الذهب يقفز إلى 3400 درهم للأونصة خلال يناير بزيادة 15.2%

25% ارتفاعاً في الإقبال على البيع منذ بداية 2008

ارتفع الإقبال على بيع الذهب في سوق التجزئة المحلي من قبل الأفراد والمستثمرين بنسبة 25% منذ بداية العام الحالي وذلك في أعقاب الارتفاعات التي سجلها المعدن الأصفر خلال الأسابيع الماضية.

وقال عاملون في قطاع الذهب انه وفي مقابل تراجع طلبات الشراء خلال شهر يناير لوحظ زيادة عدد الراغبين بالبيع وذلك لتحقيق اكبر قدر ممكن من المكاسب بعد الارتفاع المتواصل لسعر الذهب في السوق العالمي.

ويشير مسح ميداني ل«البيان الاقتصادي» شمل العديد من محلات بيع الذهب بالتجزئة أن سعر الأونصة (31 غراماً) قفز بنسبة 2. 15% إلى 3400 درهم مع نهاية يوم الخميس الماضي مقارنة مع 2950 درهما في شهر ديسمبر الماضي.

وطبقا للمسح ذاته فإن سعر غرام الذهب من عيار 21 ارتفع إلى 100 درهم، فيما وصل بالنسبة لعيار 22 إلى نحو 104 دراهم و110 دراهم لعيار 24. ويعد سوق الذهب في دولة الإمارات من أكثر الأسواق نشاطا في المنطقة سواء من حيث الاستهلاك المحلي أو الاستيراد وإعادة التصدير إلى دول العالم.

وتوقع خبراء مواصلة المعدن الأصفر لارتفاعه خلال الأسابيع المقبلة خاصة مع استمرار تراجع معدل صرف الدولار الأميركي، مشيرين إلى أن هذا الارتفاع ربما يساهم في زيادة أعداد الراغبين بالبيع مقابل تراجع طلبات الشراء.

وقالوا إن الاستثمار في الذهب بات يشكل ملاذا آمناً بالنسبة للمستثمرين والأفراد إضافة إلى أسواق الأسهم رغم التقلبات السعرية التي شهدتها الأخيرة خلال الأسبوعين الماضيين، مشيرين إلى أن استمرار تراجع معدل صرف الدولار سيعزز من مكاسب المستثمرين في المعدن الأصفر خاصة مع تراجع أسعار الفائدة على الودائع والتي تدنت إلى مستوى 3% يوم الخميس الماضي فاقدة بذلك 125 نقطة في غضون عشرة أيام فقط

كتب ـ ناصر عارف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات