(بنيان) تطوره بتكلفة نصف مليار درهم

دبي تستقبل (الروز) أطول برج شقق فندقية في العالم بداية 2007

صورة

باتت دبي قاب قوسين أو أدنى من تحطيم أحد أرقام كتاب غينيس للأرقام القياسية، فمع بداية العام الجديد 2007 سيضطر برج راكيونغ الكوري إلى ترك عرش »أطول برج شقق فندقية في العالم« لبرج الروز الإماراتي الذي يصل ارتفاعه إلى 333 مترا وتطوره شركة بنيان الدولية للاستثمار والتطوير بتكلفة تصل إلى نحو نصف مليار درهم.

برج الروز الذي توشك شركة (A.C.C) للمقاولات على انجازه واجه مجموعة تحديات منذ اليوم الأول لولادة فكرته على يد المهندس محمد صالح الذي يترأس مجلس إدارة المجموعة العقارية والإعلامية لكن الطموح والحماسة اللتين تميزان شخصية المهندس عبدالله عطاطرة رئيس مجلس إدارة مجموعة بنيان الدولية للاستثمار ساعدتا على دفع الفكرة إلى النور فيما لعبت شركة عبدالله بن بروك دوراً بارزاً في الوصول بالمشروع إلى بر التنفيذ.

حقائق -المهندس عطاطرة كان حريصاً على الخوض في التحديات التي واجهت المشروع لكني سألته أن يوجز فكرة المشروع قبل ذلك، فأجاب: برج الروز هو أعلى مبنى شقق فندقية في العالم حسب التصنيف العالمي لشركة www.skyscrapers.com، وقد انطلقت الأعمال الإنشائية فيه في الأول من شهر فبراير من عام 2004 ومن المؤمل انجازه بالكامل بداية عام 2007.

وحول تصميم البرج الروز قال عطاطرة »الفكرة تقوم على إنتاج سلعة عقارية لتكون واحدة من أشهر المعالم العمرانية في إمارة دبي. حيث تندمج فكرته العمرانية مع أهدافنا بضرورة الإبداع والتميز والتجديد«.

جدوى اقتصادية

ويؤكد عطاطرة أن البرج يعد واحداً من المشاريع الاقتصادية المجدية بعوائد عالية على الاستثمار في المجال العمراني السياحي. حيث انه الفندق الأعلى في العالم وتديره خبرات عالمية ومحلية.

وأضاف »يتألف المشروع من برج للشقق السكنية المفروشة الفاخرة بمواصفات سوبر ديلوكس ومبنى مستقل متعدد الطوابق كمواقف سيارات وخدمات لقاطني البرج.بالإضافة إلى الخدمات المتعلقة بالشقق السكنية من مطاعم، قاعات احتفالات، أندية رياضية، مسابح، أمن على مدار الساعة والخدمات (الإلكتروميكانيكية) من تكييف وتهوية للبرج.

وأوضح عطاطرة أن البرج يقع في شارع الشيخ زايد من الجانب الأيسر في اتجاه إمارة أبوظبي مربع المركز التجاري الثاني، ويتكون البرج من سرداب + أرضي + طابق ميزان + 67 طابقاً.

وتصل مساحة قطعة الأرض التي يشيد عليها البرج 929 متراً مربعاً. أما المساحة الإجمالية له فتصل إلى 50817.95 متراً مربع.في حين يصل ارتفاعه إلى 333 متراً.ما يجعله أعلى برج من هذا النوع في العالم متفوقا على اقرب منافسيه وهو برج راكيونغ الكوري.

وحول تفاصيل ومكونات برج الروز قال عطاطرة يمكنك أن تفصله بالشكل التالي ( 5 طوابق مكاتب) و (53 طابق شقق فندقية) و(434 شقة استوديو و 48 شقة غرفة وصالة) و(7 طوابق خدمات) و( طابق سرداب للخدمات والمخازن) أما الطابق الأرضي فيضم الاستقبال والخدمات.

ثم طابق الميزان وهو مخصص كمكاتب للإدارة، أما الطابق الأول فيضم المطعم، أما الطابق الرابع فهو لخدمات عمال البرج، بالإضافة إلى مبنى مواقف متعددة الطوابق تصل مساحة الأرض فيها إلى 1570.54 متراً مربعاً، في حين تصل المساحة الإجمالية للمبنى 12764.40 متراً مربعاً.

ويتكون من سرداب+ أرضي+ 6 طوابق. ويتصل مبنى المواقف بالبرج بواسطة جسر هوائي بطول 27.50 متراً على ارتفاع 13.50 متراً.أما تفاصيل مكونات المبنى الثاني فيقول عنها عطاطرة هي مكونة من 7 طوابق مواقف سيارات بسعة 247 سيارة.وطابق واحد مخصص للنادي الصحي والمسبح.

كيف تسلق قمة الأطول؟

أحاديث المهندس محمد صالح طعم غالبا ما تتسم بالإثارة تارة وبالغرابة تارة ثانية فهو متحدث ساحر فيما يتعلق بأفكار التطوير العقاري لكنه غريب عندما يتعلق الأمر بتطبيقها.

في كل الأحوال سألته كيف أصبح الروز الأطول على مستوى العالم فأجاب دعنا نذهب إلى السجلات العالمية التي تضم قائمة بأطول الأبراج الفندقية في العالم، فعما قريب سيصبح برج الروز الأول فارتفاعه يصل إلى 333 متراً أي ما يعادل 1105 أقدام.

في حين كان حتى وقت قريب في هذا المركز برج راكيونغ في مدينة بيونغ يانغ. وبارتفاع يصل إلى 330 متراً أي ما يعادل 1083 قدماً وبعدد طوابق يصل إلى 105 وتم انجازه في عام 1992.أما في المركز الثالث فيأتي برج العرب بدبي بارتفاع يصل إلى 321 متراً أي ما يعادل 1053 قدماً وبعدد طوابق يصل إلى 60 وتم انجازه في عام 1999.

في حين تأتي أبراج الإمارات بدبي في المركز الرابع بارتفاع يصل إلى 309 أمتار أي ما يعادل 1014 قدماً وبـ 56 طابقا وقد تم انجازه في عام 2000 أما في المركز الخامس فيأتي برج بايوكيفي مدينة بانوكوك بارتفاع يصل إلى 304 أمتار أي ما يعادل 997 قدما وعدد طوابق يصل إلى 85 وقد تم الانتهاء منه في عام 1997 أما في المركز السادس فيأتي برج يونيون سكوير في مدينة هونغ كونغ بارتفاع يصل إلى 270 متراً بارتفاع يصل إلى 886 قدماً وبـ68 طابقا وقد أنجز في عام 2006.

في حين يأتي في المركز السابع برج جي ار سنترال في ناجويا اليابانية بارتفاع يصل إلى 226 متراً أي ما يعادل 741 قدماً، وبـ 53 طابقا وقد أنجز هو الآخر في عام 2000.

أما في المركز الثامن فيأتي برج سويسوتيل بسنغافورة وبارتفاع يصل إلى 226 متراً أي ما يعادل 741 قدماً وبعدد طوابق يصل إلى 73 طابقا وقد أنجز عام 1986 وفي المركز التاسع يأتي برج ديترويت ماريوت بمدينة ديترويت وبارتفاع يصل إلى 221 متراً أي ما يعادل 727 قدما وبعدد طوابق يصل إلى 70 .

وقد أنجز في عام 1977، أما في المركز العاشر فيأتي برج ويستن بلازا بمدينة أتلانتا وبارتفاع يصل إلى 220 متراً أي ما يعادل 723 قدماً ويصل عدد طوابقه إلى 73 وأنجز في عام 1976، أما في المركز الأخير فيأتي برج ريتز كارلتون بمدينة جاكارتا وبارتفاع يصل إلى 212 مترا أي ما يعادل 696 قدما.

وبعد طوابق يصل إلى 48 وأنجز في عام 2005.وأضاف صالح »هذه قصة برج الروز مع اقرب منافسيه وهو بذلك سيكون الأطول على مستوى العالم والأجود على صعيد ما سيقدمه من خدمات فندقية من الطراز الأول الذي يتلاءم مع وصلت إليه دبي من موقع ريادي على الخارطة العقارية والسياحية وباقي المجالات«.

تحديات

وحول التحديات التي واجهت برج الروز منذ الأيام الأولى يتقاسم الحديث المهندسان صالح وعطاطرة، ويقول الأول »كلما أتذكر الأيام الأولى لهذا البرج اشعر بالرهبة لان فكرة البرج جاءت قبل عامين وكان السوق العقاري في بدايته ويتحرك بحذر.

ويومها كانت كل الجهات التمويلية تقف عاجزة وبين نارين بين دراسة جدوى مشروع البرج والشباب الذين يقفون وراءها وبين السوق الذي يتحرك بطريقة متوجسة ويقدم المشاريع الجديدة على يد الشركات الكبيرة حصرياً كإعمار ونخيل.

لذا كان من الصعب إقناع البنوك، وأقول من الصعب لان الأمر في النهاية لم يكن مستحيلا فقد تمكنا من إقناع جهات تمويلية بتمويل المشروع الذي مولنا بالطبع جانبا منه .

وهكذا انطلقنا وها نحن اليوم نقترب من الحصاد.وبينما يتحفظ المهندس محمد صالح على باقي التحديات وقال إنه سيبوح بها علنا في المؤتمر الصحافي الذي سيقام بمناسبة البرج وأكد أن تلك التحديات ستكون مدوية لكل من يسمعها إلا أن المهندس عطاطرة كان حريصا على ذكر التحدي الفني الذي واجهه البرج عندما تطلبت الموافقات عليه استحصال موافقة من شركة عالمية إيذاناً بانطلاق الأعمال الإنشائية فيه.

فيومها ذهب المطورون إلى أميركا وعرضوا المشروع على إحدى الشركات العالمية المتخصصة والتي سرعان ما رفضت الفكرة وقالت إن المشروع غير قابل للتنفيذ لأسباب تتعلق بارتفاعه ومقاومته للريح.

ويوضح عطاطرة أن كلام الشركة كان صاعقا بالنسبة لنا لكنه كان مطلوبا كي نبتكر الحلول المطلوبة وبالفعل أجرينا تعديلات مهمة فيما يتعلق بالسماح للهواء على ارتفاعات معينة بالدخول في احد طوابق البرج والخروج من الجهة الأخرى بحيث تدخل التيارات الهوائية من فتحات محددة للتقليل من حدة سرعة الرياح وبما لا يؤثر على الهيكل.

وبالفعل كان هذا الحل متوافقا مع رغبة الشركة الأجنبية التي فوجئت بالمعالجة الفنية المتقدمة التي تقدمنا بها ومنحتنا الموافقة وشرعنا في عمليات البناء.

إستراتيجية

وبالعودة إلى رئيس مجلس إدارة مجموعة بنيان الدولية للاستثمار المهندس عبدالله عطاطرة فقد أكد أن المجموعة تدرس إجراء توسعات وصفها بالمهمة بهدف طرحها للاكتتاب كمساهمة عامة نهاية العام المقبل، وقال في حوار مع »البيان« إن التوسعات التي أقرها مجلس الإدارة واعتمدها في خطة إستراتيجية محكمة سترى النور قريباً تستدعي طرح (بنيان) مساهمة عامة«.

وقال إن تحالف »بنيان« مع شركة الإمارات الدولية للاستثمار إحدى الشركات المملوكة للوطنية القابضة ومقرها أبوظبي سيدفع بقوة لإنجاح الإستراتيجية الجديدة. كما كشف عطاطرة لـ »البيان« جانباً من تلك الخطة التي ترتكز على مفهوم عقاري اقتصادي جديد عنوانه العريض »بناء مدينة داخل مدينة« في الإمارات والمنطقة.

وأشار إلى أن استثمارات المجموعة في الدولة تصل إلى 13 مليار درهم في مجموعة مشاريع عقارية فريدة من نوعها على مستوى المنطقة والعالم، أبرزها مدينة المفروشات وبرج بارك سكوير ثاني أعلى برج فندقي في العالم، والبورصة العقارية، وغيرها.

لكن عطاطرة قال إن تلك الاستثمارات سترتفع في إطار إجمالي استثمارات المجموعة خلال عامي 2006 و2007 والتي ستصل إلى 75 مليار درهم على مستوى المنطقة وأضاف: أكثر من 50% من تلك الاستثمارات ستكون من حصة الإمارات حيث تحرص المجموعة على الوصول باستثماراتها داخل الإمارات إلى نحو 35 مليار درهم.

مؤكداً أن »بنيان« عايشت بدايات الطفرة العقارية في الإمارات ما يجعلها أقوى من غيرها على الاستمرار رغم تداعيات ارتفاع الأسعار التي ترنح تحت ضربها الموجع العديد من الشركات العقارية الجديدة، أو تلك التي لا تملك الخبرة والكفاءة.

مشيراً إلى أن لدى المجموعة استثمارات عقارية خارج الإمارات و لن تتوقف عند حدود تحقيق هدفها بأن تصبح »مصنعاً عقارياً عالمياً« بل ستتعداه إلى الانخراط في أنشطة اقتصادية متنوعة وتحديداً في المجالات الصناعية والمالية على مستوى الدولة والعالم.

تحالف استراتيجي

ويقول رئيس مجلس إدارة »مجموعة بنيان الدولية للاستثمار« المهندس عبدالله عطاطرة إن »زمننا الراهن زمن التحالفات الإستراتيجية التي تصل بالمتحالفين إلى حيث تحقيق الأهداف الاقتصادية المشتركة والتي تعود بالفائدة على أصحاب الشأن واقتصاد الدولة، لذلك جاء تحالف المجموعة مع شركة الإمارات الدولية للاستثمار إحدى الشركات المملوكة للوطنية القابضة ومقرها أبوظبي، ليعطي المجموعة دفعة قوية لتحقيق الخطة المرسومة«.

ويقول عطاطرة إن شركة الإمارات الدولية للاستثمار راقبت أداء »بنيان« وراق لها التعامل معها لأنها تمثل عنواناً للنجاح فقررت شراء حصة من مجموعة بنيان الدولية في شراكة إستراتيجية بينهما تهدف إلى الدخول بمشاريع كبيرة على المستويين المحلي والدولي وفي مختلف المجالات.

وأشار عطاطرة إلى أن مفاوضات المجموعة مع شركة الإمارات للاستثمار كانت انعكاساً لأهدافنا وتسير بنفس الاتجاه من خلال إطلاق مشاريع ضخمة ومميزة في مختلف المجالات. حيث ستذهب هذه الشراكة إلى ابعد من الاستثمار في المجال العقاري لتشمل الاستثمار في مجالات متعددة منها المصرفية والصناعية والتجارية وغيرها.

وبالطبع حتى التوجه الجديد للمجموعة لم يأت من فراغ بل استناداً إلى ما تمتلكه »بنيان« من الإمكانيات والخبرة اللازمة في مجال تطوير العقارات دولياً

ولها مشاريع كبيرة في عدة دول منها الإمارات مثل برج الروز الذي يعد أطول مبنى شقق فندقية في العالم الذي يرتفع 72 طابقاً وينفذ على شارع الشيخ زايد بدبي ومشروع بوابة دبي وبوابة الشارقة.

كما تطور المجموعة عدة مشاريع في قطر مثل أبراج الاجون والبالم تور وفي الأردن وبدأت المجموعة بتنفيذ مدينة بنيان الأردن المتمثلة بخمسة أبراج مع مركز تسوق وتنفذ في لبنان 14 مبنى سكنياً، وللمجموعة مشاريع في كل من البحرين وسلطنة عمان.

بوابة دبي

ولفت عطاطرة إلى أن الأعمال الإنشائية في برج بوابة دبي 1 تسير وفقاً لما هو مخطط له حيث وقعت مجموعة »بنيان الدولية للاستثمار« عقد إنشاء وصيانة للمشروع بقيمة 175 مليون درهم مع شركة الإنشاءات العربية، ومن المنتظر أن يتم الانتهاء من المشروع في صيف عام 2007م. ويقع برج بوابة دبي 1 في منطقة أبراج بحيرات الجميرا على شارع الشيخ زايد مقابل أبراج مرسى دبي.

ويتألف من طابق أرضي و39 طابقاً سكنياً تضم وحدات سكنية بمساحات مختلفة وموزعة على غرفة وصالة وغرفتين وصالة وثلاث غرف وأربع غرف، يجمع تصميمها بين الفخامة والهندسة المعمارية الأخاذة. وبالطبع نحن فخورون بتعاوننا مع شركة الإنشاءات العربية ـــ يضيف عطاطرة ـــ فهي من الشركات النشطة والمتطورة التي أصبحت من رواد قطاع البناء والإنشاءات.

ولها تواجد إقليمي قوي في الشرق الأوسط، وتتميز الشركة بقدرتها على تقديم حلول شاملة للعملاء سواء كان ذلك في مراحل التخطيط للمشاريع أو تنفيذها، ولا شك أن شراكتنا معهم تعزز من قدراتنا على إنهاء مشاريعنا الطموحة بنجاح وستعود على استثماراتنا بالمنفعة.

خطوات مدروسة

ويرى عطاطرة أن دراسة أي مشروع سواء أكان عقارياً أو غير ذلك يستدعي أولاً دراسته بشكل دقيق ومستفيض إلى جانب الوقوف على حجم المخاطر قبل المكاسب هي أساس نجاح ذلك المشروع، وهذا ما يجعل »بنيان« واثقة كل الثقة من إنها تمضي في الاتجاه الصحيح حيث بدأت المجموعة تدرس فرص الاستثمار في العديد من الدول وأبرزها قطر والسعودية والأردن وسلطنة عمان والبحرين وليبيا والسودان.

بالإضافة إلى المملكة المتحدة وموسكو .

حيث لدى المجموعة استثمارات عقارية قيد الدراسة ولن تتوقف عند حدود تحقيق هدفها بأن تصبح »مصنعاً عقارياً عالمياً« بل ستتعداه إلى الانخراط في أنشطة اقتصادية متنوعة وتحديداً في المجالات الصناعية والمالية على مستوى الدولة والعالم.

وفيما يتعلق بالاستثمار في الأردن قال المهندس عطاطرة »أعربنا مباشرة عن ثقتنا في الاقتصاد الأردني في لقاءاتنا المتكررة مع العاهل الأردني الملك عبدالله الذي رحب بدخول المجموعة للسوق الأردني في أعقاب ما تعرضت له من أعمال عدوانية إرهابية وما زلنا على موقفنا ونؤكد العزم على المضي قدماً في المشاريع المتفق عليها.

وتحدث عطاطرة عن خطوات عملية لتأسيس رابطة المستثمرين في الأردن بهدف تكثيف الجهود والتنسيق الجاد بين كل المستثمرين العاملين في ذلك البلد الآمن طمعا في تحقيق المزيد من المشاركة والبناء ضمن أسس عالمية مدروسة وناجحة للخروج برؤية استثمارية موحدة تخدم مصلحة كل الأطراف.

ولفت عطاطرة إلى أن خبرة المجموعة في المناخ الاستثماري الأردني تقوم على الحقائق الجلية لا على التوقعات حيث تعكس مؤشرات النمو في الاقتصاد الأردني فرصا كبيرة فقد سجلت في النصف الأول من العام الحالي 7.5 في المئة بانتظار المزيد من الصعود والارتفاع نظراً لحيوية ومرونة القوانين والاستثمارات السائدة.

وأشار إلى أن الأردن واجه تحديات تمثلت بارتفاع قيمة فاتورته النفطية بشكل انعكس على الخزينة وزيادة حجم الدعم وارتفاع عجز الحساب التجاري وصعوبة المحافظة على الناتج المحلي الإجمالي.

وقال رئيس غرفة صناعة الأردن حاتم الحلواني إن دخول الأردن في العديد من الاتفاقيات الثنائية والدولية أسهم في ارتفاع صادرات المملكة من 7 ملايين دينار عام 1997 إلى 1.5 مليار دينار العام الحالي وجذب المزيد من الاستثمارات.

وأشار المهندس عطاطرة »أطلقت مجموعة بنيان الدولية للاستثمار أول مشاريعها الضخمة في الأردن على شكل مدينة تحمل اسم »بنيان الأردن« تشتمل على خمسة أبراج سكنية وسياحية متكاملة إلى جانب سلسلة من المرافق التجارية والترفيهية المتنوعة وسينفذ هذا المشروع على طريق المطار جنوب عمان.

هوية جديدة

ويتذكر عطاطرة الخطوات الأولى لتأسيس المجموعة بمزيد من الغبطة ويقول اغتنمت مجموعة »بنيان الدولية للاستثمار« مناسبة إطلاق هويتها المؤسسية الجديدة، (دار الدولية سابقاً) لنعلن عن مفاجأة عن تحالفنا وشراكتنا مع شركة »كي ام بروبرتيز« إحدى شركات »الرستماني« لتطوير برج »بارك سكوير« بدبي بتكلفة أولية تصل إلى 4.4 مليارات درهم.

كأعلى برج فندقي وثاني أعلى برج في العالم بعد برج دبي. وأكد أن الأعمال الإنشائية ستنطلق قريباً على ان يكون البرج جاهزا لاستقبال نزلائه عام 2010.

وقال لم نتوقف عند هذا الحد فنحن نقوم حالياً بدراسة الخطوات الأولى لإطلاق مجمع دولي يعد الأول من نوعه في العالم وتتجاوز استثماراته مليارات الدراهم. ويحمل اسم »المركز العالمي للعقار«.

ويهدف إلى ان يصبح أكبر مركز لتجمع أبرز الشركات العقارية وكبرياتها في العالم. وبالرغم من ان عطاطرة فضل عدم الكشف عن موقع المركز العالمي للعقار لكنه ألمح إلى انه سيكون في المنطقة وتدرس »بنيان« العديد من الخيارات المتاحة في مدن المنطقة.

وقال »المركز سيطلق أيضاً بورصة عالمية عقارية على غرار البورصات العالمية للأسهم، كما سيتولى المركز تنظيم المعارض العقارية والمؤتمرات لمناقشة واقع صناعة العقارات على مستوى المنطقة والعالم، وبحث سبل الارتقاء بها«.

ورداً على سؤال لــ »البيان« حول مساحة مشروع البرج وارتفاعه، أجاب إن مساحة البرج تصل إلى 13 ألف متر مربع، بينما مساحة البناء تصل إلى 4.2 ملايين قدم مربع.

في حين لن يقل ارتفاع »برج بارك سكوير« عن 660 متراً ولكن حتى الآن لم نحسم موضوع عدد الطوابق لأمور متعلقة بالمستثمرين الراغبين في الدخول معنا في شراكات طويلة الأمد، كل ما استطيع ذكره هو ان الطوابق في البرج يمكن تطويعها حسب التصاميم الهندسية لاستغلالها على شكل فندقين وشقق فندقية تتمتع باستقلالية تامة.

أو ان تتحول جميعها إلى فندق واحد. ورهن رئيس مجلس إدارة »بنيان« تعدد الفنادق من عدمه في البرج بالمفاوضات الجارية مع عدد من المستثمرين الذين ابدوا رغبتهم بالتعاون مع المجموعة«.

مكاتب وفروع

تدير بنيان مشاريعها عبر 9 مكاتب في الدولة والعالم (دبي وأبوظبي والشارقة وسلطنة عمان وقطر والرياض ولبنان والأردن والمملكة المتحدة).

وأشار إلى أن المجموعة قامت »باعتماد الهوية المؤسسية الجديدة للمجموعة، لكي نترجم الرؤية إلى واقع ملموس تعمل خلاله مجموعة بنيان الدولية للاستثمار وفقاً لهوية موحدة وقوية تعزز بواسطتها تضامن مجموعة الشركات التابعة لها.

كما جاء ذلك نتيجة لحاجتنا لتأسيس قاعدة قوية للنمو والتوسع على المستويين المحلي والإقليمي في منطقة الشرق الأوسط ولترسيخ مكانة ريادية لمجموعة بنيان في مجال تشييد العقارات الفاخرة«.

وهذا ما ألهمنا لاختيار الاسم »بنيان« فهو يجسد بوضوح أهدافنا الرامية إلى إنشاء عقارات فريدة تم تصميمها بخطوط من الجمال تناسب العديد من الأذواق والمستويات، فنحن شركة تحيا بروح الإبداع وتعتمد على فريق طموح كرس الفكر الخلاّق والجهود المخلصة لتقديم أفضل الحلول العقارية للمستثمرين.

وقال »تأسست شركتنا في سبتمبر 2002 ولدينا اليوم مكاتب في دبي وأبوظبي والشارقة وسلطنة عمان وقطر والرياض ولبنان والمملكة المتحدة، كما قمنا مؤخراً بافتتاح مكاتب لنا في الأردن تحت اسم »بنيان ـــ الأردن«، أما مشاريعنا العقارية قيد الإنشاء حالياً فتتجاوز قيمتها 3 مليارات درهم.

ونخطط لإطلاق مشاريع أخرى خلال الأشهر المقبلة، تتجاوز قيمتها 8 مليارات درهم، موزعة على إنشاء أربعة من أبرز المعالم المعمارية الفاخرة في المنطقة مدينة المفروشات »فيرنتشر سيتي« التي تصل استثماراتها نحو 4 مليارات درهم و»مركز العقار العالمي« .

وأبراج »لاغون بلازا« في قطر وبرج روز روتانا سويتس الذي يعد أطول مبنى شقق فندقية في العالم، ويطل هذا البرج على شارع الشيخ زايد في دبي وقد تم تطويره من خلال مجموعة الجدوى، وهي إحدى شركات مجموعة بنيان الدولية للاستثمار«.

مشاريع جديدة

ويقول عطاطرة نحن حالياً في طور بدء العد العكسي لإطلاق مجموعة مشاريع عقارية مهمة لكننا نفضل الانتهاء من التوسعات أولا ومن ثم الإعلان عن المشاريع الجديدة ومن بينها مدينة المفروشات باستثمارات تصل إلى 3.5 مليارات درهم لكنه لم يستبعد ان يقفز حجم الاستثمارات في المشروع إلى 4 مليارات درهم ما سيجعل من (مدينة المفروشات furniture city) الأولى من نوعها على مستوى العالم من حيث تخصصها التجاري وتصميماتها الهندسية الفريدة التي تضم مباني ضخمة مكونة من (5 كراسي) عملاقة مخصصة لشركات محلية وإقليمية وعالمية متخصصة في عالم المفروشات ومنتجاتها.

ولم يكشف عطاطرة عن موقع المشروع الذي تصل مساحته إلى 4 ملايين قدم مربع وقال إن »فكرة المشروع وتصميمه الهندسي نالا إعجاب جهات رسمية معنية بالتطوير العقاري في الدولة ومازلنا نتفاوض على الموقع. وأضاف عطاطرة أن »شركة بنيان الدولية للاستثمار« عازمة على البدء في المشروع خلال العام المقبل وتوقع أن تستغرق الأعمال الإنشائية في المشروع 3 سنوات تقريبا.

وردا على سؤال لـ »البيان« حول تمويل المشروع قال عبدالله عطاطرة رئيس مجلس إدارة بنيان الدولية للاستثمار »إن الشركة ستتحالف مع شركات مالية ــ لم يسمها ـــ وشركات متخصصة في الأثاث والمفروشات لتمويل المشروع« دون ان يوضح حجم التمويل الذي ستشارك به »بنيان«.

مركز العقار

وفيما يتعلق بمركز العقار العالمي يقول عطاطرة »سيكون مثالاً على الإبداع الخالص بتصميمه الذي سيضم مجسماً لأكبر كرة أرضية في العالم، أما »لاغون بلازا« الذي تم إطلاقه رسمياً وهو قيد الإنشاء حالياً، فقد تم ترشيحه أيضاً لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية كأطول برج متعرج في العالم.

مشيراً إلى »أنه على الرغم من أن معظم مشاريعنا الكبرى تتركز حالياً في الإمارات وقطر ولبنان، والأردن فإننا حرصنا في خططنا للمستقبل على ضخ استثمارات كبيرة في مشاريع عقارية ضخمة في سلطنة عمان والمغرب والأردن، وحول شراكة المجموعة مع مجموعة الرستماني قال »المجموعة تستعد لإطلاق مشروع ضخم ومهم في المستقبل القريب في دبي بالتعاون مع KM Properties احد مشاريع الرستماني .

وهذا المشروع سيكون الأبرز ضمن مجموعة مشاريعنا العقارية، ويأتي إطلاقه في وقت مناسب جداً مع ما تشهده سوق العقارات من نشاط على المستوى الإقليمي في المرحلة الحالية«.

العنكبوت

ولم تكتف »بنيان« بالانطلاق كمطور عقاري ومن ثم الاستعداد لخوض غمار مجالات اقتصادية صناعية ومالية ومصرفية جديدة بل امتدت لرعاية نادي الجزيرة للموسم (2005 ـــ 2006).

وفي هذا الإطار يقول عطاطرة »رعايتنا للفريق الكروي شرف كبير لنا لتواجدنا مع نادي الجزيرة الذي يتطلع للدخول عبر البوابة العالمية للأندية الرياضية وهذا ما شجعنا لنكون من الرعاة للفريق الأول والذي لفت الأنظار خلال المواسم الماضية متمنياً له إحراز درع الدورة هذا الموسم.

لماذا رفضت شركة استشارية أميركية الموافقة على المشروع؟

بينما يتحفظ المهندس محمد صالح على باقي التحديات وقال إنه سيبوح بها علنا في المؤتمر الصحافي الذي سيقام بمناسبة البرج وأكد أن تلك التحديات ستكون مدوية لكل من يسمعها إلا أن المهندس عطاطرة كان حريصا على ذكر التحدي الفني الذي واجهه البرج عندما تطلبت الموافقات عليه استحصال موافقة من شركة عالمية إيذاناً بانطلاق الأعمال الإنشائية فيه.

فيومها ذهب المطورون إلى أميركا وعرضوا المشروع على إحدى الشركات العالمية المتخصصة والتي سرعان ما رفضت الفكرة وقالت إن المشروع غير قابل للتنفيذ لأسباب تتعلق بارتفاعه ومقاومته للريح.

ويوضح عطاطرة ان كلام الشركة كان صاعقا بالنسبة لنا لكنه كان مطلوبا كي نبتكر الحلول المطلوبة وبالفعل أجرينا تعديلات مهمة فيما يتعلق بالسماح للهواء على ارتفاعات معينة بالدخول في احد طوابق البرج والخروج من الجهة الأخرى بحيث تدخل التيارات الهوائية من فتحات محددة للتقليل من حدة سرعة الرياح .

وبما لا يؤثر على الهيكل، وبالفعل كان هذا الحل متوافقا مع رغبة الشركة الأجنبية التي فوجئت بالمعالجة الفنية المتقدمة التي تقدمنا بها ومنحتنا الموافقة وشرعنا في عمليات البناء.

تحقيق ــ مشرق علي حيدر: ن

طباعة Email
تعليقات

تعليقات