حوض المتوسط محط أنظار المصارف الفرنسية

حوض المتوسط محط أنظار المصارف الفرنسية

أصبحت منطقة حوض المتوسط المتجهة نحو الخصخصة موضع اهتمام كبير من قبل المصارف الفرنسية، والمثال على ذلك قيام مصرف »كريدي اغريكول« في الآونة الأخيرة بشراء ثالث اكبر مصرف مصري للإفراد.

وتماشيا مع حرصها على عدم المجازفة في منطقة واحدة، لم تعد المصارف الفرنسية تتطلع فقط في اتجاه الصين، التي ما زالت تعتبر ذات مخاطر، او أوروبا الشرقية التي سبق لها ان توغلت فيها.اليوم أصبح المغرب العربي والشرق الأوسط وتركيا مناطق تجذب استثمارات هذه المصارف اكثر من اي وقت مضى.

ويقول نيكولا ليولاكيس المستشار لدى مكتب الاستشارات والخدمات المالية »مرسير اوليفر وايمن« ان دول المتوسط، حيث 20 الى 25% فقط من السكان يلجأون الى الخدمات المصرفية بصورة دائمة، تمثل »إمكانية هائلة للنمو« لهذه المصارف، خصوصا بعد ان بلغت السوق الفرنسية مرحلة النضوج.

ويضيف ان »(دول) المغرب العربي هي دول فرانكوفونية وهي تاريخيا سوق معروفة لدى المصارف الفرنسية«.والدليل على هذا الاهتمام المتزايد قيام مصرف »كريدي اغريكول« الخميس الماضي بشراء 75% من اسهم البنك المصري الاميركي (ايجيبشن اميركن بنك) وهو ثالث اكبر مصرف مصري للافراد.

ولا ينوي المصرف الفرنسي التوقف عند هذا الحد، اذ ان خطته الاستراتيجية لفترة 2006-2008 يتمحور حول برنامج استثمارات بقيمة خمسة مليارات يورو في حوض المتوسط ووسط اوروبا واوروبا الشرقية.

وقد قرر مصرف فرنسي خاص آخر هو »بي.ان.بي باريبا« الذي استولى على 50% من المصرف التركي »تي.اي.بي« في يونيو الماضي، افتتاح مزيد من الفروع في دول المتوسط ومنطقة الخليج.

ويقول جان جاك سانتيني مدير قسم العمليات المصرفية في الخارج لوكالة فرانس برس ان »بي.ان.بي باريبا« يريد »الاستفادة من المناخ السياسي والاقتصادي الذي تحسن نتيجة الاصلاحات الجارية«.

وفي اواخر 2004، كان للمصرف 314 فرعا في هذه المنطقة التي من المتوقع ان تضم شبكة من 581 فرعا اواخر 2007.وليس المصرف الفرنسي »سوسييتيه جنرال« بعيدا عن هذه التحركات.

ففي الصيف الماضي، اصبح »اول مصرف ذات رأسمال خاص« في مصر بفضل شرائه »بنك مصر الدولي« (مصر انترناشونال بنك) الذي سيتم دمجه لاحقا مع فرع سوسييتيه جنرال في مصر (ناشونال سوسييتيه جنرال بنك) الذي يملكه بنسبة 78% منذ العام 2004.

ويقول »سوسييتيه جنرال« ان لديه مليون زبون في دول حوض المتوسط (مع استثناء اليونان)، حيث يوظف ستة آلاف شخص.وبعد رفض عرضها لشراء »بنك مصر الدولي«، تطمح »بي.ان.بي باريبا« الآن الى شراء بنك الاسكندرية الذي من المتوقع ان تتم خصخصته مطلع هذه السنة.

وقد حصل قسم »القرض للاستهلاك« التابع لهذا المصرف الفرنسي على موافقة السلطات لافتتاح فرع في الجزائر.ويوضح مدير الفرع في الجزائر لويك لوبيشو لوكالة فرانس برس ان المصرف ينوي، من خلال هذا الفرع، تقديم »حلول مالية في نقاط البيع« (مثل المتاجر الكبرى ومحلات السيارات).

ويضيف لوبيشو ان »قطاع البيع بالتجزئة الحديث والمنظم في تطور دائم، وحاجات الأسر الجزائرية الى التجهيزات أصبحت كبيرة جدا«.ويقول المدير ان المصرف يراهن على تطور سوق السيارات (تم بيع 120 ألف سيارة جديدة عام 2004) وسوق البيع بالمفرق التقليدي (كالأثاث والأدوات المنزلية الكهربائية).

وتثير خصخصة مصرف التسليف الشعبي »كريدي بوبولير« المتوقعة في 2006 شهية المصارف الفرنسية وقد بدأت كل من »سوسييتيه جنرال« و»بي.ان.بي باريبا« و»كريدي اغريكول« والمجموعة المصرفية الفرنسية »بنك بوبولير« بدراسة الملف.

اما مصرف »صندوق التوفير« (كيس ديبارن) الفرنسي، فيركز اكثر على المملكة المغربية.وبعد فشله في شراء »البنك المغربي للتجارة الخارجية« في أكتوبر2003 ، ستقوم هذه المؤسسة المصرفية الفرنسية بالاستثمار في مصرف »القرض العقاري والسياحي«.

ويقول المصرف ان »الهدف هو تطوير مصرف »القرض العقاري والسياحي« في اتجاه نموذج مصرف متخصص في تقديم الخدمات للعائلة ليلعب دورا مهماً في تحفيز السكان على اللجوء الى الخدمات المصرفية في المغرب«.

(ا ف ب)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات