التكلفة التقديرية للمشروع تصل إلى 2.6 مليار درهم واكتماله في الربع الثالث من العام

انتهاء المرحلة الثانية من خط أنابيب الطويلة -الفجيرة

صورة

أعلن إبراهيم الأنصاري مدير عام شركة دولفين للطاقة اكتمال المرحلة الثانية من مشروع خط الأنابيب الواصل بين الطويلة والفجيرة.

وتمثلت الأعمال في تجهيز خط انابيب من 128 كيلومترا من الطويلة من الخط الحالي، كاشفا عن ان المشروع سيكتمل تماما بالانتهاء من المرحلة الثالثة من المشروع المتوقع خلال الربع الثالث من عام 2010. وتبلغ التكلفة التقديرية للمشروع نحو 6 .2 مليار درهم.وأوضح ان ذلك يشكل إنجازا لمرحلة مهمة من مشروع خط أنابيب غاز الطويلة - الفجيرة، مشيرا الى انه من شأن هذا الإنجاز زيادة الطاقة التصديرية لشركة دولفين للطاقة من الغاز الطبيعي إلى المحطتين الاولى والثانية ( اف1 واف2 ) لتوليد الكهرباء وإنتاج الماء التابعة لشركة أبوظبي للماء والكهرباء في الفجيرة.واشار الى ان دولفين كانت بدأت توريد الغاز إلى محطة توليد الكهرباء الثانية ( اف 2) التابعة لشركة أبوظبي للماء والكهرباء في شهر أغسطس الماضي، إلا أنها اليوم وبعد هذا الإنجاز أصبحت قادرة على نقل كميات تصل إلى 350 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي يومياً إلى الساحل الشرقي من الإمارات.موضحا انه تسنى لدولفين زيادة قدرة النقل الجديدة بفضل انتهائها من تركيب خط أنابيب طوله 128 كلم بقطر 48 بوصة من منشآت استقبال الغاز بالطويلة إلى وصلة الربط الموجودة على خط أنابيب غاز العين - الفجيرة الذي يبلغ قطره 24 بوصة.

التزام

وأضاف إبراهيم أحمد الأنصاري انه مع انتهاء هذه المرحلة المهمة من مشروع غاز دولفين تجدد دولفين التزامها بدعم عملائها وتعزيز التطور الصناعي والنمو الاقتصادي في منطقة الساحل الشرقي من دولتنا الحبيبة، وخير دليل على هذا الالتزام هو أن الشركة توفر 30% من احتياجات الإمارات من الطاقة، وهذا ما يجعل شركة دولفين المورّد الرئيسي والموثوق للطاقة النظيفة.

وقال إن تركيب ومدّ خط أنابيب بطول 128 كلم وقطر 48 بوصة كان بحد ذاته تحدّياً كبيرا، خصوصا في هذه الفترة الزمنية والظروف المناخية القاسية لمد مثل هذا الخط في بيئة صحراوية وجبلية قاسية، مشيرا الى أن التحدي الأكبر تمثل في تأمين الحصول من الهيئات الحكومية والأطراف الأخرى على أذونات عبور المناطق الذي يمر من خلالها خط الأنابيب.

حيث تم خلال فترة إنشاء هذا الخط القيام بعمل 150 حالة عبور لهذا القسم من خط أنابيب غاز الطويلة - الفجيرة، واضطرت الشركة لتمرير هذا الخط عبر خمسة طرق رئيسية، تمت جميعها بأساليب حفر الخنادق دون الحاجة للهدم.

وفي شهر يوليو عام 2008 منحت شركة دولفين عقد إنشاء خط أنابيب دولفين للغاز الجديد بين الطويلة والفجيرة، وبدأ العمل في الموقع، وبدأ خط الأنابيب الذي يبلغ طوله اكثر من 250 كم وقطره 48 بوصة في عبور الصحارى والجبال، ليربط مباشرةً بين منشآت دولفين لاستقبال الغاز في الطويلة ومحطة شركة مياه وكهرباء أبوظبي في الفجيرة، وبموجب عقد منفصل تم تسليم نحو 120 ألف طن من خطوط الأنابيب في الفترة بين عامي 2008 و2009.

ويعتبر مشروع دولفين للغاز مبادرة استراتيجية، حيث قامت شركة دولفين للطاقة باستخراج ومعالجة وإنتاج الغاز من حقل الشمال القطري ونقله من خلال خط بحري لأنابيب الغاز من دولة قطر إلى دولة الإمارات منذ يوليو 2007، وتشمل قائمة العملاء طويلة الأمد لغاز دولفين من قطر كلاً من شركة مياه وكهرباء أبوظبي وهيئة دبي للتجهيزات وكذلك شركة النفط العمانية منذ عام 2008. ووقعت كل من هذه الشركات مع دولفين للطاقة اتفاقية لتوريد الغاز لمدة 25 عاماً.

مراحل

ويتكون المشروع من 3 مراحل رئيسية، تتمثل الاولى في توصيل خط انابيب فرعي بالفجيرة من الخط الرئيسي، وهذه المرحلة اكتملت في اغسطس الماضي، والمرحلة الثانية تتمثل في تجهيز خط انابيب من 127 كيلومتراً من الطويلة من الخط الحالي، والتي اعلن عن انتهائها امس، والمرحلة الثالثة يتم خلالها تكملة الخط من 127 كيلومتراً الى الفجيرة، وتنتهي في الربع الثالث من العام الحالي.

وتعمل شركة دولفين على توفير المساندة لتطور الصناعات الجديدة وطويلة الأمد في كافة أنحاء المنطقة، بحيث تسهم في إيجاد ثروات مستدامة ونمو اقتصادي وفرص عمل للمواطنين من أبناء المنطقة لسنوات طويلة في المستقبل.

أبوظبي-عبد الفتاح منتصر

(البيان)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات