الناقلات الاقتصادية تشجع مسافريها على استخدام الانترنت في حجز أماكنهم

الناقلات الاقتصادية تشجع مسافريها على استخدام الانترنت في حجز أماكنهم

عمدت بعض شركات الطيران مؤخراً إلى تشجيع المسافرين الذين لا يحملون في حوزتهم سوى حقيبة يد واحدة، ويحجزون عن طريق الانترنت، إلى التوجه مباشرة إلى البوابة المعنية وتغريم المسافرين الذين يلجأون إلى مكاتب السفر لوزن حقائبهم بفرض رسم على كل قطعة في حوزتهم وتقول الناقلة البريطانية فلايب رخيصة الكلفة بأنها ستفرض بدءًا من شهر فبراير على الركاب المسافرين جنيهين أو 48,3 دولارات على كل قطعة من الأمتعة الموزونة و4 جنيهات للقطعة إذا قدمت الأمتعة في المطار.

وستزيد في الوقت ذاته، الوزن المسموح به إلى 25 كيلوغراماً، ومضاعفة وزن الحقيبة اليدوية المرافقة إلى عشرة كيلوغرامات، وفي هذا الصدد يقول جيم فرينش رئيس مجلس إدارة ومدير تنفيذي فلايب، إن المسافرين الذين يزنون حقائبهم في المطار سيدفعون لقاء الخدمة التي يتلقونها وليس ثمن الخدمة التي توزع على جميع الركاب دون وجه حق.

وبدورها تقول «ريان اير» إنها تدرس طرقاً لتحفيز الركاب على السفر بحقيبة يد واحدة، ويذكر أن الوزن الذي تسمح به الناقلة للراكب الواحد لا يتجاوز الخمسة عشر كيلوغراماً، في حين تنحصر الأمتعة المحمولة إلى داخل الطائرة بحقيبة واحدة لا يتجاوز وزنها العشرة كيلوغرامات، أما «إيزي جت» Easy jet، فقد توقفت عن وزن حقائب اليد على أن لا تتجاوز أبعادها 4055 X20 سنتيمتراً أو 21 X15 X7.5 بوصة، وتقول إنها لا تخطط لفرض رسوم على الحقائب الموزونة.

أما الأخبار الطيبة فإن مشاحنات وزن الحقائب في شبابيك المطارات المزدحمة، شيئاً من الماضي، مع تبني معظم شركات الطيران لتنفيذ إجراءات المغادرة عن طريق الانترنت، فاسحة المجال بذلك للمسافرين، لاختيار مقاعدهم، وطبع بطاقات الصعود المزودة برمز خاص إلى الطائرة، وكذلك الملصقات الخاصة بالأمتعة، وما على المسافر إلا أن يودع حقائبه في قسم إيداع الأمتعة الذي يمتاز بالخدمة الذاتية والتوجه مباشرة إلى البوابة المقصودة.

وقد عمدت أكثر من نصف مطارات العالم إلى تثبيت كواة خاصة بإجراءات المغادرة تتمتع بالخدمة الذاتية. ومن المتوقع ارتفاعها إلى 75 في المئة خلال العامين المقبلين.

ومن شأن ذلك أن يثير تساؤلاً حول الكيفية التي يمكن فيها تطبيق الوزن الذاتي للأمتعة. وقد وجدت الخطوط الجوية البريطانية الحل في فرز موظفين خاصين بمراقبة الوزن في كواة «الوزن السريع».

وفي الولايات المتحدة، وكنت جت بلو المسافرين على متنها من وزن حقيبتين في مراكز إيداع الخدمة الذاتية للحقائب، في المطارات المنتشرة في أنحاء البلاد.

وبموجب أنظمة الأمتعة الحالية يحق للمسافرين على متن الرحلات المتنقلة ما بين أوروبا وأميركا الشمالية وبين الأميركتين، وما بين كل من الأميركتين وآسيا الإفادة من نظام «القطعة» التي تسمح لكل مسافر بوزن حقيبتين، بأبعاد لا يتجاوز إجماليها 158 سنتيمتراً (الطول + العرض+ الارتفاع)، وزنة 32 كيلوغراما لكل منهما.

ويعتبر نظام القطعة أفضل حالاً إذا كان المسافر يحمل وزناً زائداً من نظام «الوزن» المطبق في أوروبا، والشرق الأوسط وآسيا، حيث يسمح للراكب بأي عدد من الحقائق شريطة ألا يتجاوز وزنها الإجمالي 40 كيلوغراماً للدرجة الأولى و30 كيلوغراماً لدرجة رجال الأعمال و20 كيلوغراماً للدرجة السياحية.

ويفرض في العادة 5,1 في المئة على كل كيلوغرام، من أعلى سعر ذهاب على الدرجة السياحية. ومن الجدير بالذكر أن ساوث ويست إيرلاينز تطلب من المسافرين الذين يتمتعون بضخامة الحجم شراء مقعد ثان طلباً للأمان والراحة، وهو أمر ليس بالهين، إذا كان المسافرون يحجزون عن طريق الانترنت، ويتجهون إلى البوابات مباشرة.

ترجمة: وائل إبراهيم الخطيب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات