بهدف التأكد من مطابقتها للمقاييس الإلزامية والقابلية للتحلل

«مواصفات» تبدأ تسجيل مصانع الأكياس البلاستيكية

أعلن المهندس محمد صالح بدري مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» بالوكالة ان الهيئة بدأت إجراءات تسجيل المصانع الوطنية المنتجة لأكياس البلاستيك ضمن نظام تقويم المطابقة الوطني (إيكاس) الذي يهدف للتأكد من مطابقة الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل للمواصفة القياسية الإماراتية الإلزامية رقم 5000/2009 الصادرة بقرار من مجلس الوزراء لسنة 2009.

واوضح في تصريحات بمناسبة يوم البيئة الوطني الثالث عشر تحت شعار «الإمارات خالية من الأكياس البلاستيكية» ان إجراءات النظام تشتمل على زيارة فنيي وخبراء هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس للمصانع والتأكد من عملية الإنتاج ويتم أخذ عينات من الاكياس لفحص محتوياتها من العناصر الكيميائية وقابليتها للتحلل من خلال فحصها في مختبرات عالمية معتمدة.

إطلاق مبادرات

وقال المهندس محمد صالح بدري إن الهيئة منذ إنشائها تسعى لحماية البيئة والسلامة والصحة في المجتمع الإماراتي من خلال إطلاق عدة مبادرات من احدثها إعداد المواصفة القياسية الإماراتية لأكياس البلاستيك وبرنامج مطابقة هذه الأكياس ضمن نظام تقويم المطابقة الإماراتية مشيرا الى أن الهيئة وضعت ضمن خطتها الاستراتيجية العديد من البرامج التي تهدف لحماية البيئة تنفيذا للتوجيهات والاوامر السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للحفاظ على البيئة وحمايتها بهدف توفير الحياة الصحية والبيئية السليمة لأبناء الوطن.

وذكر أن الهيئة تقوم بالتنسيق مع وزارة البيئة والمياه بتعريف المصانع بالمواصفة القياسية الإماراتية بهدف إعداد المصانع للانتقال بسلاسة الى تصنيع الأنواع القابلة للتحلل من أكياس البلاستيك، وذلك قبل منع الأكياس البلاستيكية غير القابلة للتحلل وغير المطابقة للمواصفة القياسية الاماراتية من التداول والتصنيع في الدولة اعتبارا من يناير 2013.

الدعم الفني

وقال مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» بالوكالة: إن الهيئة ضمن خطتها لجعل الإمارات خالية من أكياس البلاستيك تستعد حاليا لعقد ورشة عمل للمصنعين لتعريفهم بالمواصفات القياسية لأكياس البلاستيك وتقديم الدعم الفني لهذه المصانع لتحويل إنتاجها للاكياس المتحللة، مشيرا سعادته الى أن الهيئة قامت بعقد سلسلة من الاجتماعات مع منافذ البيع الرئيسية في الدولة من أجل تعريفهم ببرنامج الهيئة لمطابقة أكياس البلاستيك ولتشجيعهم لاستخدام الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل.

واشار المهندس محمد صالح بدري إن الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل يتم إنتاجها في دولة الإمارات منذ عام 2000 اعتماداً على التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في هذا المجال موضحا انه قبل عدة سنوات كان الإنتاج محدوداً وتدريجيا ارتفع حجم الإنتاج ليس من الأكياس البلاستيكية فقط، وإنما من مختلف المنتجات الأخرى المستخدمة في التعبئة والتغليف بما يفي بحجم الطلب عليها داخل الدولة وكذلك تصدير تلك المنتجات إلى عدد من الدول الأخرى.

أهمية بيئية

وذكر انه في ظل هذا التوسع تزايدت الحاجة لوضع مواصفات قياسية للمنتجات المتداولة في هذا القطاع والقطاعات الانتاجية المرتبطة بالبلاستيك الصديق للبيئة، مشيرا الى ان الاكياس البلاستيكية وكثرة الاعتماد عليها فى حفظ المواد الغذائية واستعمالها بشكل كبير فى احتياجات المنزل قد ينجم عنه العديد من الاضرار وتشكل عبئا كبيرا للاختبارات المختلفة في التخلص من النفايات، كما ان الاكياس البلاستيكية تشكل عائقا كبيرا لتحويل النفايات العضوية الى سماد جيد ومحسن للتربة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات