افتتاح المعرض الدائم للمنتجات التونسية بدبي الأحد المقبل

افتتاح المعرض الدائم للمنتجات التونسية بدبي الأحد المقبل

يفتتح الأحد المقبل المعرض الدائم للمنتجات التونسية بدبي والذى يحظى بحرص شخصي من الرئيس زين العابدين بن علي. وياتي ذلك لمتانة العلاقات بين تونس والإمارات وثمرة للتعاون الوثيق بين مركز النهوض بالصادرات من جهة ومجموعة آل ثاني للاستثمار من جهة أخرى. ويعتبر المشروع أحد أهم المنافذ المتطورة لترويج وتسويق المنتجات التونسية بالإمارات بهدف دعم حضورها في كافة أسواق المنطقة.

والمعرض الدائم للمنتجات التونسية الذي يحمل اسم «المركز التجاري التونسي» هو الأوّل من نوعه الذي ينجز خارج تونس، ويجسّد توجهات الإستراتيجية الوطنية لتنمية الصادرات التي تعتمد على التواجد المباشر في الأسواق الواعدة وذات الأولوّية وسيمكن المؤسسات المشاركة من التواجد باستمرار في سوق مفتوحة على المنافسة العالمية المتأتية من مختلف المناطق والقارات.

وتم تصميم هذا المركز التجاري، على الطابع المعماري التونسي الأصيل ليعكس ما تزخر به تونس من مخزون حضاري ويجسّد التوفيق بين الأصالة والحداثة وما بلغته القطاعات التصديرية من تطوّر مكّنها من التواجد في أكثر الأسواق العالميّة تنافسيّة.

ويقع المشروع في مركز البستان للتسوق بمنطقة القصيص بإمارة دبي

وبنبع اختيار مدينة دبي لتواجد المعرض الدائم، باعتبارها مركزا تجاريا وماليا عالميا وبوابة لأسواق ومناطق تشهد نموا اقتصاديا كبيراكما أنّها أصبحت مصدرا لاستثمارات هامة بتونس.

ويمثل التواجد المباشر بدبي فرصة هامة تفتح الآفاق الواعدة والكبيرة للمؤسسات التونسية لدعم الشراكة التجارية والمالية واستقطاب الاستثمار والسياحة. كما تعتبر دبي مركزا إقليميا للمعارض والمؤتمرات وتوفّر بنيّة أساسية بمواصفات عالمية من طرقات وموانئ ومطارات وفنادق وشبكات اتصال تسهّل الأعمال والتواصل مع مختلف دول العالم.

ويأتي أول معرض دائم ومركز تجاري تونسي خارج تونس بمثابة تجربة جديدة وواعدة للقطاعات التصديرية. ويهدف إلى الاستفادة من الحوافز والتشجيعات التي تقدمها الدولة للمصدرين وأصحاب الأعمال للتواجد المباشر بالأسواق الواعدة وذات الأولوية.

وهو يوفر منصة للمؤسسات التونسية للاقتراب من الأسواق والاقتصاديات الصاعدة والاستفادة من المميّزات والفرص التي تقدمها إمارة دبي للمؤسسات المصدرة: التواجد ببوابة إعادة التصدير لأسواق كبيرة وصاعدة مع استقطاب أهم الموردين والتجّار والمستثمرين الخليجيين ومن بقية دول المنطقة والاقتراب أكثر من الموردين وتسهيل التواصل معهم ومع الهياكل ذات العلاقة بالتجارة والاستثمار.

ويشارك في المعرض الدائم عند انطلاقته 64 شركة تنتمي إلى مختلف القطاعات التصديرية التونسية التي تشمل الصناعات التقليدية واليدوية (10 شركات) والصناعات الغذائية والمواد الفلاحية (19 شركة) والنسيج والملابس والجلود (8 شركات) والصناعات الميكانيكية والكهربائية (14 شركة) وصناعات مختلفة (6 شركات) وشركات التجارة الدولية (شركة واحدة).

دبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات