حقائب

سامسونايت تحتفل بمائة عام من النجاح

تحتفل مجموعة سامسونايت لحلول السفر المبتكرة هذا العام على مرور مئة عام من النجاح منذ تأسيسها. وللاحتفال بهذه المناسبة فقد أعلنت المجموعة عن خطط طموحة للنمو في منطقة الشرق الأوسط عبر السنوات الثلاثة المقبلة.

وضمن خططها للتوسع الاستراتيجي تخطط سامسونايت الشرق الأوسط لافتتاح أكثر من 25 متجراً جديداً خلال السنوات الثلاث المقبلة حيث ستفتتح عشرة منها خلال العام الحالي 2010. وإلى جانب توسعة رقعة تواجدها عبر متاجر التجزئة الخاصة تسعى سامسونايت كذلك إلى زيادة وجودها في متاجر الأقسام المتخصصة لمجموعاتها للسفر والأعمال وحقائب الظهر.

ونمت سامسونايت والتي تأسست عام 1910 وتطورت من كونها شركة صغيرة يعمل فيها 20 موظفاً فقط في مدينة دنفر في كولورادو لتصبح شركة عالمية يعمل معها أكثر من 8000 موظف في 30 موقعاً حول العالم بينما تتوفر منتجاتها في 195 دولة وبلغت قيمة مبيعاتها السنوية 2 .1 مليار دولار عام 2009.

وقال الدكتور راميش نينوالا رئيس منطقة آسيا الكبرى: إننا في غاية السعادة بكوننا قد حملنا إرث سامسونايت الرائد لقطاع السفر لنقله إلى مستويات جديدة من الابتكار. فقد أوجدت سامسونايت لنفسها اليوم مكانة متميزة من خلال منتجاتها وحلولها المتميزة في مجال السفر والتي تهدف إلى تعزيز رضا العملاء وتزويدهم بأكبر قدر من الراحة.

وفي هذه المناسبة الهامة نود تأكيد التزامنا تجاه القطاع عبر تعزيز عروضنا من المنتجات الممتازة وتطوير قطاعات سوقية جديدة وتقديم أفضل خدمات القيمة المضافة وأنظمة الدعم.

واكتسبت سامسونايت سمعتها بتقديمها مجموعة حصرية من حلول السفر إلى جانب المزايا الحقيقية التي توفرها للمستخدمين. وقد أطلقت الشركة والتي أسسها جيس شوايدر برأس مال بلغ 3500 دولار فقط أول مجموعة لها من أطقم حقائب السفر في العشرينيات من القرن الماضي. وكانت أول من أطلق حقائب السفر ذات النمط المحدد في الأربعينات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات