«جميرا» تدير ثلاثة فنادق والمتنزه المائي في مشروع «سرايا العقبة»

«جميرا» تدير ثلاثة فنادق والمتنزه المائي في مشروع «سرايا العقبة»

تتولى «جميرا» المتخصصة في مجال الضيافة والمنشآت الفخمة، تشغيل ثلاثةٍ من الفنادق الخمسة في سرايا العقبة وإدارة المتنزه المائي في هذا المشروع الضخم. أما الفندقان الآخران «فندق هاربر» و«فندق المنارة»، فستقوم شركة فنادق ومنتجعات «ستاروود العالمية» بتشغيلهما ضمن علامتها التجارية Luxury Collection.

من جانبها أعلنت شركة سرايا الأردن اعتماد شركة «استيكو»، وهي شركة عالمية متخصصة ببيع العقارات تتخذ من دبي مقرا لها، لتصبح الوكيل الحصري لبيع الوحدات السكنية في مشروع «سرايا العقبة» بالإضافة إلى المرافق التجارية.

وتقوم شركة سرايا الأردن للتطوير العقاري بتنفيذ مشروع «سرايا العقبة» في وسط مدينة العقبة المطلة على البحر الأحمر، والذي تقدر تكلفته بأكثر من 600 مليون دولار أمريكي على مساحة 610 ألف متر مربع تقريباً. وسيتم الانتهاء من المشروع المقام حول بحيرة اصطناعية في عام 2009، ليوسع الواجهة البحرية لخليج العقبة بمقدار 5,1 كيلومتر.

ويضم «سرايا العقبة» مرافق فخمة تتضمن خمسة فنادق ذات تصنيف سياحي 5 نجوم، ومنشآت سكنية متنوعة تشمل فللاً ومنازل وشققاً، بالإضافة إلى متنزه مائي.

ومركز للمؤتمرات، ورصيف ميناء، ومدرج مسرح خارجي، وسوق مدينة قديم. ويوفر مشروع سرايا العقبة أكثر من ثلاثة آلاف فرصة عمل خلال مرحلة التنفيذ. أما بعد الانتهاء من العمل به، فمن المتوقع أن يوفر المشروع ما يزيد على ستة آلاف فرصة عمل.

وأعلنت الشركة عن مشاركتها كراع ماسي ورئيسي للملتقى الدولي الأول للسياحة والسفر 2006 الذي سيعقد تحت الرعاية الملكية في منطقة البحر الميت خلال الفترة 26 ـ 27 فبراير من هذا العام، وذلك تجديداً لدعمها لقطاع السياحة في الأردن والمنطقة.

ويشكل الملتقى الدولي الأول للسياحة والسفر 2006، الذي تنظمه جمعية الشرق الأوسط في لندن، بمشاركة مؤسسة كومباس روز انترناشونال وشركة «افنتس انلمتد» الأردنية، منصة فاعلة للمشاركين العرب والأجانب لمناقشة الفرص والتحديات لتطوير قطاع السياحة محلياً وإقليمياً.

ويركز الملتقى الدولي الأول للسياحة والسفر خلال 2006 جلساته على دور قطاع صناعة السياحة في دفع عجلة النمو الاقتصادي والتخفيف من حدة مشكلتي البطالة والفقر في الأردن، وتدريب وتطوير الموارد البشرية العاملة بالقطاع السياحي وتشجيع المبادرات الريادية ومشاركة المرأة بالقطاع السياحي.

ويبحث الملتقى دور صناعة السياحة في تعزيز الاستقرار والتنمية المستدامة في المنطقة وتبادل الأفكار حول إمكانات منطقة الشرق الأوسط لتحقيق طفرة سياحية والإطلاع على فرص الاستثمار في قطاع السياحة في المنطقة وتطبيق الاستراتيجيات الناجحة في هذا القطاع ولقاء شركاء على المستويين العالمي والإقليمي.

عمّان ـ عصام المجالي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات