EMTC

تويوتا تستدعي 10 آلاف شاحنة من تاكوما

تويوتا تستدعي 10 آلاف شاحنة من تاكوما

قررت تويوتا سحب عشرة آلاف شاحنة صغيرة بيك آب من نوع تاكوما طراز 2010 من سوق أميركا الشمالية منها 1500 في كندا بسبب خلل في ذراع ناقل السرعة.

وقال مصدر إنه إضافة الى 1500 شاحنة التي ستسحب من كندا أمرت الشركة بسحب 200 أخرى من المكسيك وهاواي وغيرها من الجزر. وكان ناطق باسم المجموعة اليابانية في الولايات المتحدة سحب ثمانية آلاف شاحنة من طراز 2010 رباعية الدفع. وأكد مصدر حكومي النبأ، موضحاً ان ذراع السرعة من انتاج الشركة الأميركية دانا والأمر يتعلق أيضاً بشركات أخرى مثل الأميركية فورد واليابانية نيسان.

وأوضح المصدر نفسه ان السلطات الأميركية لسلامة الطرق تلقت مذكرة تتعلق بسحب ثمانية آلاف تاكوما بسبب عيب في ناقل السرعة الذي انتجته دانا كوربوريشن بين ديسمبر ومطلع فبراير. ووجهت دانا كوروبوريشن التي تتخذ من اوهايو مقرا لها مذكرة إلى السلطات الأميركية لسلامة الطرق تفيد انها ستسحب السيارات التي انتجتها عدة شركات من بينها فورد وتويوتا ونيسان لأنها اكتشفت خللاً في الانتاج.

سحب السيارات

وقال المصدر الحكومي ان تويوتا قررت الإعلان من جهتها عن سحب سيارات لأن الشركة المنتجة للسيارة مسؤولة تقنياً عن سحبها. وتضاف هذه الشاحنات إلى حوالي تسعة ملايين آلية اعلنت تويوتا سحبها في العالم منذ الخريف، بينها أكثر من ستة ملايين في الولايات المتحدة بسبب مشكلات في دواسات السرعة أو المكابح.

من جهة أخرى رفعت سيدة من نبراسكا بوسط الولايات المتحدة دعوى في لوس انجليس على شركة تويوتا اليابانية وحملتها مسؤولية موت زوجها في حادث نجم عن دواسة السرعة في سيارته التي كانت من طراز بريوس موديل 2006.

وقالت جاكلين دونوغ في الدعوى التي رفعت في محكمة فيدرالية ان الحادث وقع على طريق سريع في نبراسكا بينما كانت دونوغ التي تعمل ممرضة عائدة مع زوجها بسيارتهما.

وأوضحت دونوغ التي كانت تقود السيارة انها لم تعد قادرة فجأة على التحكم بسرعتها وصدمت سيارة أخرى كانت أمامها، مما أدى إلى مقتل زوجها على الفور وإصابتها بجروح وكسور ورضوض خطيرة. وقالت إنها أضطرت لتغيير مكان إقامتها بعد خروجها من المستشفى لتكون قريبة من عائلتها لتتمكن من الاعتناء بها.

جهود التهدئة

وفي إطار الجهود التي تبذلها تويوتا لتهدئة الرأي العام الأميركي قال مسؤولون في الشركة إن رئيس الشركة أكيو تويودا ابدى استعداده للإدلاء بشهادته أمام لجان في الكونغرس الأميركي بشأن عمليات السحب الكبيرة لسيارات تويوتا، وذلك في حال طلب منه ذلك بصورة رسمية.

ونقلت وكالة أنباء كيودو اليابانية عن مسؤولين في الشركة قولهم إن الشركة تعلق آمالاً على مثول تويودا شخصياً في جلسات استماع بالكونغرس، معتبرين أن هذا سيسهم في إعادة الثقة في سيارات تويوتا وسط تزايد الانتقادات للشركة في الولايات المتحدة. ويعتزم مجلس النواب الأميركي عقد جلسات استماع لشهود على صلة بالموضوع يومي 24 و25 من الشهر الجاري. ومن المقرر أن يعقد مجلس الشيوخ جلسة استماع في الثاني من مارس المقبل.

اجتماعات مكثفة

وأضاف المسؤولون ان الشركة تعكف على عقد سلسلة من الاجتماعات بين تويودا ومسؤولين من وزارة النقل الأميركية، حيث يعتزم تويودا السفر إلى الولايات المتحدة مطلع الشهر المقبل.

وتصاعدت الدعوات لمثول تويودا أمام جلسات الاستماع في الكونغرس، حيث قال الجمهوري داريل إيسا وهو عضو بارز في لجنة المراقبة والإصلاح الحكومي بمجلس النواب أنه يدعم إصدار طلب استدعاء لتويودا.

لكن إلى الآن تمت دعوة يوشيمي إنابا رئيس ومدير التشغيل في شركة تويوتا موتور نورث أميركا وهي الشركة المسؤولة عن مبيعات تويوتا ووحدات التصنيع والهندسة في أميركا الشمالية. وقال المسؤولون بالشركة إن تويودا نفسه لم يتسلم طلبات رسمية من الكونغرس بالإدلاء بشهادته.

وقال تويودا حفيد مؤسس تويوتا في وقت سابق إنه ينبغي الاعتراف بالأخطاء وذلك مع ارتفاع عدد السيارات التي استعادتها الشركة في أنحاء العالم. وتزامن ذلك مع إصدار الحكومة اليابانية أمراً للشركة بإجراء تحقيق في التقارير التي أفادت بوجود حالات تعطل مفاجئ لمكابح السيارات الأخيرة من سيارتها الهجين بريوس. وأوضح تويودا إن الشركة لا تزال تدرس كيفية التعامل مع الشكاوى الخاصة بالمكابح في أفضل سياراتها مبيعاً.

وأكدت تويوتا أنها ستوضح للجمهور أي عيوب متعلقة بسياراتها حتى ولو لم يحتج الأمر إلى استدعاء هذه السيارات. وجاء هذا التحرك جزءاً من استراتيجية لإعادة ثقة الجمهور بسلامة السيارات التي تصنعها الشركة.

وفي حالة استدعاء السيارات الإجباري يتعين على شركات تصنيع السيارات بموجب القانون الإعلان عن هذا الاستدعاء سواء عن طريق موقعها الالكتروني أو وزارة النقل اليابانية لكن في حالة ظهور عيوب لا يتعين عليهم الإعلان ويصبح إخبار الجمهور بذلك أمراً طوعياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات