توابع

أزمة اليونان تقود البورصة المصرية إلى أكبر خسارة يومية منذ بداية العام

عصفت أزمة اليونان المالية بالبورصة المصرية أمس، وهوت مؤشرات السوق لأدنى مستوياتها منذ أكثر من شهرين محققة أكبر خسارة يومية لها منذ بداية عام 2010 وسط عمليات بيع من قبل المستثمرين الأجانب في ظل موجة الهبوط التي تجتاح أغلب أسواق الأسهم العالمية نظرا للمخاوف من أن تمتد أزمة الديون في اليونان إلى بعض الدول الأخرى بمنطقة اليورو.

وهبط مؤشر البورصة الرئيسى إيجى إكس 30، الذى يقيس أداء أنشط 30 سهماً مدرجة، بنسبة 07 .5% بما يعادل 45 .360 نقطة مسجلاً 6756 نقطة، كما خسر مؤشر إيجي اكس 70، الذي يقيس أداء الأسهم الصغيرة والمتوسطة، 75 .28 نقطة بنسبة 15 .4 % ليغلق عند 91 .663 نقطة، وتراجع أيضًا مؤشر إيجي اكس 100 الأوسع نطاقا بنسبة 2 .4% ليغلق عند 06 .1079 نقطة.

وجاء تراجع مؤشرات البورصة المصرية أمس بتأثير أداء الأسهم القيادية التي شهدت جميعها انخفاضا، وكان أبرزها سهم أوراسكوم تليكوم، فضلا عن انخفاض أغلب الأسهم الصغيرة والمتوسطة.

ومالت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب نحو عمليات البيع، حيث بلغت قيمة مبيعاتهم 7 .52 مليون جنيه و 347 .588 ألف جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين المصريين نحو الشراء، حيث بلغت قيمة مشترياتهم 3 .53 مليون جنيه.

(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات