464 .0 درهم والخليج للملاحة 54 فلسا والعربية للطيران 913 .0 درهم بالإضافة إلى تبريد 437 .0 درهم ودبي للاستثمار 888 .0 درهم ودريك اند سكل 888 .0 درهم وديار 41 فلسا.

وكان ملاحظا تحسن أحجام السيولة المتداولة حيث ارتفعت قيمة الصفقات المنفذة أمس إلى 508 ملايين درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى 246 مليون سهم نفذت من خلال 5036 صفقة.

وعاد اللون الأخضر ليستحوذ مجددا على المساحة الأكبر من شاشة العرض بعدما ارتفعت اسعار أسهم 23 شركة من إجمالي أسهم 28 شركة جرى تداولها في السوق في حين لم تتراجع سوى أسعار أسهم 3 شركات وحافظت أسهم شركتين على أسعارها السابقة.

سوق أبوظبي

ولم تختلف الصورة في سوق ابوظبي للأوراق المالية الذي نجح في تعويض خسائره بدعم من التحسن الذي جاء شاملا ولكنه تركز بشكل اكبر على أسهم العقار والبنوك والطاقة الأمر الذي دفع المؤشر العام للسوق إلى الصعود بنسبة 56 .1% مغلقا عند مستوى 2794 نقطة.

وقاد سهم الدار النشاط في السوق موقفا بذلك مسلسل الخسائر الذي مني بها في الأيام السابقة حيث ارتفع السهم إلى 87 .3 دراهم كما صعد صروح إلى 30 .2 درهم ورأس الخيمة العقارية إلى 49 فلسا. وسجل سهم بنك ابوظبي التجاري اكبر المكاسب في قطاع البنوك صاعدا إلى 83 .1 درهم ومصرف ابوظبي الإسلامي 75 .2 درهم وبنك الشارقة 74 .1 درهم إلى جانب سهم بنك الخليج الأول 35 .18 درهماً وبنك ابوظبي الوطني 15 .12 درهماً.

وشمل التحسن أسهم الطاقة بقيادة سهم آبار الذي ارتفع مجددا إلى فوق مستوى 10 .2 درهم بعدما كان قد تخلى عن مستوى درهمين أمس الأول كما صعد طاقة إلى 13 .1 درهم ودانة غاز 80 فلسا.

وشهدت السيولة المتداولة في سوق العاصمة تحسنا حيث ارتفعت قيمة الصفقات المنفذة إلى 213 مليون درهم وبلغ عدد الأسهم المتداولة 81 مليون سهم نفذت من خلال 1960 صفقة.

ومن إجمالي أسهم 37 شركة جرى تداولها في السوق ارتفعت أسعار أسهم 23 شركة مقابل تراجع أسعار أسهم 10 شركات ومحافظة أسهم 4 شركات على أسعارها السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات