تشهده الإمارة في الربع الأول من العام المقبل

القاسمي يتفقد عروض مهرجان أضواء الشارقة التمهيدية

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس العروض التمهيدية لمهرجان أضواء الشارقة 2011 الحدث الاستثنائي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي تشهد إمارة الشارقة فعالياته في الربع الأول من العام المقبل وتنظمه هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالإمارة.

واطلع صاحب السمو حاكم الشارقة على العرض التمهيدي الأول للمهرجان أمام مبنى غرفة تجارة وصناعة الشارقة. واستمع سموه إلى شرح مفصل حول المهرجان ومراحله المختلفة من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة. وأشاد سموه بجهود الهيئة في استقطاب كبرى المهرجانات العالمية إلى الإمارة وأبرزها مهرجان أضواء الشارقة متمنيا دوام التوفيق للهيئة في مساعيها نحو تعزيز مكانة إمارة الشارقة على خارطة السياحة الدولية.

وتوجه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بوافر الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على دعم سموه المستمر، لما تقوم به الهيئة من أنشطة وفعاليات بهدف تعزيز دور القطاع السياحي في الإمارة وحرصه الدائم على متابعة كافة التطورات في هذا القطاع. مؤكدا أن الهيئة تعمل دوما بتوجيهات سموه لتحقيق النمو في قطاع الإمارة السياحي والمساهمة بشكل فاعل في دعم الناتج المحلي لإمارة الشارقة.

وأكد رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي حرص وسعي إمارة الشارقة نحو التفرد بالتميز في ظل قيادة حكيمة سطرت عبر التاريخ أمجاد عاصمة للثقافة العربية والإسلامية. مشددا على أن مشروع الشارقة الثقافي قد واكبه بفضل الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي نهضة في مختلف القطاعات الاقتصادية.

مشيرا إلى صروح العلم والثقافة والحضارة التي تقف شامخة والمتاحف وتعد شواهد على حقبة من الزمن أثرت الشارقة العصرية وجعلت منها منارة لكل راغب بالاستزادة من زخم تاريخي ثقافي متميز.

جدير بالذكر أن مهرجان أضواء الشارقة الذي تنظمه هيئة الإنماء التجاري والسياحي بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي سيعكس ما تحتضنه الإمارة من تمازج غني ومتآلف من الشعوب والثقافات تندمج فيه الألوان لتشكل لوحة يتجسد على صفحتها سحر التعابير في مهرجان يسلط أنواره على مدينة الشارقة، حيث يستخدم الضوء بطرق وأساليب لم يسبق لها مثيل لإضاءة الشارقة ومبانيها فيكشف لنا عما تخفيه زواياها من أصالة تاريخها.

كما انه باستضافة إمارة الشارقة لهذا المهرجان تنضم الإمارة إلى قائمة كبرى العواصم والمدن الأوروبية التي تنظمه كمدينة ليون الفرنسية و برلين الألمانية لتكون المدينة الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تشهد مهرجانا للأضواء. وسوف تزدان الإمارة خلال المهرجان بالأضواء والألعاب الضوئية المبهرة التي ستطال كافة الساحات والمباني التاريخية والمتاحف والمواقع السياحية والمباني الرسمية ذات الطراز المعماري الفريد والمدينة الجامعية وغيرها، حيث ستتلألأ الشارقة فرحا وبهجة مضيئة معالمها

التاريخية العريقة ومظاهر حضارتها بأزهى الألوان المتغيرة في مهرجان يعد من أهم مهرجانات الإمارة بل والمنطقة، والتي ستصبح بإذن الله أكثرها متعة وإقبالا من سكان الإمارة و زوارها الذين سيستمتعون كثيرا بالتجول أثناء الليل حول معالم الإمارة التاريخية العريقة والتراثية ومختلف مواقعها السياحية، كما ستستقبل بعض المباني تناغم الأضواء مع الموسيقى في مهرجان ليس سوى فرصة نادرة بكل معنى الكلمة لكل من يبحث عن الجديد في عالم الفن الحديث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات