تطوير الموارد البشرية للشركات في المنطقة يرفع طاقاتها الإنتاجية بنسبة 30%

تطوير الموارد البشرية للشركات في المنطقة يرفع طاقاتها الإنتاجية بنسبة 30%

أشار خبير متخصص في مجال الاستشارات الإدارية بأن التركيز على الاستثمار لجهة تطوير الموارد البشرية يعد عنصراً ضرورياً لنمو أعمال الشركات وترسيخ مكانتها.

وأوضح رشاد قنبر، المدير التنفيذي لـ»إمباكتا« لتوفير الخدمات الاستشارية الإدارية في منطقة الشرق الأوسط، أن التطوير الاستراتيجي للموارد البشرية يساهم في زيادة الطاقة الإنتاجية للشركات على الصعيد الإقليمي بنسبة 30%.

وقامت »إمباكتا« بإجراء بحث مستقل حول السبل اللازمة لتطوير وتعزيز الموارد البشرية، كونها تحرص على تخطي كافة الصعوبات التي تواجه النظام الاقتصادي الجديد وتوفر خدمات استشارية وأدوات تطوير فعالة لتعزيز أعمال شركائها من خلال تحقيق التكامل ما بين الموارد البشرية والأهداف المؤسساتية.

وقال قنبر إن التحديات والعوائق التي تلقاها الشركات في ظل النظام الاقتصادي الجديد الذي يعتمد على المعرفة يساهم في زيادة إدراك الشركات بأنه لا يمكن مواصلة تحقيق التطور دون الاستثمار الفعال في مجال الموارد البشرية.

وتحرص الشركات متعددة الجنسيات ومؤسسات الأعمال الصغيرة والمتوسطة على الاهتمام بصقل خبرات فرق عملها، الأمر الذي يساعد في الإرتقاء بمستوى المؤسسات وتطويرها.

وأظهرت الدراسات أن أكثر من 50% من خطط الشركات الرامية إلى توسيع عملياتها وتنويعها في المنطقة تحقق أقل من نصف الأهداف المرجوة منها، وذلك بسبب الأشخاص المعنيين بتنفيذ هذه الخطط. ويشكل استقطاب وتدريب والاحتفاظ بالموظفين عنصراً أساسياً في نجاح العمليات الإدارية وتطويرها.

وأصبح الإرتقاء بمستوى مهارات الموارد البشرية وظيفة مكملة ضمن استراتيجيات الشركات. ويمكن تعزيز الميزات التنافسية للشركات ضمن الاقتصاد الحديث الذي يعتمد على المعرفة من خلال التوافق ما بين أهداف الموظفين ورؤية الشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات