أمل الغافري أول كادر مواطن بمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا

أمل الغافري أول كادر مواطن بمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا تعيين الدكتورة أمل عبدالله الغافري أول كادر إماراتي ينضم لفريق الهيئة التدريسية في المعهد المكون من 22 باحثاً وأكاديمياً يمثلون النخبة من أشهر الجامعات الرائدة حول العالم.

وستشغل الدكتورة أمل الغافري منصب بروفيسور مساعد في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وستقوم بالتدريس في مجال تخصصها في هندسة وعلوم المواد.

وسينصب تركيز عملها البحثي في المعهد على تكنولوجيا النانو والطاقة.

ويعتبر معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا أول جامعة خاصة وغير ربحية للأبحاث والدراسات العليا متخصصة في أبحاث الطاقة البديلة وتقنيات البيئة والاستدامة.

وقد تم إنشاء معهد مصدر في أبوظبي بالتعاون مع معهد ماساشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأميركية. وافتتحت الصفوف الدراسية للمعهد رسمياً في سبتمبر 2009 حيث بدأ 88 طالباً متميزاً من 22 دولة حول العالم بتلقي دروسهم ضمن خمسة برامج للماجستير التي يوفرها المعهد.

تخرجت الدكتورة أمل الغافري من جامعة الإمارات العربية المتحدة بمعدل 98,3 وحازت على درجة الدكتوراه في العلوم وهندسة المواد من جامعة بتسبرغ في أميركا عام 2007.

كما حصلت على العديد من الجوائز والعضويات من بينها جائزتي الشيح راشد للتميز العلمي عن رسالتها في الدكتوراه والمعدل المتميز لمؤهلاتها.

كما تحمل زمالة المرأة في العلوم والتكنولوجيا 2009 والمقدمة من وزارة الخارجية في جامعة ميتشيغان الأميركية. وقد منحت خلال 2009 تمويلاً من مبادرة رئيس الوزراء البريطاني لإجراء بحث حول أجهزة ذاكرة عضوية باستخدام أنابيب نانو من الكربون كعناصر شحن تخزين.

وقالت الدكتورة أمل الغافري: سيمكنني وجودي في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا من التركيز على متابعة بحثي في مجال تكنولوجيا النانو والطاقة وفتح أبواب أوسع أمامه. وإنني أتطلع قدماً للعمل مع فريق المعهد المتميز وبدء مسيرة الإنجاز.

وكوني الإماراتية الأولى التي تنضم للهيئة التدريسية في المعهد أرجو أن أكون حافزاً لغيري من الكوادر الوطنية للانضمام لهذا الصرح العلمي المميز.

وقال البروفيسور جون بيركنز مدير معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا : إننا سعداء بانضمام الدكتورة أمل الغافري لفريق الهيئة التدريسية في المعهد ونتوقع أن يكون لوجودها معنا دور جوهري على صعيد تطور العمل البحثي في المعهد وتنظيمه ودعم بنيته ويحدونا الأمل أن يكون انضمامها للمعهد نموذجاً محفزاً للكوادر الوطنية في الدولة التي تتطلع لمتابعة مسيرتها المهنية ضمن المجال العلمي والتكنولوجي.

دبي- «البيان»

تعليقات

تعليقات