أبوظبي تتوقع 1 .65 مليون نزيل فندقي في عام 2010 بزيادة 10%

أبوظبي تتوقع 1 .65 مليون نزيل فندقي في عام 2010 بزيادة 10%

بلغ اجمالي عدد نزلاء فنادق إمارة ابوظبي خلال عام 2009 نحو 1 .54 مليون نزيل أمضوا حوالي 4 .673 .494 ليلة فندقية بنمو بلغت نسبته 2% مقارنة بعام 2008 على عكس توجهات الركود التي كانت سائدة في سوق السياحة العالمية . واظهرت بيانات هيئة أبوظبي للسياحة ان الربع الأخير من العام الماضي شهد نموا في عدد النزلاء بلغت نسبته 16% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2008 .

وقال مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة ان الربع الأخير من السنة الماضية تكلل بنجاح كبير، الأمر الذي يعزى إلى الفعاليات الكبرى التي استضافتها الإمارة وموسم الأعياد مع توجه واضح لدى سكان الدولة لقضاء عطلاتهم محلياً، مشيرا إلى أن عدد نزلاء الفنادق على مستوى الدولة ارتفع في شهر ديسمبر وحده بنسبة 43% مقارنة بشهر ديسمبر عام2008 .

واوضح ان السياحة الداخلية ساهمت في تعزيز أداء أبوظبي، حيث شكلت 42% من إجمالي نزلاء الفنادق أي ما يعادل 650 .585 نزيلاً وزيادة نسبتها 26% عن السنة السابقة، مشيرا الى ان الطلب المحلي ساهم بشكل كبير في تمكين أبوظبي من التغلب على التحديات التي واجهها قطاع السياحة العالمي التي نجمت بصورة أساسية عن الأزمة المالية العالمية وانتشار مرض انفلونزا الخنازير .

تجاوز التحديات

وأضاف انه فيما كانت السنة الماضية حافلة بالتحديات كما هو الحال مع بقية الوجهات السياحية حول العالم، معربا عن اعتقاده بأن تسجيل نمو في ظل هذه الظروف ما هو إلا مؤشر واضح على أدائنا القوي في وجه الانكماش العالمي . وعلى المدى الأطول فقد سجلنا نمواً ملحوظاً في عدد النزلاء خاصة على مدى السنوات الخمس الأخيرة وقد تضاعفت الأرقام خلال تلك الفترة من 960 ألف نزيل في عام 2004 إلى 1 .5 مليون في عام 2009 .

أسواق رئيسية

واشار الى انه على المستوى الدولي كانت الأسواق الرئيسية التي جاء منها نزلاء فنادق الإمارة هي المملكة المتحدة (96 .709) والولايات المتحدة (67 .804) والهند (61 .241) وألمانيا (59 .667) ومصر (43 .304) وفرنسا (34 .776) والسعودية (30 .717) وإيطاليا (29 .653)، موضحا ان الأسواق البعيدة مثل روسيا والصين بدأت تكتسب المزيد من الأهمية في الوقت الذي أظهرت فيه أسواق جنوب شرق آسيا نمواً ملحوظاً في الآونة الأخيرة مستفيدة من تعزيز حركة النقل الجوي .

وشملت مؤشرات الأداء الأخرى زيادة واضحة على صعيد مساهمة قطاع سياحة المعارض والمؤتمرات في العدد الإجمالي لنزلاء الفنادق في الإمارة، حيث ارتفعت إلى 10% العام الماضي مقارنة مع 8% في عام 2008 .

وتوقع المهيري أن يواصل هذا القطاع أداءه القوي خاصة وأننا نبذل جهوداً حثيثة لتعزيز القدرة التنافسية فيه ويمثل برنامج فرص أبوظبي أداة فاعلة في هذا المجال، حيث تتولى هيئة أبوظبي للسياحة مهمة الإشراف على الموارد المالية لمساعدة الجهات المتخصصة في تنظيم الاجتماعات والمعارض والمؤتمرات لتنشيط وتحفيز فعاليات الأعمال الجديدة بما ينسجم مع الرؤية الاقتصادية التي تنتهجها حكومة أبوظبي .

وأكد أن عدداً كبيراً من العوامل الإيجابية ساهم في تحقيق هذه النتائج المشجعة موضحاً ان هذه العوامل تشمل التزام حكومة أبوظبي الراسخ بتنفيذ خطة مدروسة وإكساب اقتصاد الإمارة المزيد من القوة والحيوية، بالإضافة إلى الخطوات الواسعة التي قطعناها في مجال تطوير البنية التحتية للقطاع السياحي .

بما في ذلك توسيع القدرة الاستيعابية للمطار وزيادة المساحات المخصصة لإقامة المعارض والمؤتمرات وإنجاز منشآت فندقية مميزة والزيادة الإجمالية في عدد الغرف والشقق الفندقية والذي ارتفع إلى 17 .500 غرفة بنهاية السنة مقارنة مع 12 .800 غرفة في بدايتها .

فعاليات عالمية

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة ان قائمة الفعاليات التي تستضيفها أبوظبي أصبحت ترقى الآن إلى أفضل المستويات العالمية في جميع المجالات ابتداء من المعارض والمؤتمرات وانتهاء بالأحداث الرياضية والثقافية وفعاليات الترفيه والطهي، مشيرا إلى أن السنة الماضية شهدت أيضاً تزكية أبوظبي من قبل أطراف ثالثة مؤثرة بصفتها وجهة مميزة للاستجمام، بما في ذلك تصنيفها ضمن أفضل 10 وجهات سياحية أوصى بزيارتها خلال عام 2010 دليلا السفر الرائدان لونلي بلانيت وفرومرز .

وفي الوقت الحاضر تستهدف هيئة أبوظبي للسياحة استقطاب 1 .65 مليون نزيل فندقي في عام 2010، أي بزيادة 10% عن السنة الماضية، وترى أن قطاع سياحة الاستجمام سيلعب دوراً مهماً في بلوغ هذا الهدف، وساهمت الإضافات الأخيرة من الغرف الفندقية في تعزيز العرض وإيجاد بيئة أكثر تنافسية وأفضل قيمة بالنسبة لسياح الأعمال، كما أوجدت أرضية أكثر صلابة لانطلاق المرحلة التالية من المساعي الرامية إلى تعزيز خدمات السياحة الترفيهية .

ومن المنتظر خلال عام 2010 إضافة المزيد من الغرف الفندقية في أبوظبي إلى العدد الحالي . وفي الوقت الحاضر تستضيف الإمارة حفل إطلاق ملعب شاطئ السعديات للغولف الذي صممه جاري بلاير، كما ستشهد الشهر المقبل إطلاق ملعب ياس لينكس للغولف . وبنهاية العام الحالي ستحتضن أبوظبي أيضاً افتتاح عالم فيراري أبوظبي، مدينة فيراري الترفيهية الأولى والوحيدة من نوعها خارج ايطاليا والتي ستكون كذلك أضخم مدينة ترفيهية مغلقة في العالم .

واكد المهيري ان القطاع السياحي بأبوظبي يتجاوب بشكل كبير وفاعل مع التحديات والفرص التي تنطوي عليها البيئة الحالية، فالتعاون مستمر في الزيادة كما أن المزيد من المنتجات والعروض الجديدة يشق طريقه نحو أسواق السفر ويصل إلى المستهلك بصورة مباشرة، وفيما تواصل هيئة أبوظبي للسياحة دعمها للقطاع عبر جميع برامجها وأنشطتها فإننا نتطلع قدماً إلى عام سياحي ناجح آخر خلال العام الحالي 2010 .

أبوظبي ـ «البيان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات