مبادرة يمنية لمحو الأمية الحاسوبية

مبادرة يمنية لمحو الأمية الحاسوبية

أعلنت وزارة المواصلات اليمنية عن خطة لمحو أمية الحاسوب بالوزارات والمؤسسات والهيئات الحكومية خلال العام 2006.وقال عبد الملك المعلمي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات اليمني خلال حفل تدشين البرنامج التدريبي لمحو الأمية الأبجدية للعاملين في القطاع الحكومي إن العام 2006 سيكون عاماً لمحو أمية العاملين بالوزارات والمؤسسات والهيئات التابعة لها.

وأوضح المعلمي أن وزارته ستشرع بالعمل على محو أمية منتسبيها من العمال والعاملات في عموم محافظات اليمن مساهمة منها في الجهود المبذولة للقضاء على الأمية من خلال تقديم الدعم المادي والمعنوي للقائمين بهذا العمل الكبير والمتحررين من الأمية.

ودعا وزير الاتصالات وتقنية المعلومات مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والمواطنين ووسائل الإعلام إلى الوقوف جميعا مع الحكومة لوضع حد للأمية الحاسوبية، مشيرا إلى أنها مشكلة ستنمو وتتضاعف بحجم النمو السكاني الكبير الموجود في البلاد.

وكانت تقارير قد كشفت عن تفشي الأمية المعلوماتية بين اليمنيين، وان حوالي 4% فقط من السكان يتعاملون مع الحاسوب، وعلى صعيد توافر التجهيزات في المؤسسات والمصالح الحكومية، كشفت دراسة صدرت مؤخرا أن 49% من وحدات الجهاز الإداري ومؤسسات القطاع العام والمختلط تفتقر إلى شبكات كمبيوتر.

فيما 51% من وحدات الجهاز الإداري فيها شبكات، وخلصت تلك الدراسة إلى أن القطاع الخاص أفضل بكثير من المؤسسات الحكومية والقطاع العام من حيث انفتاحه على تقنيات المعلومات، مبرزة أن القطاع الخاص يستخدم شبكات كمبيوتر بنسبه 65% مقابل 35%.

كما أن الغالبية العظمى من مؤسسات القطاع الخاص مشتركة في خدمات الإنترنت بنسبة 82.2% مقابل 17.7% غير مشتركة، بينما وجدت الدراسة أن 44.4% من الأجهزة الإدارية ومؤسسات القطاع العام غير مشتركة في شبكة الإنترنت مقابل 55.6%.

وعلى صعيد الاشتراك في الانترنت بلغ عدد المشتركين في خدمة الانترنت حتى سبتمبر 2005 أكثر من 100 ألف مشترك، بمعدل 50 مشتركاً لكل 10 آلاف نسمة فيما وصل عدد مستخدمي الانترنت حتى سبتمبر 2005 إلى 300 ألف مستخدم بنسبة 1.5%.

وبلغ عدد مواقع الإنترنت المستضافة لدى المزودين المحليين حتى نفس الفترة حوالي 286 موقعاً منها 61 موقعاً حكومياً و17 موقعاً إخباريا و29 »منظمات وسفارات«، و36 موقع سياحة وسفر و101 شركة خاصة، بالإضافة إلى 23 موقعا تعليميا تربويا، وتسعة مواقع للبنوك وشركات التأمين، وعشرة مواقع لمنتديات وخدمات.

ورغم أن الحكومة اليمنية بدأت تنفيذ مشروع الحكومة الإلكترونية في العام 2000، وعملت في هذا الإطار على تدريب العديد من الموظفين إلا أن الدراسات كشفت أن 77.1% من الأجهزة الإدارية ليس لها مواقع، فيما 22.8% فقط لها مواقع على الإنترنت.

بينما تصل النسبة في القطاع الخاص إلى 42.1%، وفضلا عن ذلك فإن العديد من المواقع التي أطلقت ليست محدثة نتيجة لقلة المهارات وبعضها حسب العديد من المتابعين يحتوي على معلومات قديمة تعود في الغالب الأعم إلى تأريخ إنشاء المواقع.

ويرى المختصون في هذا المجال أن التعرفة المفروضة على خدمات الانترنت تعد من أعلى التعريفات إذا ما قيست بمستوى دخل الفرد مما يدفع الكثيرين إلى الإحجام عن إدخال الانترنت بسبب ارتفاع التعرفة.

صنعاء ـــ عبدالكريم سلام:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات