«جميرا» قادت قاطرة التطوير قبل عامين و«روتانا» تكشف النقاب عن هوية جديدة خلال أيام

العلامات الفندقية..هل تشيخ أم تخضع لتطويرات مستمرة لمواكبة تغيرات السوق ؟

صورة

خلال أيام ستكشف مجموعة «روتانا للفنادق والمنتجعات» النقاب عن علامتها الفندقية التجارية الجديدة وستكون بمثابة تغيير جذري للعلامة والشعار الحالي بما يتواكب مع تطور السوق وتوسعات الشركة محليا واقليميا ودوليا. وعلمت «البيان» ان «روتانا» ستضيف علامتين فندقيتين جديدتين إضافة للعلامات الثلاث الحالية وهي: «روتانا هوتيلز» و«روتانا سويتس» و«سنترو باي روتانا» التي تضمها المحفظة الحالية للمجموعة الأم.

كما تقوم سلسلة فنادق «لوميريديان» العالمية في الوقت الحالي على وضع تصميم لعلامتها الفندقية في ضوء استراتيجية جديدة لتسويق هذه العلامة الفندقية الشهيرة حول العالم. وسيتم وضع العلامة الجديدة على جميع فنادق «ميريديان» حول العالم والتي تصل لنحو 130 فندقا.ومنذ سنتين كانت مجموعة «جميرا» قد أجرت تطويرا على علامتها الفندقية حينما انضمت إلى مجموعة دبي القابضة وبما يتماشى مع انتشار الشركة في السوق العالمي ضمن خطة توسعة استراتيجية.وتطرح هذه التعديلات التي تجريها العلامات على علاماتها التجارية عددا من التساؤلات حول أهمية هذه التعديلات وما هي الظروف التي تتحجم فيها وهل هناك عمر زمني للعالمة التجارية ؟ وهل يشمل التغيير تعديلات على الشعار فقط أم يتطرق إلى الاستراتيجية والهيكل العملي ؟

وفي الوقت نفسه فان هناك تساؤلا يدور في الذهن وهو: لماذا لا يتم وضع شعار الشركة الأم التي تمتلك عددا من العلامات الفندقية تحت مظلتها مثل «ستاروود» و«انتركونتيننتال» على جميع الفنادق بل يتم وضع شعار كل علامة فندقية فقط على الفنادق التي تنتمي لنفس العائلة مثل ميريديان وشيراتون وفور بوينتس على سبيل المثال دون وضع شعار ستاروود الشركة الأم .

وكذلك علامات هوليداي ان وكراون بلازا دون وضع شعار انتركونتيننتال وهي الشركة المالكة لهاتين العلاميتن ؟ فهل يعني ذلك رغبة في ترسيخ كل علامة فندقية على حدة ام ان الأمر يتعلق بأسباب أخرى.

وفي نفس الوقت لماذا تجد علامات لشركات ام مثل «روتانا» يتم وضعها على جميع الفنادق التي تديرها الشركة ؟ في هذا التحقيق نلقي الضوء على قضية العلامات الفندقية ونحاول الاقتراب من قضية تعديلاتها أو تغييراتها بالكامل من وقت لآخر.

في البداية يؤكد عماد الياس نائب الرئيس ورئيس العمليات في مجموعة روتانا الفندقية ان الشركات العالمية الكبرى دائما ما تحرص على تطوير نفسها في كل شيء حتى في الشعار الـ (brand name)

ونحن في «روتانا» وجدنا انه بعد 15 سنة من التواجد القوي في السوق لابد من تطوير علامة جديدة تتلاءم مع التطور المستمر في السوق.

وقريبا جدا سوف نطلق هذه العلامة التجارية الجديدة وستضاف إليها علامتين جديدتين تلبيان احتياجات السوق مشيرا إلى ان روتانا حاليا لديها ثلاث علامات هي روتانا هوتيلز وروتانا سويتس وسنترو. وقال ان العلامة الأم للمجموعة «روتانا» يتم وضعها على واجهة كل فندق تديره المجموعة. وأوضح ان المجموعة تخطط لإدارة 60 فندقا بالمنطقة بحلول عام 2012.

وقال عماد الياس ان الشكل الجديد لعلامة روتانا ما هو الا جزء بسيط من التغيير القادم الذي أوشكنا على الانتهاء منه وربما لا يتجاوز 1% مما نقوم عليه من تطوير وتغيير. فبداخل الهوية الجديدة تغييرا لسياسة الشركة ودخول أسواق جديدة وانتهاج لاستراتيجية جديدة أيضاً في التسويق والمبيعات وخدمة العملاء والضيوف بما يتواكب وتوسعات الشركة وانطباع السوق عنها.

ويشير رئيس العمليات في روتانا ان تغيير العلامات التجارية دائما ما يتعلق بسياسات واستراتيجيات الملاك. ونحن في روتانا نضع علامتنا التجارية في جميع الفنادق والأجنحة الفندقية التي نديرها.

وهناك علامات تجارية لشركات ام مثل ستاروود وانتركونتيننتال لا يتم وضعها على الفنادق التي تديرها هذه المجموعات لأنها مجرد شركات مالكة لعلامات فندقية عديدة من الممكن ان تبيع ايا منها فيما بعد مثلما تقوم بالشراء.

ولكل منها منتج فندقي معروف لا يمكن إلغاؤه. وعلى سبيل المثال فان «ستاروود» كانت تملك «شيراتون فقط ثم توسعوا بشراء علامات أخرى مثل ميريديان وويستن وفوربوينتس وغيرها. اما هي فهي مجرد مالك لهذه العلامات الفندقية.

وكما قلنا فان شركة «ستاروود» تضم في محفظتها علامات فندقية عديدة هي: لوميريديان، شيراتون، ويستن، فوربوينتس، دبليو، ألوفت، سنت ريجيز، بلس ولكشري كولكشن. لكن اسم أو علامة ستاروود لا يتم وضعها فوق اي من هذه العلامات الفندقية التابعة لها أو حتى تحتها.

ويوضح باتريك أنطاكي مدير عام لوميريديان العقة ان لكل «brand» من هذه العلامات الفندقية ما يميزه في الخدمة الفندقية التي يتم تقديمها ولكل منها زبائنها وربما لا يتم وضع شعار الشركة الأم «ستاروود» حتى لا يحدث تشويش لدى العميل فربما لا يهم ان علامة فندقية من هذه العلامات تملكها شركة ستاروود فالأهم هو نوعية الخدمة ومستواها رغم قوة وشهرة ستاروود كشركة عالمية لها اسمها.

وبالنسبة للعلامة التجارية لـ «لوميريديان» فيجري لها تصميم جديد في الوقت الراهن بالمقر الرئيسي في الولايات المتحدة مشيرا إلى ان هذا الشعار جرى عليه أكثر من تطوير خلال السنوات الماضية كان آخرها منذ 4 سنوات وكلها يشمل تحسن الخدمة والارتقاء بها وطريقة بيع خدمات الفندق للجمهور. فمن المعروف ان الزبون يفضل اليوم شراء علامة معروفة بخدماتها وطرق استقبالها.

وأشار انطاكي إلى ان لوميريديان تدير اليوم نحو 130 فندقا حول العالم وسيتم وضع الشعار الجديد للشركة عليها جميعا. وأكد باتريك انطاكي ان هناك العديد من الأمور التي تجعل لـ «لوميريديان» زبائنه الخاصين وعلى رأسها الأناقة وجودة الخدمة والتطور الدائم على كل المستويات.

وكانت مجموعة جميرا انترناشيونال ـ العلامة الفندقية العالمية الشهيرة ـ قد أجرت تعديلا على علامتها في عام 2005 لتصبح «جميرا» مع شعار يأخذ صورة اللهب باعتبار ان جميرا هي اسم مشتق من الجمرة وأن اغلب منتجعاتها وفنادقها في دبي حاليا تقع على شاطئ جميرا تلك المنطقة الشهيرة بدبي.

وتقول ميساء تركاوي مديرة الاتصالات والعلاقات الإعلامية في المجموعة ان هذا التغيير كان قد أعقب انضمام الشركة لمجموعة دبي القابضة في عام 2004 وكان الأمر يقتضي تطويرا على الشعار .

حيث تضم مجموعة دبي القابضة العديد من الشركات منها سما دبي التي تمتلك فنادق في الخارج وغيرها من الشركات وبالتالي كان من الأجدر ان تقوم مجموعة جميرا تدير هذه الفنادق التابعة للمجموعة الأم محليا وخارجيا بالإضافة إلى مواكبة جميرا لتوسعاتها حول العالم فمن المتوقع ان يصل عدد فنادقها إلى 57 فندقا مع نهاية عام 2010.

وتشير ميساء تركاوى إلى ان جميرا تدير الآن فندقا في نيويورك هو «اسيكس هاوس» والذي يعود عمره إلى 75 سنة. كما تدير فندقي كارتون تاور ولاوندز في لندن وجميعها بالإضافة إلى الفنادق المحلية يوضع عليها علامة «جميرا» قبل العلامة الفرعية مثل ابراج الإمارات وجميرا بيتش وميناء السلام.

اما الفندق الوحيد الذي توضع علامة «جميرا» أسفل العلامة الفندقية فهو فندق برج العرب الذي يعد اشهر فنادق المجموعة ومعه كانت بداية العلامة الفندقية.

وتوضح ميساء تركاوى ان تغيير الشعار يتم بعد دراسات يقوم بها خبراء متخصصون يدرسون ثقافة المجتمعات وثقافة المجموعة ومن الوارد ادخال تغييرات جديدة أو إضافة علامات فندقية جديدة للمجموعة خاصة إذا أدخلت جميرا لفنادقها فنادق فئة أربعة نجوم مشيرة إلى ان المجموعة تدير حاليا سلسلة مطاعم بعلامة مختلفة لا يتم وضع علامة جميرا معها كما انها أطلقت علامة ل «السبا» باسم «تاليس» تحت مظلتها حاليا 3 اماكن وجميعها يتم وضع علامتها التجارية وحدها.

وتؤكد ميساء تركاوي ان أهم ما يميز جميرا كعلامة فندقية هو الفخامة والرقي وجودة الإدارة وحاليا تدير فنادق فئة 5 نجوم فقط. أما إذا توسعت لإدارة فنادق 4 نجوم فمن المتوقع إدخال علامات أخرى.

دبي ـ وجيه عبدالعاطي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات