«أكاديمية اتصالات» تنظم دورتها الثالثة في «تقييم الأداء الوظيفي»

«أكاديمية اتصالات» تنظم دورتها الثالثة في «تقييم الأداء الوظيفي»

نظم مركز تقييم الكفاءات بأكاديمية اتصالات مؤخراً الدورة الثالثة من برنامج «تقييم الأداء الوظيفي» للكوادر العليا، وذلك بالتعاون مع مجموعة SHL البريطانية العالمية بمقر الأكاديمية في دبي، نظراً للإقبال المتواصل والمتميز محلياً وإقليمياً من المؤسسات الرسمية والخاصة للمشاركة في هذه الدورات المتخصصة.

وشارك في الدورة حوالي 20 تنفيذياً من مديري ورؤساء أقسام الموارد البشرية واختصاصيي التطوير الوظيفي من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة العاملة بالدولة ودول مجلس التعاون ومنها القطاع المصرفي وشركات البترول وهيئات الكهرباء والماء وهيئة «تنمية» بالإضافة إلى وفد خاص من شركة قطر للبترول.

وقدم الدورة نخبة من كبار الاستشاريين من مجموعة SHL. وتطرق البرنامج الى أفضل التطبيقات وأحدث نظم وأساليب الاختبارات والاستبيانات الوظيفية وربط ذلك بالطموح الوظيفي للعاملين من خلال ربط الأداء وتحقيقه مع المنظومة التكاملية لإدارة الموارد البشرية بمنظمات العمل على اختلاف انواعها وفئاتها المختلفة.

وناقش خبراء الدورة كذلك أحدث الآليات المتبعة في العديد من الشركات الدولية في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأقصى لاستخلاص أفضل الآليات التي يمكن تطبيقها في منطقتنا، وصولاً لأحدث النظم ونوعية واختبارات تقييم المستويات المهارية المتعددة والمتباينة للوظائف الاحترافية بمختلف الهيئات والمؤسسات الرسمية والخاصة.

وأثرى المسؤولون المشاركون البرامج من خلال المداخلات المتنوعة ومجموعات العمل التنافسية والمتباينة التي انقسمت إليها المجموعات.

كما تم طرح ومقارنة ومناقشة العديد من الأمثلة العملية والاختبارات الحقيقية التي تم تنفيذها في العديد من القطاعات ومقارنتها فنيا وتطبيقيا مع بعض النتائج المثالية محليا وإقليميا ودوليا مع استعراض العديد من المؤشرات البيانية، وإستخلاص أفضل الآليات والنظم المتبعة للنهوض بكفاءة الأداء فرديا وإجمالا داخل منظمة العمل.

وأثرى المشاركون بالبرنامج النقاش من خلال عرض تجاربهم المؤسسية لاسيما من خلال تطبيق هذا الأسلوب المتطور من آليات تقييم الكفاءات المهنية، خاصة في عمليات التوظيف والتوجيه والتطوير الاحترافي، لما لها من مساهمة فعالة في خفض تكلفة العديد من البنود المالية الباهظة التي تثقل كاهل المؤسسات الرسمية والخاصة والتي تحتاج باستمرار إلى استقطاب كفاءات متطورة.

وقد اتفق المشاركون على أن الاستمرار في تلك التقنية المهنية المتطورة سوف تسهم تصاعديا في هدر الكثير من الموارد بعد استعراض العديد من المؤشرات الإحصائية والبيانية المرتبطة.

وذكر الدكتور دعاء فارس مدير عام أكاديمية اتصالات ان الاكاديمية يسعدها بل وتسعى دوما جاهدة لتقديم أحدث وأرقى ما وصل إليه علم التقييم الوظيفي والمهني، خاصة للكوادر العليا وعلى هذا المستوى الاحترافي الرفيع والذي يتكامل مع أنشطة الأكاديمية المتمثلة في مختلف البرامج والدورات والمؤتمرات والندوات واللقاءات الدورية المتميزة التي تقدمها وتزخر بمحتواها القيم .

وتتكامل فيما بينها لتكون منظومة تدريبية وتأهيلية راقية مما يجعل الأكاديمية من أكبر المؤسسات التدريبية اقليميا، بتفرد ومنهجية تنافسية رفيعة المستوى وقيمة مضافة تطبيقية، على الصعيدين الخليجي والشرق الأوسطي.

ومن جانبها، أوضحت مريم محمد مدير مركز تقييم الكفاءات بالأكاديمية: «إن المركز ومن خلال تمثيله لمجموعة SHL البريطانية العالمية حصريا، قد نظم مسبقا دورتين مماثلتين من البرنامج خلال شهر سبتمبر 2005 بمشاركة 35 مديراً تنفيذياً من دول مجلس التعاون، وقد تم حصولهم على الاعتماد الدولي في التقييم الوظيفي من المعهد البريطاني للدراسات السيكلوجية بلندن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات