التعلم عبر الإنترنت يتيح الفرصة للمهنيين وربات البيوت

التعلم عبر الإنترنت يتيح الفرصة للمهنيين وربات البيوت

أوفه شتاينهاور خباز يدير مشروعاً صغيراً تملكه أسرته بالقرب من بلدة باد كروزناش بجنوب غرب ألمانيا.

وتتعدى اهتمامات شتاينهاور46 عاما ، وله ولدان كبيران، مجرد إدارة المخبز، فهو شغوف أساسا بالأدب الألماني، ومنذ بضع سنوات بدأ في نشاط جديد تماما عندما قرر أن يدرس للحصول على الشهادة الثانوية ، ولأن المدرسة الليلية ليست مناسبة حقيقة لشخص يدير مخبزا فقد قبل عرضا للدراسة على شبكة الإنترنت من مدرسة كيتيلر كوليدج بمدينة ماينز الألمانية.

ويمكن للطلاب الذين يشتركون للحصول على شهادات دراسية عن طريق الإنترنت الحصول على جزء كبير من المواد العلمية عن طريق أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم كما يمكنهم الدراسة وفقا للجدول الزمني الذي يناسبهم.

ويقول الخباز شتاينهاور إنه كان يريد أساسا أن يحصل على شهادة إتمام المرحلة الثانوية بعد أربعة أسابيع من دخوله إلى هذا المجال، غير أن ذلك كان متعذرا في ذلك الوقت.

وقد أنهى دراسته بقدر كاف من التعليم يؤهله لتولي إدارة مشروع العائلة التجاري ، ثم أصبح أبا في مراحل عمره الأولى، غير أنه احتفظ باهتمامه بالأدب حتى وهو يعمل أثناء الليل في إعداد الدقيق والخميرة والعجين.

وينبغي على الطلاب الذين يريدون الاشتراك في برامج التعلم على الشبكة العنكبوتية أن ينفذوا نفس المتطلبات التي يقوم بها الطلاب الذين يحضرون دروس المدارس الليلية، وهؤلاء الطلاب هم عادة من المهنيين ولديهم الرغبة في التعلم في أوقات الفراغ وفي نفس الوقت الاستمرار في الإشراف على المنزل وإدارته ورعاية الأسرة وتربية الأطفال.

وثمة العديد من المزايا لنظام التعلم على الإنترنت، فهو لا يمثل مشكلة بالنسبة للاشخاص الذين يستيقظون في الساعة السادسة صباحا بينما لا يزال الصغار نائمين، وأيضا الذين يمكنهم مواصلة الاستذكار حتى الساعة 11 مساء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات