الإمارات تشارك في اجتماع مديري الجمارك العربية غداً في بيروت

الإمارات تشارك في اجتماع مديري الجمارك العربية غداً في بيروت

بمشاركة دولة الإمارات تبدأ غدا في العاصمة اللبنانية بيروت أعمال الاجتماع الإقليمي الثالث والعشرين لمديري عامي الجمارك لمنطقة شمال افريقيا والشرق الأدنى والأوسط بمشاركة ثماني عشرة دولة عربية بالإضافة إلى منظمة الجمارك العالمية وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية وتستمر يومين.

كما يعقد خلال الفترة نفسها اجتماع مديري عامي الجمارك العربية بمشاركة الامانة العامة لجامعة الدول العربية ومجلس التعاون وذلك لمناقشة عدد من الموضوعات أبرزها متابعة تطبيق منظمة التجارة الحرة العربية الكبرى كون هذا الأمر يمثل أهمية استراتيجية كبرى لكافة الدول العربية.

وسيبحث المشاركون في الاجتماع تقارير اللجان المختصة بالإضافة إلى بحث الاتفاقية المتعددة الأطراف للتعاون الإداري المتبادل من اجل الوقاية من المخالفات الجمركية والبحث عنها ومكافحتها بين الدول العربية.

ويرأس وفد الدولة إلى الاجتماعات سعيد المري نائب مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك.

وأشارت مصادر معنية إلى ان أهمية هذه الاجتماعات تكمن في ان المراكز الحدودية التي كانت مراكز لجبابة الرسوم تحولت إلى مراكز اقتصادية تعمل بشكل دؤوب على تنشيط وتحفيز العمل الاقتصادي ..

وتيسير وتنمية التبادل التجاري وتنشيط حركة الاستثمارات مما يؤكد سلامة الفكر الوحدوي الذي قامت عليه دولة الإمارات.

مشيرة إلى انه انسجاماً مع المبادئ التي قامت عليها الدولة ساهمت الإمارات بشكل فاعل في إقامة الاتحاد الجمركي الخليجي الذي يدعم جهود أعضائه في تكوين كتلة اقتصادية قادرة على التعامل مع التكتلات الاقتصادية الإقليمية والعالمية.

وأوضحت ان التطورات الاقتصادية التي شهدها العالم خلال السنوات الماضية أفرزت العديد من مفاهيم العمل الحديثة وخاصة فيما يتعلق بدور هيئات الجمارك .

حيث لم يعد الدور الملقى على عاتقها ينحصر في إطار تحصيل الرسوم الجمركية وحماية المعابر الحدودية من عمليات التهريب بل تعدى ذلك ليكون لها دور ريادي في مجالات تنشيط التبادل التجاري بين الدول وتشجيع قيام الاستثمارات في بلدانها علاوة على تحفيز وجذب الاستثمارات الأجنبية.

وأشارت إلى انه من هذا المنطلق سعت دولة الإمارات إلى تطوير وتحديث آليات عمل الهيئة الاتحادية للجمارك لتكون ذراعا اقتصادية تساند الجهود التي تبذلها الحكومة للارتقاء بالاقتصاد الوطني من خلال عملها الدؤوب على تسهيل.

وتيسير الإجراءات الجمركية، وتطبيقها بشكل يضمن قدرا من الشفافية في التعامل، واهتمامها الكبير بتدريب وتأهيل كوادرها البشرية لتكون قادرة على الانسجام مع المهام الجديدة التي باتت تمثلها الجمارك.

أبوظبي ـــ عبد الفتاح منتصر:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات