1.3 تريليون دولار صفقات الاندماج المتوقعة في 2006

1.3 تريليون دولار صفقات الاندماج المتوقعة في 2006

توقع بنك مورجان ستانلي أن ترتفع قيمة صفقات الحيازة والاندماج في لندن من مليار استرليني في العام الحالي إلى 1.3 تريليون دولار في العام المقبل لتحطم الرقم القياسي الذي سجلته عام 1999.

وأشارت التوقعات التي نشرتها صحيفة التلغراف أن مدينة لندن سوف تكون قلب ومركز صفقات حيازة واندماج أوروبية ضخمة في العام المقبل وأن تبدأ مجموعات الأسهم الخاصة وصناديق الاستثمار التحوطية في موجة كبيرة من صفقات الحيازة والاندماج وفق أبحاث بنك مورجان ستانلي أحد أكبر البنوك الاستثمارية في العالم.

وتوقع تقرير البنك الذي أعده باولو بيريرا رئيس قسم الحيازة والاندماجات في أوروبا ان يشهد عام 2006 إندماجاً بين الأنداد مرة أخرى وأن تصل حجم هذه الصفقات إلى 30 ـ 50 مليار استرليني، وهذا لم يحدث منذ 4 سنوات.

وقال بيريرا إن هذا أفضل وقت بالنسبة لمن يريد أن يطرح شركة أو مشروعاً للبيع في أوروبا، فالشركات عادت، والمشترين من مجموعات الأسهم الخاصة لديهم فورة نشاط غير عادي، فالسوق مواتية لمن يريد البيع بحق وتأتي توقعات مورجان ستانلي بناء على أساسيات قوية مثل انخفاض أسعار الفائدة وارتفاع أرباح الشركات ونشاط البورصات وظهور أسواق جديدة مثل الصين والهند، مما يعزز الكثير من الصناعات الأوروبية.

وقال بيريرا إن هذه الأساسيات قوية جداً ومن المتوقع ان تستمر لفترة طويلة، وفي الوقت نفسه يعتقد مورجان ستانلي ان صناديق الأسهم الخاصة لديها سيولة نقدية تبلغ 175 مليار استرليني.

وقال التقرير إن حجم الأموال الذي تستطيع هذه المؤسسات جمعه من الرعاة قد ارتفع بشكل هائل خلال السنوات الماضية، خاصة العامين الماضيين، وقد دفع الرعاة في الأسهم الخاصة عام 2003 أسعاراً تعادل 6.8 أضعاف من العائدات السنوية للشركة المستهدفة بالشراء، وفي النصف الثاني من العام الحالي ارتفع هذا الرقم إلى 8.8 أضعاف.

وجمعت شركات الأسهم الخاصة مستويات غير مسبوقة من صناديق الاستثمار في الأسهم وفي الوقت نفسه هناك كميات كبيرة من السيولة النقدية في داخل هذه المؤسسات تستطيع بها ان ترفع من القوة الشرائية لهذه الأسهم.

وقد حدثت صفقات الحيازة والاندماج خلال العام الحالي في قطاعات الخدمات المالية والإعلام والعقارات والطاقة والصناعة، ويتوقع مورجان ستانلي ان تبرم صفقات حيازة واندماج جريئة في كل القطاعات في العام المقبل.

وقال بيريرا من الواضح إن هناك كثيراً من التضامن والتكامل المنتظر بين المؤسسات المالية وفي قطاع الرعاية الصحية، وفي الوقت نفسه ينطبق الشيء نفسه على قطاعات الإعلام والاتصالات والطاقة برغم ما كان من نشاط قوي فيها خلال العام الحالي.

وكان العام الحالي بالفعل نشطاً أيضاً في مجال الحيازة والاندماج وبلغت قيمة هذه الصفقات 400 مليار استرليني في بريطانيا، مقابل 169 مليار استرليني في ألمانيا و153 ملياراً في فرنسا.

ترجمة: أشرف رفيق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات