جهود لتقليل استهلاك الفرد من المياه بنسبة 50%

العمل على معايير ومواصفات اتحادية للمباني الخضراء

كشف معالي راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه عن مشروع اتحادي يتم العمل عليه حالياً من قبل وزارة الأشغال العامة وبمشاركة وزارة البيئة والمياه بهدف وضع معايير ومواصفات يتم تطبيقها على المباني الجديدة والقديمة على حد سواء لتعزيز المبادرات البيئية في الدولة.

جاء ذلك على هامش احتفال غرفة تجارة وصناعة دبي بحصولها على الدرع الزجاجي لشهادة اعتماد لييد التي تختص بالريادة في تصميم أنظمة الطاقة وحماية البيئة عن فئة المباني القائمة والتي حصلت عليه الغرفة مؤخراً ليصبح مبنى الغرفة واحداً من 4 مبان فقط خارج الولايات المتحدة وكندا يحصل على هذا الاعتماد في هذه الفئة إضافة إلى أنه أول مبنى تجاري يحصل على هذه الشهادة في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط.

وأضاف بن فهد أن الوزارة تهدف إلى تقليل معدل استهلاك المياه اليومي للفرد والذي يعتبر من أعلى معدلات الاستهلاك في المنطقة حيث يصل إلى 500 لتر بنسبة 50% ليصبح المعدل اليومي لاستهلاك الفرد من المياه 250 لترا.

وأوضح أن مبادرة الغرفة تعتبر مثالا وقدوة لبقية المؤسسات الحكومية الأخرى كما تعتبر بمثابة تشجيع للقطاع الخاص في مجالات المحافظة على البيئة والاستدامة إضافة إلى أنها تطبيق واقعي لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في السعي نحو المباني الخضراء صديقة البيئة.

وأشار إلى أن الدولة في حاجة إلى المزيد من المبادرات سواء من القطاع الخاص أو الحكومي على حد سواء لدعم الاقتصاد الأخضر والاستدامة إضافة إلى ترشيد الاستهلاك الحالي للطاقة والمياه الذي تسعى إليه وزارة البيئة والمياه ويحتاج إلى تعزيز الوعي لدى كافة شرائح المجتمع بهدف حماية البيئه الذي اعتبره معاليه مسؤولية كل من يعيش على أرض الدولة.

من جهته قال المهندس حمد بوعميم رئيس غرفة تجارة وصناعة دبي إن حصول مبنى غرفة دبي على شهادة اعتماد لييد عن فئة المباني القائمة يعزز مكانة دبي ودولة الإمارات في المحافل الدولية ويتناغم مع الرؤية الاستراتيجية لحكومة دبي الداعية إلى تطبيق الممارسات المستدامة البيئية لخلق مجتمع أفضل قائم على التميز والإحساس بالمسؤولية تجاه المجتمع والبيئة كما أنه يساعد الغرفة على تحقيق أهدافها المتمثلة بالترويج لدبي كمركزٍ إقليمي عالمي وخلق بيئة محفزة للأعمال ودعم نمو الأعمال في دبي.

مبادرات

واستعرض بوعميم مبادرات طبقتها الغرفة في مجال تصميم أنظمة الطاقة والحفاظ على البيئة والتي شملت إعادة تدوير مياه التكثيف من مكيفات الهواء لإعادة استخدامها في نافورة المياه أمام مقر الغرفة وتطبيق معايير الجمعية الأمريكية لمهندسي التبريد والتكييف والتدفئة في خصائص امتصاص الطاقة الحرارية للمباني واستخدام المياه الرمادية في ري المساحات الخضراء المحيطة بمبنى الغرفة وتوفير مواقف خاصة ومجانية للعملاء من مالكي السيارات الصديقة للبيئة.

وأشاد بالدور الذي تبذله حكومة الإمارات بشكل عام وحكومة دبي بشكل خاص في دعم مسيرة الاستدامة ما جعل الدولة تسير بخطوات ثابتة نحو مستقبل مشرق نتيجة السياسات الحكيمة لقيادتها التي جعلت منها وجهة رائدة للتميز والإبداع. وتم فيلم قصير يجسد قصة مبنى غرفة دبي ومراحل تحوله إلى مبنى أخضر ابتداءً من عام 1998 وحتى الآن حيث قام بعد ذلك معالي الوزير راشد أحمد بن فهد بكشف الستار عن الدرع الزجاجي لشهادة اعتماد لييد وتقديم شهادات تقدير لفريق عمل غرفة دبي تكريماً لجهودهم في تحقيق هذا الإنجاز.

عدد المباني

وبحصولها على «لييد» تصبح غرفة دبي أول مبنى تجاري قائم يحصل على هذا الاعتماد خارج الولايات المتحدة وكندا رغم أن مبنى الغرفة شيّد منذ أكثر من 15 عاماً وهو نجاحٌ يحسب لدبي والإمارات. ويوجد 208 مبان في العالم حاصلٌ على شهادة لييد عن نفس الفئة ولكن هناك 4 مبان فقط من بين ال208 تقع خارج الولايات المتحدة وكندا يوجد أحدها في سريلانكا و2 منها في الهند ومبنى غرفة دبي الذي يتميز بكونه المبنى التجاري الوحيد من بين المباني الحاصلة على شهادة الاعتماد خارج الولايات المتحدة وكندا حيث ان المباني الأخرى الحائزة على الاعتماد في سريلانكا والهند ليست مباني تجارية.

كما سبق للغرفة في بداية العام 2009 أن حازت على جائزة دبي للبيئة والصحة والسلامة 2008 عن الفئة الذهبية للمباني الخضراء وذلك في حفل نظمته مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة. كما حازت على شهادة تقدير عالية للتميز في فئة الإنجاز البيئي في جائزة الشرق الأوسط لإنجازات الأعمال 2008.

77% خفض استهلاك المياه

نجحت غرفة دبي على مدى 10 سنوات منذ 1998 في توفير استهلاك المياه بنسبة 77% وتوفير استهلاك الطاقة بنسبة 47% ما يعني أن الغرفة وفرت ما مجموعه 1. 7 ملايين درهم إماراتي مما يظهر التزام الغرفة الدائم بالحفاظ على موارد البيئة وتطبيق أفضل الممارسات االعالمية التي تؤكد سمعة إمارة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال وتعزز ثقة المستثمرين بوجود بيئة عمل من أعلى المستويات.

دبي - هادي فاروق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات