استثمارات خليجية ضخمة في قطاع الأسمدة المصري

استثمارات خليجية ضخمة في قطاع الأسمدة المصري

كشف عادل الموزي رئيس الشركة المصرية القابضة للصناعات الكيماوية عن ان مجموعة من المستثمرين الإماراتيين والكويتيين والسعوديين تقدموا بطلبات لإنشاء مشروع لإنتاج الأسمدة باستثمارات تصل إلى 460 مليون دولار.

وقال الموزي لـ »البيان« ان المشروع يتضمن إنشاء مصنع لإنتاج 750 ألف طن من أسمدة نترات النشادر بما يرفع حجم الاستثمارات المتوقع ضخها قريبا في صناعة الأسمدة إلى نحو 910 ملايين دولار.

وأضاف إن هؤلاء المستثمرين يعتزمون توظيف الاستثمارات الجديدة في إنتاج سماد اليوريا أو إنتاج نترات النشادر الذي من المتوقع أن يحظى بطفرة في الطلب المحلي عليه وكذلك نظرا لوجود فرص تصديرية أفضل لهذا السماد في الأسواق المجاورة سواء العربية أو الأفريقية.

وأشار إلى ان السوق المحلية تعاني من نقص في سماد نترات النشادر مما خلق فجوة بين حجم الطلب على هذا السماد والكمية المعروضة منه في السوق حيث أن حجم إنتاجه السنوي لا يتجاوز 1.5 مليون طن فيما يتجاوز الطلب حوالي 1.9 مليون طن وهو ما يعزز من فرص نجاح المشروع في حال إقامته.

وحدد الموزي مطلع العام المقبل للبدء في تنفيذ المشروع الجديد وذلك عقب الانتهاء من المرحلة الإنشائية للمشروع له.وكشف الموزي عن عروض أخرى من الهند والكويت لإقامة مشروعات لإنتاج الأسمدة وعلل زيادة تدفق الاستثمارات العربية والأجنبية نحو قطاع الأسمدة المصري والمنافسة الشديدة للاستحواذ على شركاته بزيادة الطلب الخارجي على الأسمدة المصرية

وتوفر عناصر الإنتاج في السوق المصرية بأسعار تنافسية وكذلك لوجود فجوة في السوق المحلية بين حجم الاستهلاك والإنتاج في بعض الأنواع من الأسمدة لاسيما نترات النشادر واليوريا.

وتوقع الموزي أن تشهد الفترة المقبلة تدفق استثمارات خليجية جديدة على قطاع الأسمدة المصري سواء لشراء الشركات المطروحة في هذا القطاع ضمن برنامج الخصخصة أو لإقامة مشروعات جديدة.

وأضاف أن المستثمرين يفضلون الشركات القائمة نظرا لأن إنشاء مشروع جديد يستغرق عدة سنوات وهو الأمر الذي يحلل اشتعال المنافسة بين المستثمرين على شراء 35.2 في المئة من حصة المال العام في الشركة المالية والصناعية حاليا.

القاهرة ـــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات