755 مليون درهم أرباح "عمان للتأمين"

توزيعات نقدية 100% و150% أسهم منحة

أعلنت شركة عمان للتأمين عن أرباح صافية بلغت 755 مليون درهم خلال العام 2005 مقارنة مع 203 ملايين درهم في العام 2004 وبنسبة نمو بلغت 272 بالمئة.

وقال مطر حميد الطاير رئيس مجلس الإدارة إن المجلس رفع توصية للجمعية العمومية العادية وغير العادية التي ستنعقد في 12 فبراير المقبل بالموافقة على توزيع أرباح للمساهمين بواقع 100% أرباحاً نقدية و150% أسهم منحة.

وأضاف الطاير في مؤتمر صحافي عقده أمس للاعلان عن نتائج الشركة المالية للعام 2005 ان حقوق المساهمين زادت هي الأخرى لتصل إلى 2.2 مليار درهم مقارنة مع 1.1 مليار درهم للعام 2004 كما زادت موجودات الشركة لتصل إلى 3.2 مليارات درهم مقارنة مع 1.4 مليار خلال العام 2004.

وأكد الطاير أن العام 2005 كان عاماً استثنائياً بالنسبة لأسواق المال في الإمارات انعكس بشكل مباشر على نتائج مختلف القطاعات الاقتصادية وهو الأمر الذي استفادت منه المحفظة الاستثمارية لشركة عمان للتأمين خصوصا في ظل الاكتتابات والاصدارات الجديدة التي شهدتها الدولة خلال العام الماضي.

وبلغ حجم الأرباح الفنية للشركة 112 مليون درهم مقابل 79 مليون درهم خلال العام 2004 فيما بلغ الدخل من الاستثمار 655 مليون درهم مقارنة مع 114 مليون خلال العام الذي سبقه.

وبلغت الأقساط المحققة عن السنة مبلغ (800) مليون درهم مقارنة مع مبلغ (529) مليون درهم عام 2004 بزيادة نسبتها (1.25%) فيما بلغت نسبة الاحتفاظ بالأقساط 48.5 في المئة.

وبين مطر أن هذه النتائج تعتبر انعكاسا لسلامة النهج الذي يحكم أداء الشركة والمبني على رؤية مستقبلية واضحة المعالم محددة الأهداف في ظل اقتصاد متطور يزخر بالفرص الواعدة.

وجهاز وظيفي على درجة عالية من الكفاءة والتأهيل وذاتي التحفيز اضافة إلى استراتيجية الشركة نحو التوسع الاقليمي كل ذلك يعطينا ثقة في أن المستقبل سيكون امتداداً للحاضر بمقياس النمو والتطور.

كما أن هذه النتائج سترسخ من مكانة الشركة الريادية في قطاع التأمين على مستوى الشركات العاملة في العالم العربي بأكمله.

وجدير بالإشارة أن الشركة قد تبوأت المركز الأول في الربحية بين جميع الشركات العاملة في العالم العربي عن نتائج 2004 وكذلك المركز الرابع في مجموع حقوق المساهمين. إضافة إلى فوزها بجائزتي أفضل شركة تأمين في الشرق الأوسط وأفضل شركة تأمين كذلك في مجال التدريب.

من جانبه صرح عبدالمطلب مصطفى مدير عام الشركة أن النتائج المحققة هذا العام تعبر عن الثقة التي تحظى بها الشركة من قبل جمهور المتعاملين معها ولا شك أنها تضيف التزامات أخرى على عاتق الإدارة لتقديم المزيد من الخدمات .

والمنتجات خلال العام الحالي 2006 بما يضيف مستوى آخر من الطمأنينة وراحة البال لزبائن الشركة. وأضاف عبدالمطلب ان ما تحقق من تطور وانجازات في الشركة لم يكن وليد الصدفة بل كان نابعاً من خطة منهجية طموحة دعائمها فريق عمل على درجة عالية من الكفاءة والتأهيل .

وامكانات راسخة وحرص مجلس الإدارة على مواكبة مسيرة التطوير والتحديث في الشركة على جميع الأصعدة الفنية، بشرية وتقنية وتطوير أساليب العمل لترقى إلى أفضل الممارسات المشهود لها عالمياً بما يمكنها من تقديم أفضل الخدمات لجمهور المتعاملين معها والاسهام بفاعلية في تطوير صناعة التأمين في المنطقة.

وعن توقعاته لمسيرة الشركة في العام 2006 بين عبدالمطلب مصطفى ان العام الحالي سيكون امتدادا للأعوام التي سبقته حيث ان الاقتصاد المحلي ما زال يشهد حالة من الازدهار.

والنمو تحمل معها العديد من الفرص للمؤسسات المجهزة فنيا ومهنياً وفكراً وأداء وهذا ما نصبو للتسلح به في سوق مفتوح تحكمه المنافسة الشديدة وكلنا ثقة في سنة أخرى من النجاح والتقدم تضاف إلى العقد المتسلسل من نجاحات الشركة في الأعوام السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات