ليبيا تفتح الباب أمام المستثمر الأجنبي في قطاع المصارف

ليبيا تفتح الباب أمام المستثمر الأجنبي في قطاع المصارف

أعلنت اللجنة الشعبية العامة الليبية »مجلس الوزراء« أمس عن البدء في اتخاذ الإجراءات التنفيذية لفتح باب الاستثمار في القطاع المصرفي الليبي أمام المصارف الأجنبية.

وكان الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي قد دعا في مؤتمر الشعب العام في طرابلس إلى فتح باب الاستثمار في المجال المصرفي في البلاد أمام الاستثمارات الأجنبية وتحقيق منافسة شفافة في هذا المجال، للارتقاء بالخدمات المصرفية في ليبيا، التي ما زالت دون المستوى المطلوب لمواكبة التحولات الاقتصادية في البلاد.

وأفادت مصادر اللجنة بأن اتخاذ هذه الإجراءات سيتم بالتنسيق مع أمانة مؤتمر الشعب العام »أعلى سلطة«، ومصرف ليبيا المركزي، طبقاً لما قررته الأمانة في اجتماعها العادي أمس في طرابلس.ولم توضح المصادر ماهية الإجراءات التي ستتخذها، وما إذا كانت ستنظر في طلبات مقدمة من مؤسسات أجنبية للعمل في ليبيا.

يشار إلى ان النشاط المصرفي الأجنبي في ليبيا يقتصر الآن على وكالات لعدد من المصارف الأجنبية، التي تقوم بتخليص إجراءات مالية محدودة مع المؤسسات المالية والجهات العامة الليبية.

ويشكل دخول مصارف أجنبية للعمل في ليبيا, بحسب رأي بعض المحللين الماليين, ضغوطاً مهمة على القطاع المصرفي في البلاد الذي ما زال يعاني من تخلف ملحوظ في إدارته وأعماله، بفعل غياب المنافس الأجنبي المتطور.

وتوقعت هذه المصادر ان يشكل فتح هذا الباب حافزاً للمصارف المحلية لتطوير قدراتها وخدماتها لضمان الحصول على مكان لها في هذا الجو الجديد من المنافسة الحادة.يشار إلى ان ليبيا أممت في سبعينات القرن الماضي القطاع المصرفي، وطردت المصارف الأجنبية التــي كانت تعمل فيه.

طرابلس ـ سعيد فرحات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات