2.5 مليون عامل معرضون للبطالة في مصر جراء إنفلونزا الطيور

2.5 مليون عامل معرضون للبطالة في مصر جراء إنفلونزا الطيور

حذر تقرير للغرفة التجارية في مصر من تعرض أكثر من 17 ألف مزرعة دواجن للإغلاق وتعرض نحو مليونين ونصف المليون عامل للبطالة مما سيؤثر سلبا على الاستثمارات في هذا القطاع ويؤدي إلى ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء مستقبلا نتيجة تأثر المواطنين بشائعات إنفلونزا الطيور.

وذكر تقرير للغرفة صدر أمس الأربعاء أن شائعات إنفلونزا الطيور أدت إلى انخفاض أسعار الدواجن بنسبة بلغت نحو 35.8 في المئة، وسجلت أسعار الدواجن البيضاء أعلى نسبة انخفاض في أسعارها، حيث بلغت نحو 41.7 في المئة يليها الحمراء بنسبة 35.7 في المئة ثم البلدية بنسبة 30 في المئة.

وقالت الأمين العام للغرفة التجارية بالقاهرة زينب الزمر إن تدخل بورصة الدواجن في السوق بشراء كميات كبيرة منها أدى إلى رفع أسعارها عن مستوى أسعار السوق بنسبة 9.6 في المئة.

وقد استفاد منتجو الدواجن البيضاء بأعلى نسبة من جراء التدخل، حيث ارتفعت أسعارها عن مستوى أسعار السوق بنسبة 12.9 في المئة يليها الحمراء بنسبة 11.1 في المئة ثم البلدية بنسبة 4.7 في المئة.

وأشارت إلى أن هذا التدخل غير كاف لتعويض الخسائر الكبيرة التي لحقت بمنتجي الدواجن الأمر الذي دفع البورصة للتدخل مرة ثانية لإعادة الاستقرار إلى سوق أسعار الدواجن في مصر أثمر عن رفع أسعارها عن مستوى أسعار التدخل السابق بنسبة 8.6 في المئة وجاء تدخلها للمرة الثالثة ليؤدي إلى رفع أسعارها عن مستوى التدخل الثاني لها مباشرة بنسبة 4.9 في المئة.

وقالت إن هذه الإجراءات ساعدت على تحسن مستوى انخفاض أسعار الدواجن عن مستواها قبل ظهور إنفلونزا الطيور في العالم من 35.8 في المئة إلى 17.7 في المئة بصفة عامة، مما أدى إلى تحسن أسعار الدواجن بصفة عامة في السوق الأمر الذي ساعد على تعويض جانب كبير من خسائر منتجي الدواجن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات