فيروس خطير يضرب «مايكرسوفت»

فيروس خطير يضرب «مايكرسوفت»

أكد عدد من خبراء أمن وسلامة أجهزة الكمبيوتر أنهم اكتشفوا أخيرا وجود نوع جديد من الفيروسات الخطيرة التي تهدد بقوة سلامة أجهزة الكمبيوتر العاملة بنظام المايكرسوفت ويندوز، وهو ما يشكل تهديدا لسلامة ملايين من أجهزة الكمبيوتر العاملة بهذا النظام في مختلف دول العالم.

وتكشف النتائج الاخيرة لخبراء مكافحة قرصنة الانترنت أن هناك ثمة خطأ في نظام الحماية في المايكرسوفت، وفي مقدمة برامجها نظام عمليات وندوز الامر الذي يعرضها دائما للخطر.

والمعروف ان نظام عمليات وندوز يعتبر الهدف المفضل لدى قراصنة الانترنت «الهكرز» لمهاجمته دائما بالرغم من المحاولات التي تقوم بها الشركة للمحافظة على برامجها.

ووفقا للتقارير الصحافية فان الخطر المحتمل كبير حيث يعتقد عدد من خبراء مكافحة قرصنة الانترنت أن «الخطر المحتمل ربما يكون الأخطر من نوعه، والذي لم يسبق أن تعرضت له وندوز من ذي قبل». ويؤكد المختصين ان هذا الفيروس الذي تم اكتشافه الأسبوع الماضي يسمح لقراصنة الانترنت ضرب أجهزة الحاسب الآلي بكل سهوله .

وذلك من خلال استخدام برامج ماكرة تدخل على ما يبدو عبر ملفات الصور غير الضارة. لكن الخطر المحتمل يحدث بعد مدة قصيرة من دخول هذه الملفات حيث يبدأ الهكرز بمهاجمة الحاسوب بعد ان ينشأوا رمزا محددا داخل الحاسوب من خلاله يمكنهم اختراقه. وبالرغم من ان أي امر من ذلك لم يحدث حتى الآن لكن هناك توقع قوي لهذا الخطر والمتوقع أن يصيب جميع أنظمة وندوز المحملة منذ عام 1990.

وقالت شركة مايكروسوفت في بيان عبر موقعها على الانترنت «تبين ان هناك خطرا ينشط لكنه الى الان لم يتبين بعد بشكل رسمي حتى يتم تصحيح الخطأ نحن نعمل بشكل مباشر مع شركائنا في مكافحة الفيروسات والمساعدة في تطبيق القوانين الخاصة بذلك». ودعت الشركة زبائنها الى أخذ الحيطة من خلال فتح البريد الالكتروني وعدم فتح ملفات ملحقة مجهولة.

لندن ـ راشد العيد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات