750 مليار دولار حجم سوق التمويل

750 مليار دولار حجم سوق التمويل

الإسلامي العقاري في دول التعاون

دبي ـــ »البيان«:

قدر خبراء التمويل الاسلامي العقاري حجم سوق التمويل الإسلامي العقاري في دول مجلس التعاون الخليجي بما يزيد على 750 مليار دولار 2.7 تريليون درهم، ومع وجود فرص كبيرة للنمو المتزايد في القطاع العقاري لمنطقة الخليج العربي في ظل نسب النمو المرتفعة في عدد السكان حيث تصل في بعض الدول كالمملكة العربية السعودية إلى 7%، إضافة إلى نمو حجم الطلب على القطاع العقاري. وهذا الأمر بات يتطلب المزيد من مصادر التمويل الإضافية لتلبية الطلب المتنامي على هذا القطاع الذي استحوذ على حصة كبيرة من الاستثمارات في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، محدثا دفعا إضافيا في عجلة التطور التي تشهدها أسواق المنطقة.

وأكد التقريرالأسبوعي لبنك دبي أن التمويل الإسلامي قد لعب دورا محوريا بارزاً في تعزيز هذا التطور، من خلال أدواته المرنة والمتوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية، والتي صممها قطاع الخدمات المالية بهدف إيجاد فرص استثمارية للصناديق الإسلامية التي تتسم بسيولتها العالية إذ تجاوز حجم إصدارات الصكوك في العام 2004 الأربعة أضعاف بالمقارنة مع العام 2003 ليصل حجمها الإجمالي إلى نحو 7 مليارات دولار (25.7 مليار درهم)، مع توقعات بمضاعفات مماثلة قد تحققت مع نهاية العام المنصرم 2005.

كما أن العديد من المصارف الأجنبية العاملة في المنطقة قد بدأت في الاعتماد على التمويل الإسلامي ليكون عنصراً أساسيا في خدماتها، فقد اعتمد بنك بي. ان. بي باريبا الفرنسي التمويل الإسلامي في حملته الجديدة على مستوى التجزئة المصرفية في الشرق الاوسط، أملاً منه في مضاعفة الأصول التي يديرها خلال ثلاث سنوات الى عشرة مليارات دولار. ويضع البنك الذي يواجه منافسة شديدة في القطاع المصرفي الفرنسي نصب عينيه اسواق دول الخليج العربي والتي تعد من الاكثر نموا على مستوى العالم بسبب دعم اسعار النفط المرتفعة. وعليه يعتزم البنك التحالف مع عدد من مؤسسات التمويل الإسلامي العاملة في المنطقة عبر حملة تقودها وحدة العمليات المصرفية الخاصة لكبار العملاء الأثرياء، وهي سوق عالمية يبلغ حجمها 50 تريليون دولار،إذ يعمل بنك بي. ان. بي باربيا الفرنسي على توسيع عملياته في مجال التمويل الاسلامي الذي يعد من اسرع الاسواق المالية الخاصة نمواً في العالم.

(التفاصيل ص9)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات