تحسن الأسعار في سوق أبوظبي

تحسن الأسعار في سوق أبوظبي

أنهت سوق أبوظبي للأوراق المالية اخر يوم في تداولات العام 2005 على ارتفاع معززة بذلك من موقفها وناجحة في استرداد جزء كبير من الخسائر التي لحقت بها اثناء موجة التصحيح التي سيطرت على التعاملات خلال الأسابيع الماضية.

ومع إغلاق تعاملات الأمس بلغت نسبة ارتفاع المؤشر العام للسوق 1.44% صاعدا إلى 5202 نقطة، وبلغت قيمة التداولات 4108 ملايين درهم وعدد الأسهم المتداولة 54.7 مليون سهم نفذت من خلال 4721 صفقة.

وعلى مستوى الأسعار فقد استمر تفوق عدد الأسهم الرابحة على الخاسرة حيث ارتفعت أسعار أسهم 32 شركة من اجمالي أسهم 45 شركة جرى تداولها أمس فيما انخفضت أسعار أسهم 10 شركات وحافظت 3 شركات على أسعارها السابقة.

وواصل قطاع البنوك قيادة التعاملات مستحوذا على 40.6% من اجمالي التداولات في الأسواق فيما حل قطاع الخدمات بالمرتبة الثانية بنسبة تداول 2931%، وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثالثة بنسبة تداول بلغت 28.3%، ثم حل بعد ذلك قطاع التأمين بنسبة 1.7% والفنادق 0.3%.

ويتضح من خلال البيانات التي يصدرها السوق تصدر سهم الاتحاد للتأمين قائمة أكثر الأسهم ارتفاعا حيث صعد إلى 6.62 دراهم تلاه سهم ابار للاستثمار البترولي 5.18 دراهم وبنك أبوظبي الوطني 58.45 درهما والشركة العالمية لزراعة الأسماك 7.94 دراهم والخليج للصناعات الدوائية 4.67 دراهم.

وعلى النقيض من ذلك فقد سجل سهم العين للتأمين اكبر نسبة تراجع بعدما انخفض إلى 240.10 درهما فيما تراجع سهم أسمنت ام القيوين إلى 5.20 دراهم والوثبة للتأمين 12.50 درهما والإمارات لقيادة السيارات 13 درهما واخيرا أسمنت الفجيرة 5.27 دراهم.

واستحوذ سهم بنك الخليج الأول على اهتمام المستثمرين مع اخر يوم تداول في عام 2005 حيث بلغت قيمة الصفقات المنفذة عليه 92.2 مليون درهم ودانه غاز 76 مليون درهم وصروح العقارية 35.7 مليون درهم ومصرف الشارقة الإسلامي 34 مليون درهم ورأس الخيمة العقارية 28.8 مليون درهم.

وبذلك فقد نجح المؤشر العام للسوق باسترداد أكثر من 300 نقطة خلال عشرة أيام بعدما كان قد تراجع إلى دون مستوى 5 الاف نقطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات