الهند تسرق أنظار المستثمرين

الهند تسرق أنظار المستثمرين

قال انطوني أوريلي التنفيذي الأول في مجموعة »نيوز أندميديا« الصحافية الايرلندية المستقلة، التي اشترت حصة تقدر بــ 26 في المئة من أفضل المجموعات الناطقة بالهندية في العالم، إن الهند هي أفضل رهان للمستثمرين الأجانب.

وأوضح أنه لتطور هائل، أن تصل في الوقت المناسب، إلى المكان المناسب، وذلك في معرض تعليقه على الاستثمار في مجموعة دنيكين جاغران الصحافية، وأضاف: لقد كنا في العادة نأتي في الوقت، وفي المكان غير المناسبين، أما هذه المرة فقد أصبنا الرأي.

ولقد أبرز أوريلي الذي كان يتحدث أمام مؤتمر حول الديمقراطية في العاصمة الهندية النقيضين، معرباً عن ثقته الكاملة والمطلقة في نزاهة النظام الحكومي الهندي، أمام نقيضه الصيني.

وقال إنه على الرغم من السوق الصينية الرائعة للمواد الخام، مثل المعادن، والنفط والغاز، والسلع المصنعة، ذات الاسماء البراقة، إلا أنها ستبقى سوقاً عصية على الاختراق لسنوات عدة، رغم خصائصها المتمثلة في رخص اليد العاملة.

وردد إحباطات روبرت مردوخ، الذي قال إن »نيوزكوربوريشن« واجهت جداراً صلباً في الصين، وتوقع ان تعوض أرباح »ستار تي في« ذراع يفوز كوربوريشن الآسيوية التلفزيونية، في الهند، خسائرها في الصين لمدة عامين.

وكانت INM اشترت حصة بلغت 26 في المئة في دنيكين جاغران، في شهر يونيو عام 2005، متوجة بذلك خمس سنوات من التودد لعائلة »غوتبا« التي تسيطر عليها.

وبموجب قوانين ملكية الإعلام الهندية، التي يجري تحريرها تدريجياً، فقد سمح للمجموعات الأجنبية بتملك 26 في المئة من الصحف الهندية كما ألغت الحكومة هذا العام تعميماً عمره 50 عاماً، يحظر على الصحف الأجنبية النشر في الهند.

وإلى ذلك قال أوريلي، إننا بملكية دنيكين جاغران نأمل في إصدار الاندبندنت اللندنية يومياً في نيودلهي، بعد تعديل قوانين النشر الأجنبية.

ويذكر أن آسيا، كانت منطقة مشرقة لصناعة الصحف، بنمو دخل سنوي بلغ 1.5 في المئة بين عامي 2002 ـــ 2004، في وقت هبطت فيه السوق العالمية إلى معدل نمو سنوي بلغ 0.2 في المئة.

وقد اجتذبت سوق اللغة الهندية سريعة النمو اهتماماً متزايداً من المجموعات الصحافية، مع ارتفاع نسبة التعليم ومستويات الدخول الفردية التي عززت المطالعة.

ومعدلات الإعلان المنخفضة نسبياً، وفي بلد متعدد اللغات، فإن اللغة الهندية يتحدث بها نحو 40 في المئة من السكان، وتمثل الصحف الناطقة بالهندية 32.4 في المئة من إجمالي التوزيع مقارنة بـ 16.7 للصحف الناطقة بالانجليزية.

ومن المتوقع أن تنضم دنيكين التي تخطط لتعويم أسهمها في سوق البورصة الشهر المقبل، إلى عدد ضئيل من شركات الصحف الهندية المدرجة.

ترجمة وائل الخطيب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات