EMTC

دختر أيام زمان

دختر أيام زمان

تحية لأولئك الرواد الأوئل، رواد الطب في بلد لم يعرف الكثير عن الطب في أيام زمان. يحكى عن الدكتور ماكولي رغم أنه كان قبل زماني بكثير. في العين هناك الدختورة لطيفة التي لم أقابلها فأنا لم أصل العين قبل سنة 1976 عندما رصف أول شارع يربطها بدبي.

في زماني أنا، هناك الدكتور معاوية الذي عالج كل مرض من زكام الى القلب والدكتورة زينب التي تكاد تكون مولدة جيل كامل والدكتور محبوبي الذي أخافنا ونحن صغار بتهديده اقتلاع جميع ضروسنا وعائلة طبية كاملة من آل كاظم الذين سخروا حياتهم في هذه المهنة النبيلة قبل أن تتخصص العيادات وقبل ان تكبر المستشفيات.

لقد اعتمد كبار السن على «الدختر» كما يعتمد جيل اليوم على الاخصائيين وأبطال الأمس هؤلاء لم يشتهروا ولم يغتنوا ولم يلمع نجمهم إنما اجتهدوا في مهنتهم وضحوا بحياتهم الخاصة من أجل مهنة نبيلة يستحقون منّا على الأقل هذا التقدير والشكر فقد عملوا في ظروف صعبة، ولم يتوانوا للحظة من تلبية واجبهم تجاه المجتمع .

dearhandal@yahoo.com

طباعة Email
تعليقات

تعليقات