EMTC

مشاريع عملاقة ومبادرات جريئة تحول رأس الخيمة إلى لاعب رئيسي

مشاريع عملاقة ومبادرات جريئة تحول رأس الخيمة إلى لاعب رئيسي

صورة

اعتمدت إمارة رأس الخيمة برنامجاً تطويرياً وتحديثياً فتعداد سكانها البالغ عددهم 200 ألف نسمة. والمشاريع الصناعية الجديدة وتوسعة الميناء التي ستضاعف قدرتها الاستيعابية الحالية من الحاويات إلى خمسة أضعافها وشركة الطيران الوطنية الجديدة ناهيك عن جملة من المشاريع العملاقة في البر والبحر، راحت تحول الإمارة إلى مدخل أمامي خليجي متقدم.

كما ذهبت إلى التفكير بإنشاء رحلات سياحية فضائية، وخلاصة القول كما قال تقرير المجلة الاقتصادية ميد إن طموح رأس الخيمة يصبو لتلعب دورها كاملاً. وقالت ميد: إن ذلك ما هو إلا مؤشر على أن الطفرة الاقتصادية بدأت آثارها تنسحب على أجزاء من المنطقة لم تصلها من قبل. وأخذت رأس الخيمة تستكشف كل الخيارات، ومن ضمنها السماح للقطاع الخاص. ببناء مصانع للطاقة واستخدام السوائل كتغذية واستيراد الغاز من أم القيوين ومن قطر عبر خطوط أنابيب دولفين. كما تتدارس الإمارة إقامة محطة للكهرباء تعمل باحتراق الفحم.

أما الخيار الأفضل بحسب المجلة فهو استيراد الغاز عبر خطوط أنابيب من الخارج. وعلى الجانب الآخر فإن التكنولوجيا قد تقدم جزءاً من الجواب. فقد عرضت فرنسا تزويد منطقة الخليج بالطاقة النووية. وقالت ميد إن أفضل وسيلة لزيادة الطاقة الكهربية هي وقف الفضلات ومن المنتظر أن تعلن أبوظبي عما قريب عن قانون بناءأخضر وهو الأول المعد خصيصاً لملاءمة الظروف في منطقة الخليج.

ترجمة ـ وائل الخطيب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات