الاسهم الاوروبية تسجل أكبر تراجع اسبوعي في 11 شهرا

الاسهم الاوروبية تسجل أكبر تراجع اسبوعي في 11 شهرا

اختتمت اسواق العالم تداولات الأسبوع على تراجع ملحوظ وواصلت تدهورها فعادت البورصات الاوروبية الى التراجع في اعقاب بورصات اسيا. وانخفضت الاسهم الاوروبية وسجلت أكبر تراجع اسبوعي في 11 شهرا مع مواصلة تسجيل أسهم البنوك لخسائر كبيرة.

وتراجع مؤشر يوروفرست لاسهم كبرى الشركات الاوروبية 1 .2 بالمئة الى 10 .972 نقطة وهو أدنى مستويات اغلاقه منذ اوائل نوفمبر من العام الماضي. وانخفض المؤشر 9 .3 بالمئة خلال الاسبوع في أكبر تراجع اسبوعي منذ مارس الماضي. وتراجع المؤشر 5 .9 بالمئة من أعلى مستوياته في 15 شهرا الذي سجله في 11 من يناير.

واضافة الى مشاكل الديون في اوروبا، فقد عكس توجه وول ستريت قلق المستثمرين الأميركيين اثر اعلان ارتفاع غير متوقع في عدد العاطلين عن العمل الجدد. وولدت كل هذه الظروف اجواء من التوتر المحموم في الاسواق التي تترصد ادنى مؤشر الى تراجع جديد في الاقتصاد العالمي الخارج للتو من الانكماش. وقال فرانسيس لان المسؤول في شركة فولبرايت سيكيوريتيز في هونغ كونغ: ما نشهده هو موجة هلع.

غير ان بعض المحللين فضلوا التزام الحذر ازاء حجم التراجع. واعتبر ارني هون معد الدراسات في معهد آي سي بي سي انترناشونال ان رد الفعل مبالغ به.

وقال ماركوس دروغا المسؤول في شركة ماكواري برايفت ويلث في سيدني ان المخاوف عالمية واحساس المستثمرين تهيمن عليه مشكلات الديون. وساهمت أرقام اسبوعية سيئة بشأن وضع العمالة في الولايات المتحدة في بث التشاؤم في الاسواق المالية ولا سيما في وول ستريت التي تراجعت الى ادنى مستوى لها منذ مطلع نوفمبر.

وتراجعت بورصة باريس أول من أمس الجمعة بنسبة 46 .2% فيما سجل تراجع بنسبة 66 .1% في كل من لندن وفرانكفورت. كما تراجعت بورصة مدريد 50 .2% ظهرا ووصل التراجع في لشبونة الى اكثر من 2%.

وكانت بورصتا مدريد ولشبونة تراجعتا حوالى 6% و5% على التوالي الخميس، في وقت يبدي المراقبون والمحللون منذ ايام عدة قلقهم بشأن وضع المالية العامة في البلدين، محذرين من ازمة مشابهة لازمة اليونان التي وصلت ديونها العامة الى مستوى مخيف.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات