«مايكروسوفت» تحذر من الجريمة الالكترونية

«مايكروسوفت» تحذر من الجريمة الالكترونية

حذر تقرير أمني لشركة «مايكروسوفت» العالمية من استمرار نمو ونضج الجريمة الالكترونية والتي تعمل الآن وكأنها أعمال تقليدية باستخدام أساليب مختلفة لترويج البرمجيات الضارة في الأسواق بما في ذلك عمليات إنتاج هذه البرمجيات.

وكشف تقرير مايكروسوفت الثامن حول أمن وتكنولوجيا المعلومات وهو التقرير الذى يرصد وضع أمن تكنولوجيا المعلومات عالمياً في الفترة من يوليو إلى ديسمبر 2009 .

الذي أعلن خلال مؤتمر صحافي في القاهرة مساء أمس الأول بحضور فيني جوللوتو مدير عام مركز مايكروسوفت للحماية من البرمجيات الضارة أن التهديدات والمخاطر التى يواجهها المستخدم ما زالت مستمرة في الظهور وتهدد الجميع.

كما كشف التقرير أن المهاجمين قاموا بتطوير أساليبهم لزيادة فعاليتها ضد الأهداف المختلفة، مشيراً إلى أن شبكات المؤسسات ما زالت عرضة لهجمات الديدان، فيما أن مستخدمي المنازل هم أكثر تعرضاً للبرمجيات الضارة والتهديدات عبر الشبكات الاجتماعية.

بالإضافة إلى ذلك يستمر مجرمي الانترنت في تجميع التهديدات عبر الشبكة في «حزم» لتحقيق أكبر قدر من التأثيرات المحتملة، ويستمرون في تحديث برمجياتهم الضارة من خلال استغلال حزم الخدمات أو تحديثات البرمجيات.

واعتمد التقرير لرسم خريطة عالمية لنسب إصابة أجهزة الكمبيوتر معياراً يطلق عليه «الأجهزة التى تم تنظيفها لكل مليون»، وهي تمثل عدد أجهزة الكمبيوتر التى تم تنظيفها لكل ألف عملية تشغيل لأداة «مايكروسوفت لإزالة البرمجيات الضارة».

وقالت وفق هذا المعيار فقد انخفض عدد الإصابات بدرجة ملحوظة بمصر من 7 .13 في النصف الأول من عام 2009 إلى 6 .8 في النصف الثاني من العام نفسه.

القاهرة - «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات