25 % زيادة بنسبة المعارض والعارضين

إكسبو الشارقة يقر خطة معارضه للنصف الأول من هذا العام

أقرت إدارة مركز إكسبو الشارقة خطة وبرنامج المعارض الخاصة بالمركز خلال النصف الأول من العام الحالي والتي تبدأ بعد غد الأحد 22 يناير الجاري وتستمر لغاية مايو المقبل وتشتمل على 13 معرضاً متخصصاً.

وتهدف تلك المعارض إلى دعم وتطوير العلاقات الاقتصادية وإتاحة الفرص أمام فعاليات القطاع الخاص المحلي لتوسيع حجم استثماراته التجارية والصناعية في داخل الإمارات وخارجه من خلال إقامة وتنظيم .

واستضافة المعارض الدولية العامة والمتخصصة وأيضا المعارض المنفردة للدول الصديقة التي يصاحبها تنظيم لقاءات عمل وندوات استثمارية تخدم رجال الأعمال والتجار.

وقال احمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومركز اكسبو ان تجربة مركز اكسبو الشارقة وإنجازاته تمثل النموذج العملي الذي يعكس مدى الاستفادة والمحصلة التي حققتها القطاعات الاقتصادية في الدولة من تقدم وازدهار وانتشار سواء في أسواقنا المحلية والإقليمية.

أو في الأسواق الخارجية والدولية وكذلك بيان حصيلة الخبرات وكم المعلومات والبيانات التي أفرزتها اللقاءات والمقابلات المباشرة بين فعاليات القطاع الخاص المحلي ونظرائهم من أصحاب وممثلي الشركات والمؤسسات والوكالات .

والمصانع العارضة والمشاركة في معارض المركز وملتقياته بل وأسهمت النماذج المعروضة من المواد والمنتجات والسلع والخدمات في الارتقاء بمستويات الإنتاج وتحسين الجودة لمنتجاتنا المحلية لتنطلق وبكل ثقة ونجاح إلى المنافسة والتواجد في الأسواق العالمية.

وأكد أن إنجازات مركز اكسبو الشارقة والتي تحققت خلال السنوات الماضية تدعونا بل وتحتم علينا بذل المزيد من الجهود الفائقة والتحرك باستراتيجية عمل دؤوب للحفاظ على مكانة هذا الصرح بل وتعزيزها في ظل المتغيرات والمستجدات التي تحيط بنا والتحديات والالتزامات التي تفرضها علينا فلسفة وديناميكية النظام الاقتصادي العالمي.

وأشاد المدفع بدعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة اللامحدود ومساندته القوية لأنشطة وفعاليات هذا المركز والذي يعتبر من الصروح الحضارية .

كما أشاد بالانجازات الكثيرة والأهداف التي حققها المركز والتي أسهمت في تعزيز صناعة المعارض وإبراز أهميتها في تنمية وتطوير القطاعات المختلفة والتي جاءت من خلال تهيئة المركز لمواكبة الاحتياجات الآنية والمستقبلية.

من جانبه قال محمد سالم المشرخ عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة والعضو المنتدب لمركز اكسبو ان معارض النصف الأول تتميز بزيادة في عدد المعارض والعارضين نسبتها الإجمالية أكثر من 25 % مقارنة مع العام الماضي بالإضافة إلى مشاركات عديدة لدول جديدة تشارك لأول مرة كما ان هناك زيادة كبيرة .

وايجابية في عدد طلبات التسجيل المبكر للزوار والتجار التي وردت إلى المركز والتي تعكس مدى نجاح المعارض التي ينظمها المركز ومدى الاهتمام المحلي والخليجي والعالمي بهذه المعارض.

وأضاف ان مجلس الإدارة اقر استراتيجية الأعمال المقبلة في ضوء مداخلات رئيسية اعتمدت على دراسة الأوضاع الاقتصادية وآليات السوق واحتياجاته وأيضاً طبيعة التطوير والتحديث في صناعة المعارض والمنافسة الإقليمية والدولية في هذه الصناعة.

ولم تقتصر الدراسة على ذلك بل تمت عملية تقييم شاملة لنتائج أعمال وأنشطة وبرامج المركز في سنواته الماضية من خلال استطلاعات آراء ووجهات نظر العارضين والجمهور والمسوحات الميدانية.

وأكد المشرخ ان الاستراتيجية التي انطلقت بالفعل ترتكز في تنفيذها على عدة محاور رئيسية أولها تنظيم المعارض النوعية المتخصصة حسب القطاعات الاقتصادية من تجارية وصناعية وثانيها الاهتمام بإقامة.

واستضافة معارض القطاعات الخدمية مثل الخدمات المصرفية والتأمينية والسياحة والنقل وثالثهما تنظيم وإقامة المعارض وورش العمل والملتقيات التي تعزز من جهود الدولة في تنمية الاقتصاد المحلي وتنشيط الحركة الاستثمارية وكذلك تنمية وتطوير الموارد البشرية المواطنة.

كما ان المحاور الرئيسية لاستراتيجية المركز والتي يجري تنفيذها هو المحور المتعلق باستضافة المزيد من المعارض المنفردة للدول إضافة إلى تكثيف وتشجيع بل وتسهيل مشاركة فعاليات القطاع الخاص المحلي في المعارض والملتقيات التي يشهدها المركز .

وإن المعارض الثقافية والفنية ستحظى باهتمام بالغ في إطار تنفيذ هذه الاستراتيجية وذلك اعتمادا على توطيد التعاون والتنسيق بين المركز والغرفة من جهة وبين الدوائر المعنية والوزارات والجمعيات المتخصصة من جهة أخرى.

وأشار إلى ان الاستراتيجية لم تغفل أيضا التوجه نحو تنظيم بعض المعارض العامة والاستهلاكية بمستويات راقية وأساليب مستحدثة تخدم احتياجات كافة فئات المجتمع وتسهم في تنشيط الحركة التسويقية في الدولة كما وان هناك برنامجاً شاملاً سوف يتيح للمركز فرص استضافة وتنظيم ملتقيات محلية ودولية مثل المؤتمرات والندوات في إطار الاهتمام الذي توليه الشارقة خاصة .

والإمارات عامة لتعزيز مكانتهم كمركز إقليمي للمؤتمرات والندوات وغيرها مؤكدا أن برنامج المركز في موسمه الجديد سيحمل الكثير من ملامح استراتيجية العمل التي أوضحنا بعض جوانبها ومحاورها.

وأكد ان المركز سيشهد تنفيذ خطة ترويجية وتسويقية وتحديد وسائل تنفيذها على الصعيدين المحلي والخارجي كما يجرى العمل حاليا على متابعة تنفيذ الحملات الإعلامية والترويجية التي انطلقت داخل الدولة وخارجها للتعريف بخدمات وأنشطة المركز .

وإصدار سلسلة من المطبوعات والنشرات بعدة لغات أجنبية وإجراء محادثات مكثفة مع الوفود الزائرة والتي قامت الغرفة والمركز باستضافة بعضها وذلك بغرض تعزيز التعاون في مجالات تنظيم وإقامة المعارض والملتقيات.

وأوضح سيف محمد المدفع مدير إدارة خدمات التسويق بمركز اكسبو الشارقة ان المركز أسهم من خلال خدماته وأنشطته وبرامجه وأحداثه في تنمية وتطوير صناعة المعارض والتي عززت بدورها من جهود دعم ومساندة الحركة الاقتصادية ومن ثم في خدمة وارتقاء وازدهار المجتمع بمختلف قطاعاته .

وكل فئاته من خلال مد جسور التعاون المشترك ودعم الروابط المتينة والعلاقات القوية بين الإمارات والعالم من خلال اللقاءات التي تجسدت والصفقات التجارية والشراكات الاستثمارية التي عقدت في دورات المعارض السابقة.

وأضاف ان مركز اكسبو الشارقة والذي يعتبر من أوائل مراكز المعارض التي شهدتها المنطقة استطاع أن يؤكد ومن خلال فعالياته وأنشطته الاقتصادية وانجازاته أن تنظيم وإقامة المعارض والملتقيات تعتبر من أهم وابرز الوسائل الناجحة .

والأكثر جدوى من حيث الشمول وسرعة إتمام الصفقات والتعاقدات التجارية قياسا بالإجراءات الناجمة عن القنوات والوسائل التقليدية للتشاورات وعقد الاتفاقيات ومنح الوكالات.

وأشار إلى ان أنشطة وخدمات وبرامج المركز أتاحت الفرص المناسبة لتنشيط الحركة الاقتصادية وتوسيع حجم المبادلات التجارية ومضاعفة الشراكة الاستثمارية بين رجال الأعمال من جهة بل وبين الإمارات عامة والشارقة خاصة والدول الشقيقة والصديقة من جهة أخرى .

كما ساعدت على تعزيز مكانة الدولة إقليميا ودوليا واستطاعت بلورة الوعي والإدراك لدى الجمهور العريض بما تحقق من إنجازات جديدة على صعيد القطاعات الإنتاجية واكتساب الخبرات للتعرف على مستويات الجودة والنوعية .

والأسعار في أجواء مليئة بكافة أساليب الابتكار والإبداع والمنافسة الإيجابية والتي انعكست في مجملها على تنويع مفاهيم الترويج وديناميكية حركة التسويق وحجم المبيعات.

وأضاف سيف المدفع ان شهر فبراير المقبل سيشهد انطلاقة معرض جديد متخصص الأول من نوعه في الإمارات ضمن برنامج المعارض التي ينظمها المركز الا وهو معرض الزفاف المتميز والتي تبدأ فعالياته في 21 فبراير المقبل.

وتستمر لمدة أربعة أيام ويشارك فيه العديد من المؤسسات والشركات العالمية من مختلف الدول الأجنبية والعربية والخليجية بالإضافة إلى القطاع العامل في هذا المجال في الإمارات.

وأشار إلى ان العديد من الدول أكدت مشاركتها في هذا الحدث الجديد المتخصص منها بعض دول الخليج ولبنان وايطاليا ومصر وتركيا وبعض دول آسيا.

ويضم المعرض جميع مستلزمات تنظيم حفلات الأعراس والزفاف وكل ما يلزم العروس والعريس من احتياجات ومستلزمات في مثل هذه المناسبات السعيدة والتي من بينها فساتين الزفاف والسهرة والعبايات والشيلات وغيرها من التصماميم الخليجية والملابس الجاهزة.

والزي الخليجي التقليدي والأحذية وكوشات واكسسوارات ومجوهرات كما يضم المعرض أجنحة متخصصة لبيع البدل الخاصة بالعريس وبعض ما تقدمه شركات تنظيم الأفراح والشركات الخاصة بالصوت .

والإضاءة والبطاقات الخاصة بالأفراح والهدايا والورود وتصوير الأفراح وتأجير سيارات الأعراس بالإضافة إلى ما تقدمه شركات ووكالات السياحة والسفر والفنادق ومحلات المكياج والعطور وصالونات التجميل والمفروشات.

ويقام على هامش فعاليات المعرض عروض أزياء يومية لعدد من المصممين العالميين بالإضافة إلى إقامة بعض الأعراس التقليدية من قبل بعض الفرق الشعبية والفنية في الدول العربية والخليجية والإماراتية بالإضافة إلى عروض يومية مختلفة.

وقال مدير إدارة خدمات التسويق ان شهر مارس يتضمن تنظيم فعاليات المعرض الوطني للتوظف في القطاع المصرفي والمالي خلال الفترة من الخامس وحتى الثامن منه ويقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بمشاركة أكثر من 50 مؤسسة مصرفية وشركة ومؤسسة حكومية وخاصة.

وتنظمه لجنة الموارد البشرية في القطاع المصرفي ومعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية وغرفة تجارة وصناعة الشارقة ويقام في مركز اكسبو الشارقة على مساحة إجمالية تصل إلى ثمانية آلاف متر مربع.

ويتميز المعرض لهذا العام باتساع حجم المشاركة واستقطاب العديد من الجهات التي تشارك للمرة الأولى مثل بعض البنوك والمؤسسات المصرفية ويهدف المعرض في الأساس إلى مساندة دور الحكومة الاتحادية في توجهها العام من اجل توطين القطاعات الاقتصادية والمالية المختلفة .

والتي تأتي بتوجيهات عليا لمساندة جهود عملية التوطين في القطاع الخاص والحكومي وإيجاد فرص للخريجين المواطنين في الحصول على وظائف في تلك المؤسسات.

وأوضح المدفع ان تركيز جهود الدولة واهتمامها بعملية التوطين في القطاع المصرفي يعود إلى الأهمية التي يحظى بها هذا القطاع باعتباره القطاع الرائد في البنيان الاقتصادي والذي ما زال يعاني من ارتفاع إعداد العمالة غير المواطنة فيه .

مشيرا إلى ان النجاح الذي حققه المعرض في دوراته السابقة يأتي وراء الإقبال المتزايد على المشاركة في المعرض من قبل الجهات الراغبة في إفساح المجال أمام العمالة الوطنية للالتحاق بها معربا عن أمله في ان تتسع قاعدة المعرض لتشمل كافة القطاعات الأخرى.

وان يجذب في دوراته الجديدة مزيدا من المشاركات من قبل الهيئات الرسمية والحكومية ومن قبل فعاليات القطاع الخاص والتي ستساهم في دفع مسيرة التوطين وتحقيق خطوات الدولة في هذا الشأن.

وسوف يسلط المعرض الضوء على إمكانات وإسهامات المصارف والمؤسسات المالية وشركات التمويل والتأمين في توفير فرص عمل ملائمة للمواطنين وتفعيل القطاعات الاقتصادية التنموية ومساندة جهود الدولة لتوطين الوظائف والأعمال في كافة القطاعات .

وعلى رأسها القطاع المصرفي والمالي والتأكيد على ضرورة التزام المصارف التجارية بتحقيق نسبة التوطين التي نص عليها قرار مجلس الوزراء وهي 4 في المئة سنويا من خلال عرض ما لدى هذه المصارف من وظائف وحوافز وخدمات لتدريب وتأهيل المواطنين لاستقطابهم للعمل لديها.

وقال سيف المدفع ان خطة اكسبو للنصف الأول من هذا العام تتضمن أيضا إقامة ثلاثة معارض في شهر ابريل المقبل حيث تقام خلال الفترة من العاشر وحتى الرابع عشر لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات بدعم من مجلس الذهب العالمي.

وأكد ان المعرض يزداد نموا في كل مرة يقام فيها مشيرا إلى أن المعرض سيكون ذا قيمة لعشاق المجوهرات والتجار والمحترفين الذين يزورون المعرض.

وكذلك للنخبة من العارضين القادمين من كل أنحاء العالم الذين سيعرضون بعض أفضل التصميمات هذا الموسم من احدث الإبداعات العالمية وان هذه الدورة ستكون هي الأكبر في تاريخ دورات المعرض من حيث مساحة وعدد العارضين .

وإن العديد من الشركات والمؤسسات والهيئات المشاركة في المعرض سوف تطرح منتجات جديدة تعرض لأول مرة على المستهلك من حيث التصاميم الحديثة لأطقم الذهب والمجوهرات والماس واللؤلؤ والأحجار الكريمة والساعات.

أما المعرض الثاني لشهر ابريل والذي سيقام خلال الفترة من 17 إلى 19 ابريل المقبل فهو معرض الشرق الأوسط لصناعة التجزئة وتنظمه إدارة المركز بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة .

وبالتعاون مع الجمعية الوطنية لتصنيع معدات المخازن وبمشاركة العديد من تجار التجزئة في منطقة الخليج العربي والدول الأخرى.

ويركز المعرض على صناعة التجزئة ولوازم المتاجر وتجهيزاتها ومعدات المخازن ووسائل العرض البصرية ولوحات الإعلان وأماكن الشراء وتصميم المخازن وكذلك تكنولوجيا صناعة التجزئة وتجهيزاتها وأنظمة الحماية والأمان.

كما يصاحب المعرض إقامة المؤتمر السنوي لتجارة التجزئة في دورته الثانية بمشاركة نخبة من خبراء صناعة التجزئة العالميين يناقشون العديد من المواضيع والدراسات الهامة في هذا القطاع منها تأثير عواطف وأحاسيس الزبائن في عملية الشراء وتطورات وتكنولوجيا صناعة التجزئة واستراتيجية صياغة وتنفيذ أدوات تطوير صناعة التجزئة.

ويهدف مؤتمر صناعة التجزئة إلى توجيه تجار التجزئة في هذه المنطقة لبلوغ أفضل النتائج والأرباح باستخدام أحدث طرق وتكنولوجيا صناعة التجزئة في العالم.

وسيسلط المشاركون في المؤتمر على أفضل ممارسات وحلول صناعة التجزئة العالمية وطرق تحسين البيع للمستهلك عن طريق وضعه في أفضل الحالات النفسية بالتأثير على عواطفه.

ويتضمن برنامج شهر ابريل أيضا إقامة معرض ثالث هو معرض الخليج للصناعات البحرية خلال الفترة من 24 إلى 26 ابريل المقبل بمشاركة أكثر من 180 عارضا من أكثر من 26 دولة بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة وشركة بايرد للنشر ومقرها سنغافورة.

ويقدم معرض الخليج للصناعات البحرية هذا العام عصارة خبراته وتجاربه السابقة وإتاحة الفرصة للزوار والتجار معا للالتقاء والتعرف على آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا الصناعة البحرية وخدماتها.

ويضم المعرض العديد من منتجات صناعة السفن بمختلف أنواعها وأحدث التصاميم المتعلقة بأنواع السفن ومعدات الصيد وقوارب الدعم البحري وسفن الشحن وناقلات النفط والغاز وقوارب القطر والسحب والمعديات والعبارات وقوارب الدورية وإصلاح السفن وغيرها.

وقال المدفع ان خطة مركز اكسبو الشارقة للنصف الأول من هذا العام ستختم في شهر مايو بإقامة خمسة معارض حيث تنطلق في الثاني من مايو المقبل وفي وقت واحد ثلاث معارض وهي معرض فرونت ومعرضي الشرق الأوسط للأسقف والإكساء حيث تم حجز معظم المساحة الكلية المخصصة لتلك المعارض.

وتعتبر تلك المعارض التجارية الثلاثة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والتي ستسلط الضوء على منتجات الأبواب والنوافذ والجدران والأسقف ومنتجات إكساء المباني والواجهات كما سيتم كذلك تسليط الضوء على المعدات والإكسسوارات والآلات التي لها علاقة بعمليات الإنشاء والتعمير.

أما المعرض الرابع لشهر مايو فسيكون المعرض التجاري العربي الآسيوي ويقام خلال الفترة من الثامن وحتى 11 مايو ويضم العديد من الأجنحة الدولية والعربية كما يشتمل على العديد من المنشات الصناعية المحلية والتي تعرض احدث المنتجات الصناعية في الإمارات.

ويمثل المعرض الأهمية التي تحظى بها دولة الإمارات العربية كجسر قوي في حركة التجارة الدولية وكحلقة اتصال هامة بين الدول العربية والدول الآسيوية ولا سيما في تجارة وتسويق المنتجات والسلع المحلية كما سيكون فرصة لدخول العديد من فعاليات القطاع الخاص العربي والآسيوي في الأسواق المحلية .

إضافة إلى ان المشاركات المحلية ستبرز العديد من المصانع والمنشآت الصناعية وتعبر عن الصورة المشرقة لما حققه القطاع الصناعي في الإمارات من تطور ورقي يمكن ان يوسع من مجالات وفرص تسويقه في الأسواق العربية والآسيوية.

وتضم المنتجات المعروضة العديد من الصناعات المختلفة والمتنوعة من أهمها المواد الغذائية والألبسة والمنسوجات والمجوهرات التقليدية والساعات والمنتجات الورقية والألعاب والكمبيوتر والسيارات والعطور ومعدات المطابخ والسيراميك ومعدات الأمن والسلامة والمفروشات والجلديات بأنواعها وغيرها.

ويقام المعرض الخامس والأخير لشهر مايو خلال الفترة من 23 إلى 26 والخاص بالمنتجات الايطالية وينظمه المركز بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

الشارقة ــ مصطفى عويضة:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات