السوق السعودي ينهي تعاملاته بارتفاع مؤشره الرئيسي 0.46%

ارتفاعات جماعية للأسواق الخليجية الأسبوع الماضي

أشار التقرير الاسبوعي لمركز «معلومات مباشر» إلى أن الأسواق الخليجية أنهت تداولات الاسبوع الاول من فبراير 2010 بحصيلة ارتفاعات جماعية بقيادة سوق دبى 4% وتلاه البورصة القطرية 66 .3% ثم سوق أبوظبي 9 .2% وتلاه السوق البحريني 14 .1% ثم السوق السعودي 46 .0% وجاء من بعده السوق الكويتي 43 .0% وبنهاية الارتفاعات كان سوق مسقط 30 .0% .

حصيلة رابحة للمؤشر القطري

أنهى المؤشر القطري تعاملات الأسبوع على ارتفاع بـ 5 .241 نقطة بما نسبته 66 .3%، ليغلق بنهايته عند مستوى 5 .6833 نقطة حسبما ذكر تقرير «معلومات مباشر»، حيث شهد مؤشر السوق اربع جلسات من الارتفاع المتواصل في حين تراجع بجلسة واحدة فقط.

وارتفعت أسعار 28 سهما من ال44 سهما المدرجة، بينما تراجع 14 سهما، وظل سهمان بلا تغير خلال الأسبوع .. وتصدر سهم الإجارة الأسهم المرتفعة بـ 16 .11% ليصل إلى سعر 9 .23 ريالا مسجلاً أحجام تداول بـ 47 .1 مليون سهم بما قيمته 92 .33 مليون ريال من خلال 714 صفقة، أما عن المركز الثاني بين الأسهم المرتفعة فكان من نصيب سهم التجاري الذي ارتفع بـ 05 .9% ليصل إلى سعر 5 .67 ريالا مسجلاً أحجام تداول بـ13 .2 مليون سهم بما قيمته 7 .139 مليون ريال من خلال 1839 صفقة.

أما عن الأسهم المتراجعة فقد تصدرها سهم إزدان بتراجع نسبته 79 .5% ليصل إلى سعر 2 .34 ريالا مسجلاً أحجام تداول بـ4 .27 ألف سهم بما قيمته 35 .947 ألف ريال من خلال 67 صفقة، تلاه سهم النقل البحري بتراجع نسبته 34 .5% ليصل إلى سعر 9 .31 ريالا مسجلاً أحجام تداول بلغت 15 .794 ألف سهم بما قيمته 74 .24 مليون ريال من خلال 695 صفقة..

وتصدر سهم صناعات قطر قيم تعاملات الأسبوع بحصة بلغت نسبتها 19 .12% من قيمة تداولات السوق، تلاه التجاري بـ 35 .11%، وجاء سهم بنك الدوحة في المرتبة الثالثة بـ 78 .9% من إجمالي قيم السوق.

أما عن قيم وأحجام التداول على مدار الاسبوع فقد انخفضت قيم التداول بنسبة 98 .2% لتصل إلى 23 .1مليار ريال، مقابل 26 .1 مليار ريال بنهاية الأسبوع الماضي، كما تراجعت كميات الأسهم المتداولة بنسبة 21 .4% لتصل إلى 14 .39 مليون سهم، مقابل 86 .40 مليون سهم فى الأسبوع الماضى .. وعن القيمة السوقية للأسهم المتداولة فقد ارتفعت بما نسبته 89 .0%، لتبلغ 1 .376 مليار ريال مقابل 8 .372 مليار ريال بنهاية الأسبوع الماضي.

أما عن أداء القطاعات فقد جاءت جميعها على ارتفاع ليتصدرها الصناعة بما نسبته 55 .4%، تلاه البنوك مرتفعا بـ49 .4%، وحل التأمين بالمرتبة الثالثة بارتفاع نسبته 31 .1%، ليأتي الخدمات أخيرا بما نسبته 64 .0% ..

أما على صعيد إجمالي السيولة المتداولة في السوق فقد احتل قطاع البنوك خلال الأسبوع المرتبة الأولى بنسبة بلغت 96 .47% من إجمالي السيولة للأسهم المتداولة، تلاه الخدمات بنسبة 92 .29%، ثم قطاع الصناعة بنسبة 52 .20%، وأخيرًا قطاع التأمين بنسبة 61 .1%.

احتل قطاع الخدمات خلال الأسبوع المرتبة الأولى من حيث كمية الأسهم المتداولة بحصة بلغت نسبتها 09 .42% من العدد الإجمالي للأسهم المتداولة، تلاه قطاع البنوك بنسبة 44 .40%، ثم قطاع الصناعة بنسبة 52 .16%، وأخيرًا قطاع التأمين بنسبة 95 .0%..

أما عن نسب تداولات الاسبوع فقد استحوذ القطريون على 64 .64% من عمليات البيع بينما حققت عمليات بيع غير القطريين 36 .35%، وعن الشراء فقد اشترى القطريون بنسبة 32 .53% و68 .46% كانت نسبة شراء الأجانب.

البنوك ترفع السوق البحرينية 14 .1%

شهد مؤشر البحرين العام ارتفاعا بلغ 14 .1% خلال تعاملات الأسبوع الأول من فبراير، حيث استهل تداولاته يوم الأحد عند مستوى 98 .1471 نقطة حسبما ذكر تقرير «معلومات مباشر»، ليغلق فى ختام تعاملات الخميس عند 76 .1488 نقطة، رابحا نحو 17 نقطة.

وقد بلغ حجم التداول خلال الخمس جلسات من التداول 21 .22 مليون سهم، بقيمة 46 .2 مليون دينار، من خلال 522 صفقة تم تنفيذها.. ويعزى ارتفاعات قيم وأحجام التداول خلال هذا الأسبوع إلى جلسة الخميس، والتى شهدت «طفرة»، بتنفيذ التداول على 139 .15 مليون سهم، بقيمة 466 .1 مليون دينار، وإن كان ذلك تم من خلال 116 صفقة فقط، مقابل 150 صفقة تمت فى الأربعاء..

ويأتى ذلك كمعوض عن جلسة الاثنين، التى كانت الحلقة الأضعف فى سلسلة تداولات الأسبوع، بعد أن شهدت التداول على 035 .1 مليون سهم، بقيمة 018 .216 ألف دينار، من خلال 58 صفقة فقط.

أما عن أداء القطاعات، فقد تباينت ما بين ارتفاعات وتراجعات، ليختتم الأسبوع تعاملاته، معلنا عن ارتفاعات جماعية للقطاعات، باستثناء تراجع قطاع وحيد.. فقد تصدر «الحصان الرابح»، وهو قطاع «البنوك التجارية» ارتفاعات القطاعات، قافزا 57 .4%، ليغلق عند مستوى 48 .1883 نقطة، مقابل استهلاله الأسبوع من مستوى 03 .1801 نقطة.

مضيفا نحو 82 نقطة لرصيده، تلاه قطاع «التأمين»، حيث صعد 22 .2% ، أى ما يعادل قرابة 42 نقطة، ليغلق عند 64 .1938 نقطة، ثم قطاع الخدمات بارتفاع 02 .2%، رابحا نحو 31 نقطة، ليغلق عند 79 .1592 نقطة.

ومن خلفهم جاء قطاع الفنادق والسياحة متذيلا القطاعات المرتفعة، بصعود 48 .0%، بعد أن اقتنص نحو 17 نقطة، لينهي تعاملات الأسبوع عند مستوى 11 .3336 نقطة.

فى المقابل، تراجع قطاع الاستثمار بنسبة 38 .2%، فاقدا 96 .26 نقطة، لينهى تعاملات الخميس عند مستوى 17 .1102 نقطة، بعد أن بدأ تعاملاته عند 13 .1129 نقطة.

بينما، استقر قطاع الصناعة عند مستوى 80 .1529 نقطة، بعد عدم التداول على أي من أسهم القطاع خلال الأسبوع وبشكل عام، تعتبر تعاملات الأسبوع أضعف من نظيرتها في الأسبوع الماضي، من حيث قيم التداول وعدد الصفقات..

حيث بلغت هذا الأسبوع 31 .2 مليون دينار، و522 صفقة، مقابل 075 .4 مليون دينار و735 صفقة فى الأسبوع الأخير من يناير.. وإن كان حجم التداول جاء أنشط هذا الأسبوع، حيث بلغ 21 .22 مليون سهم، مقابل 168 .19 ألف سهم فى الأسبوع الماضي.

السيولة في السوق السعودي تتراجع 5 .14%

أنهى السوق السعودي تعاملاته الأسبوعية أول أسابيع شهر فبراير على ارتفاع مؤشره الرئيسي بنحو 46 .0% حسبما ذكر تقرير معلومات مباشر مكتسباً 89 .28 نقطة ليغلق على مستوى 60 .6281 نقطة مقابل مستوى 71 .6252 نقطة بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي لتبلغ مكاسب المؤشر خلال 2010 نحو 61 .2%.

وكان قد سجل المؤشر العام أول تراجعاته الأسبوعية خلال آخر تعاملات يناير الأسبوعية بعدما لامس خلالها أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2009 واستهل المؤشر العام تعاملات الأسبوع على تراجع سرعان ما تجاوزها متلوناً بالأخضر خلال جلستي الثلاثاء والأربعاء ليفضل الإغلاق في مربع المكاسب بأول أسابيع فبراير.. وبنهاية تعاملات جلسة الأربعاء سجلت أحجام التداولات تراجعاً بنحو 28% لتصل إلى 93 .576 مليون سهم لتتراجع السيولة بمقدار 5 .14% لتصل إلى 9 .12 مليار ريال موزعين على عدد 78 .441 ألف صفقة.

فيما كانت سجلت أحجام تداولات الأسبوع الماضي نحو 6 .801 مليون سهم بالجولات الخمسة بلغت قيمتهم 09 .15 مليار ريال موزعين على عدد 7 .374 ألف صفقة.

و أنهى الضيف الجديد هرفي للأغذية الأسبوع على مستوى 58 ريالا بعدما لامس 25 .63 ريالا وكان سعر إصدار السهم عند مستوى 51 ريالا ليرتفع بنحو 73 .13% خلال أول أسابيعه بالأسواق المالية محتلاً المركز الثالث في القائمة الخضراء والثاني من حيث أنشط الأسهم من حيث قيم التداولات بقيم بلغت 5 .917 مليون ريال..

فيما تصدرت أسهم مصرف الإنماء قائمة أنشط الأسهم من حيث حجم التداولات وقيمها بحجم بلغ 1 .126 مليون سهم بلغت قيمتهم 6 .1 مليار ريال مغلقاً على ارتفاع 39 .0% خلال الأسبوع عند مستوى 8 .12 ريالا.

واحتل سهم سايكو صدارة قائمة الارتفاعات خلال تعاملات الأسبوع مرتفعاً 89 .24% مغلقاً على سعر 5 .71 ريالا تلاه سهم المتحدة للتأمين مرتفعاً 4 .23% إلى سعر 5 .38 ريالا..

وارتفع سهم سابك - من أكبر شركات البتروكيماويات في العالم - بنحو 86 .0% مغلقاً على مستوى 5 .87 ريالا .. وفي المقابل تصدر التراجعات سهم الباحة بنحو 28 .5% إلى سعر 95 .17 ريالا تلاه سهم أنعام القابضة منحدراً 51 .4% إلى سعر 5 .63 ريالا ثم جاء سهم نادك متراجعاً بنحو 14 .4% إلى سعر 1 .30 ريالا.. وتراجع سهم المملكة القابضة بنحو 29 .3% خلال جولات الأسبوع ليطوى تعاملاته على سعر 35 .7 ريالات.

ومن جانب الأداء القطاعي خلال أول أسابيع شهر فبراير فأغلق أغلبها على ارتفاع إذ تلون 12 قطاعا بالأخضر مقابل تراجع لثلاثة قطاعات حل على رأس الارتفاعات خلال الجولات الخمس قطاع التأمين مرتفعاً بنحو 4% وجاء قطاع الطاقة والمرافق الخدمية في المركز الثاني مرتفعاً بنسبة 01 .1%.

واتخذ قطاع المصارف والخدمات المالية المركز الثالث في ارتفاعات الأسبوع بنسبة 95 .0% وفي المقابل تصدر تراجعات القطاعات خلال الجولات الخمس قطاع الاستثمار المتعدد منحدراً بنحو 35 .1% تلاه قطاع التجزئة متراجعاً 38 .0% ثم قطاع الزراعة والصناعات الغذائية متراجعاً 28 .0%.

قطاع البنوك يقود السوق الكويتي

جاءت محصلة الأداء الأسبوعي للسوق الكويتي إيجابية بنهاية الأسبوع الأول من شهر فبراير، وذلك على مستوى مؤشريه السعري والوزني، ليعود إلى المكاسب الأسبوعية مرة أخرى بعد أن مني بخسائر خلال الأسبوع الماضي.

حيث أنهى المؤشر السعري هذا الأسبوع بارتفاع نسبته 43 .0% حسبما ذكر تقرير معلومات مباشر تقريبا بمكاسب بلغت حوالي 30 نقطة ليصل إلى مستوى 6 .064 .7 نقطة، في حين كان إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 7 .034 .7 نقطة.

أما المؤشر الوزني فقد أنهى تداولات هذا الأسبوع عند مستوى 98 .379 بارتفاع نسبته 09 .1% تقريبا مضيفا 4 نقاط إلى رصيده، وذلك مقارنة بمستوى إغلاقه بنهاية الأسبوع الماضي والذي كان عند مستوى 88 .375 نقطة.

جاءت إغلاقات مؤشرات السوق باللون الأخضر في ثلاث جلسات من جلسات الأسبوع الخمس في حين كان إغلاقها في الجلستين الباقيتين على تراجع، حيث أنهى المؤشر السعري الجلستين الأولى والثانية متراجعا بينما كان إغلاقه في باقي الجلسات باللون الأخضر، أما الوزني فقد جاء إغلاقه باللون الأحمر في الجلسة الأولى والرابعة في حين أنهى باقي الجلسات على ارتفاع .

جاء ارتفاع مؤشرات السوق الكويتي بنهاية هذا الأسبوع بدعم من سبعة قطاعات من قطاعات السوق الثمانية في حين جاء قطاع العقارات وحيدا باللون الأحمر، وكانت أعلى الارتفاعات هذا الأسبوع من نصيب قطاع البنوك بارتفاع نسبته 96 .2% تلاه قطاع الأغذية بنسبة ارتفاع بلغت 95 .0% ثم جاء قطاع التأمين في المرتبة الثالثة بارتفاع بلغت نسبته 69 .0% تقريبا..

أما أقل الارتفاعات خلال هذا الأسبوع فكانت من نصيب قطاع الاستثمار وذلك بارتفاع طفيف بلغت نسبته 1 .0% تقريبا، في حين جاء تراجع قطاع العقارات بنسبة 5 .0% تقريبا ليكون وحيدا في جانب التراجعات.

جاء ارتفاع مؤشرات السوق بنهاية هذا الأسبوع مصحوبا بتراجع ملحوظ في معدلات التداولات، حيث بلغ إجمالي كميات التداول بنهاية الأسبوع 17 .2 مليار سهم تقريباً مقارنة مع حوالي 7 .2 مليار سهم كانت في الأسبوع الماضي، بتراجع نسبته 20% تقريبا، مما أدى لتراجع متوسط كميات التداول إلى حوالي 48 .434 مليون سهم في الجلسة الواحدة.

بينما كان هذا المتوسط في الأسبوع الماضي في حدود 5 .543 مليون سهم .. كما بلغ إجمالي قيم التداول بنهاية هذا الأسبوع حوالي 294 مليون دينار، مقارنة مع حوالي 6 .317 مليون دينار كانت في الأسبوع الماضي، بتراجع في إجمالي القيم بلغت نسبته حوالي 4 .7% تقريبا، ليصل متوسط القيم خلال هذا الأسبوع إلى حوالي 8 .58 مليون دينار خلال الجلسة الواحدة.

بينما كان هذا المتوسط في الأسبوع الماضي 5 .63 مليون دينار تقريبا.. في حين بلغ عدد الصفقات التي تم تنفيذها بنهاية هذا الأسبوع 359 .28 صفقة مقارنة مع 658 .36 صفقة بنهاية الأسبوع الماضي، مما يعني تحقيق تراجع في إجمالي عدد الصفقات بنهاية هذا الأسبوع بلغت نسبته 6 .22% تقريبا بمتوسط صفقات بلغ حوالي 672 .5 صفقة في الجلسة الواحدة، بينما كان متوسط عدد الصفقات في الأسبوع الماضي 332 .7 صفقة.

حقق قطاع الخدمات أعلى الكميات والقيم والصفقات بنهاية هذا الأسبوع، وذلك بكميات تداول بلغت 9 .687 مليون سهم تقريباً، تمثل ما نسبته 7 .31% تقريباً من إجمالي كميات التداول في السوق، كما استحوذ القطاع على 9 .30% من إجمالي قيم تداولات السوق بتحقيقه قيمة تداول بلغت 89 مليون دينار تقريباً جاءت بتنفيذ 230 .9 صفقة تمثل 5 .32% من جملة صفقات السوق هذا الأسبوع.

المؤشر العماني يرتفع 30 .0%

واصل المؤشر العماني مسقط 30 ارتفاعه هذا الأسبوع بنسبة بلغت 30 .0% بعد أن ربح 4 .19 نقطة ليغلق عند مستوى الـ 31 .6531 نقطة.

ودعم الارتفاع الذي شهدته مؤشرات قطاعي البنوك والصناعة ارتفاع المؤشر العماني هذا الأسبوع حيث مؤشر قطاع البنوك بنسبة 21 .0% وتبعه ارتفاع مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 20 .0% بينما تراجع مؤشر قطاع الخدمات 87 .1%..

وشهدت تداولات هذا الأسبوع مقارنة بالأسبوع الماضي تراجع حجم وقيمة تداولات الأسهم حيث تراجع حجم التداول على الأسهم بنسبة 6 .21% لأكثر من من الـ 16 .57 مليون سهم مقابل 94 .72 مليون سهم خلال جلسات الأسبوع الماضي كما تراجع قيمة التداول على الأسهم بنسبة بلغت 4 .25% لتصل إلى 99 .26 مليون ريال مقارنةً بـ 19 .36 مليون ريال..

وعلى صعيد التداول علي السندات ، فقد تراجع أيضًا حجم وقيمة التداول على السندات ليقترب من الـ 57 .148 ألف سند بقيمة 58 .147 ألف ريال مقابل 21 .220 ألف سند بقيمة 4 .214 ألف ريال للأسبوع الماضي .. وتمت تداولات هذا الأسبوع على 67 ورقة مالية ارتفعت اسعار 25 منها بنهاية تداولات الأسبوع وتراجعت أسعار 26 أخرى واستقرت الـ 16 الباقية عند نفس إغلاقاتها السابقة.

وتصدر الرابحين هذا الأسبوع سهم عمان للكيماويات بنسبة 10% وبسعر إغلاق 110 .0 ريال ، وتلاه سهم بنك عمان الدولي بـ 42 .6% وبسعر إغلاق 315 .0 ريال للسهم وكذلك ارتفع سهم أونك القابضة الى الـ 556 .0 ريال بنسبة 31 .6%.. بينما كان سهم جلفار للهندسة هو أكثر الأسهم تراجعًا هذا الأسبوع بنسبة 79 .11% ليغلق عند مستوى الـ 464 .0 ريال وتبعه تراجع سهم بنك ظفار الذي أغلق عند 776 .0 ريال بتراجع 28 .6% ، كما تراجع سهم عمان والامارات بـ 53 .5% ليغلق السهم عند 222 .0 ريال ..

وتصدر هذا الأسبوع سهم بنك مسقط الأسهم النشطة من حيث حجم وقيمة التداولات حيث فاق حجم التداول على السهم الـ 7 .7 ملايين سهم تمثل 47 .13% من إجمالي حجم التداولات هذا الأسبوع وتلاه سهم أونك القابضة الذي حاذ على 21 .8% من إجمالي حجم التداولات بما يفوق الـ 69 .4 مليون سهم ..

كما تصدر بنك مسقط قيمة التداولات هذا الأسبوع بما يفوق الـ 38 .7 مليون ريال تمثل 35 .27% من إجمالي قيمة تداولات الأسبوع وتبعه سهم أونك القابضة بقيمة تقترب من الـ 58 .2 مليون ريال ما يوازي 55 .9% من إجمالي قيمة التداولات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات