البحرين تستضيف منتدى اقتصادياً خليجياً أبريل المقبل

البحرين تستضيف منتدى اقتصادياً خليجياً أبريل المقبل

تستضيف البحرين خلال الفترة بين 8 إلى 10 أبريل المقبل أول منتدى اقتصادي بين دول مجلس التعاون ودول منطقة شرق ووسط أوروبا التي تضم 44 دولة، حيث تتطلع القيادة البحرينية إلى أن يكون المنتدى الذي يمثل صورة مصغرة لمنتدى دافوس، وتنظيم هذه الفعالية سنوياً تحت رعاية رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة.

وقال نائب رئيس منتدى كرانس مونتانا الشرق الأوسط أسامة الخاجة إن منتدى (الاستراتيجيات الاقتصادية الجديدة لدول وسط وشرق أوروبا مع دول الخليج العربي) سوف يفتح قنوات وفرصا استثمارية تقدر بمئات المليارات من الدولارات،

كما يفتح أمام الخليجيين سوقا تعمل فيه 19 مليون مؤسسة صغيرة ومتوسطة تتطلع إلى التوسع والاستفادة من الفرص الاستثمارية التي توفرها دول الخليج، في ما يتوقع أن تفتح أمام 700 ألف مؤسسة خليجية مسجلة في غرف التجارة والصناعة، فرص توسيع استثماراتها في المجال المصرفي، والخدمات والاتصالات والبنى التحتية.

من جانبه أكد رئيس شركة (جي. آي. أو سي) إريك أوهايون أن هذه الفعالية سوف تستقطب 400 من كبار صناع القرار من الجانبين، وأن شركته تتوقع أن تتركز المناقشات التي تضع ملامح هذا المنتدى، على الجوانب التي تعمق العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية بين الكتلتين،

مشيرا إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه الجانب الأوروبي الممثل في غرفة تجارة وصناعة دول اليورو، بإقامة علاقات شراكة ناجحة مع الجانب الخليجي، غير أن المعلومات تنقصهم بشكل كبير.

وأشار أوهايون إلى أن الجانبين المنظمين للمنتدى سيعكفان على توفير 6 كتب تفسر تفصيلا كل الأسئلة التي يريد مجتمع الأصمال الأوروبي معرفتها عن دول الخليج. كما سيتم التركيز على مناقشة آخر المستجدات في مجال الاستثمار.

وقال إن الكتب الستة ستكون متوافرة لجميع المشاركين في المنتدى، بالإضافة إلى أن الغرف التجارية الألفين في دول أوروبا المعنية، سوف توفره من جانبها لجميع الشركات والمؤسسات المنتمية إليها، حيث يهدف توفير هذه الكتب، توفير جميع المعلومات أمام المستثمر الأوروبي.

وأشار إلى أن هذه الكتب التي يعكف الجانبان على طباعتها بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الغرف، ستكون متوافرة عبر الوسائل الالكترونية، بحيث تسهل لجميع المتصفحين معرفة كل التفاصيل عن أي قطاع من القطاعات التي يرغبون جمع المعلومات عنها في الدول الست.

المنامة ـ غازي الغريري

طباعة Email
تعليقات

تعليقات