مجموعة دبي للعقارات تنضم إلى الميثاق العالمي للأمم المتحدة

مجموعة دبي للعقارات تنضم إلى الميثاق العالمي للأمم المتحدة

صورة

أعلنت مجموعة دبي للعقارات العضو في دبي القابضة عن انضمامها إلى الميثاق العالمي للأمم المتحدة، المبادرة التي تشجع الشركات من كافة أنحاء العالم لاعتماد سياسات مستدامة ومسؤولة اجتماعياً.وبعضوية الميثاق العالمي للأمم المتحدة تنضم مجموعة دبي للعقارات إلى قائمة تضم أكثر من 5500 من نخبة الشركات وأصحاب المصلحة من أكثر من 130 دولة.

ويعد الميثاق العالمي للأمم المتحدة الذي انطلق في يوليو 2000 بمثابة منصة سياسة وإطار عمل للشركات في كافة أنحاء العالم، كما يوفر الميثاق مبادرة قيادية معتمدة من قبل المسؤولين التنفيذيين.ويسعى الميثاق من خلال خطة مكونة من 10 نقاط إلى مواءمة عمليات واستراتيجيات الأعمال مع 10 مبادئ مقبولة عالمياً في مجالات حقوق الإنسان والعمل والبيئة ومكافحة الفساد. وقال خالد المالك الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للعقارات:تعكس هذه العضوية التزامنا المتواصل بالمعايير الدولية في إطار سعينا لتحقيق أهدافنا في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات.

ومن خلال اعتماد مبادئ موصى بها من قبل الأمم المتحدة تهدف مجموعة دبي للعقارات إلى إثبات قدراتها على تحديد وإدارة نظم حوكمة فعالة وتنفيذ مبادرات بيئية واجتماعية بما يعود بالنفع على المجتمع وشركائنا على حد سواء.

وتطمح مجموعة دبي للعقارات لتلبية المعايير المحددة في الميثاق وقد تعهدت بتلبية ودعم وتفعيل مجموعة من القيم الأساسية وفقاً لمبادئ الاتفاق العالمي العشرة في مجال حقوق الإنسان ومعايير العمل والبيئة ومكافحة الفساد.

كما أنها ملتزمة بإدراج مبادئ الميثاق العالمي في استراتيجيتها وثقافتها وعملياتها اليومية والمشاركة في المشاريع التعاونية التي تسعى إلى إحراز تقدم في الأهداف الإنمائية الأوسع للأمم المتحدة.وحققت مجموعة دبي للعقارات بالفعل سجلاً حافلاً في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات وغيرها من الأنشطة المستدامة.

وتعد المجموعة أول شركة عقارية في الشرق الأوسط تمنح شهادة من المستوى ج من قبل المبادرة العالمية لقياس التقارير التي تتخذ من امستردام في هولندا مقراً لها. وبالإضافة إلى ذلك حصلت المجموعة على المركز الثاني في جوائز المسؤولية الاجتماعية للشركات في العالم العربي 2009 وتعد شركة التطوير العقاري الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحصل على هذه الجائزة عن فئة الشركات الكبيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات