نتائج

استطلاع يؤكد الحاجة إلى تعزيز كفاءة إدارة المشاريع

أفاد استطلاع أعدته شركة سي.أم.سي.أس أن فشل المشاريع في المنطقة يعود بشكلٍ رئيسي إلى ضعف التخطيط والمنهجية المتبعة في إدارة المشاريع ومواعيد الإنجاز المحددة غير الواقعية والافتقار إلى التواصل. وقد كشفت نتائج الاستطلاع عن قلة الاستثمارات في مجال تحسين كفاءة إدارة المشاريع ضمن كافة القطاعات القائمة على المشاريع في المنطقة.

وأشار غالبية الذين استطلعت آراءهم إلى أن التخطيط والمنهجية غير السليمة في إدارة المشاريع (78%) والافتقار إلى التواصل (75%) ومواعيد الإنجاز المحددة غير الواقعية (67%) هي من أهم ثلاثة عوامل تساهم في فشل المشاريع.

كما حددوا أيضاً الالتزام والمشاركة غير الكافية من قبل الإدارة العليا (59%) ونقص الميزانيات والموارد (56%) والفرضيات والأسباب المجهولة العديدة (51%) والسياسات والصراعات (38%) والافتقار إلى الأهداف المحددة أو النتائج القابلة للقياس (45%) وتشكيل فريق المشروع غير المناسب (27%) كأسباب رئيسية أخرى.

وقال بسام السمَّان المدير التنفيذي ومؤسس شركة سي.أم.سي.أس: كشفت الأزمة الاقتصادية عن وجود الكثير من العيوب في الطريقة التي تدار بها المشاريع في المنطقة. وبحلول هذا الوقت ينبغي على الشركات القائمة على المشاريع أن تكون قد تعلمت الدرس بالفعل إلا أن نتائج استطلاعنا تظهر أن العديد من الشركات ما زالت تعتمد الممارسات الضعيفة وتأخير أو تجنب الاستثمار بشكل كبير في مجال إدارة المشاريع.

ونأمل أن تكون نتائجنا بمثابة دعوة لتنبيه مدراء المشاريع وجعلهم يدركون الحاجة إلى زيادة الاستثمار في أدوات إدارة المشاريع إذا ما أرادوا المحافظة على استمرارية وقابلية تطبيق مشاريعهم.

أما العوامل الأخرى المؤدية إلى فشل المشاريع فتتمثل في عدم وجود الدافع والقدرة على التحكم بشكلٍ مناسب بفريق المشروع وضعف تحليل المخاطر وعدم وجود أدوات التخطيط المناسبة. دبي- «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات