الاستثمارات الخاصة تلعب دوراً رئيسياً في تعزيز صناعة السينما بالإمارات

الاستثمارات الخاصة تلعب دوراً رئيسياً في تعزيز صناعة السينما بالإمارات

نظمت إدارة مهرجان دبي السينمائي الدولي 2005 مساء أول من أمس ندوة نقاش، ألقي خلالها الضوء على دور الاستثمارات الخاصة في دعم وتمويل صناعة السينما في دولة الإمارات بمشاركة خبراء في القطاعين المالي والسينمائي.

وخلص المشاركون في الندوة الى امكانية تحول قطاع الاستثمارات الخاصة أن يكون أهم المساهمين في إقامة سينما مزدهرة في الدولة، وذلك بالتزامن مع الدعم الذي يمكن ان تقدمه جهات أخرى، مثل المحطات التلفزيونية والحكومة والمشاريع الاستثمارية.

وضمت قائمة المشاركين في الندوة كلاً من: أفيناش غوبتا، مدير العمليات المصرفية الاستثمارية في بنك «إتش إس بي سي»، والمستشار غريغوري هانت والدكتورة أمينة الرستماني مديرة قطاع الإعلام في منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام ومديرة مدينة دبي للاستوديوهات.

وأشار إدي أوسوليفان إلى أنه من الطبيعي، في ضوء السجل الناصع لحكومة دبي، ان تشهد الأعوام القليلة المقبلة قيام قطاع سينمائي مزدهر في الإمارة. وتوقع أن تلعب مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات دورين بالغي الأهمية في توفير البنية التحتية اللازمة، واجتذاب الخبرات العالمية لتأسيس قطاع سينمائي يتمتع بمزايا تنافسية عالمية. وقال إن الموقع الجغرافي القريب «بوليوود»، التي تنتج ما يزيد على 700 فيلم سنوياً، سيساهم في رفد نمو قطاع صناعة السينما في دبي».

ورأى إدي ان العالم العربي يزخر بالمواهب الإبداعية، ويظهر هذا جلياً من خلال العروض المتميزة التي تحتضنها الدورة الثانية من المهرجان. ومما لا شك فيه أن هذه المواهب تحتاج إلى الدعم والرعاية سواء مادياً أو على شكل مشاريع تتبنى أعمالها وأفكارها.

من جهته، أوضح آفيش غوبتا أنه يمكن لقطاعي الاستثمارات الخاصة والمشاريع الاستثمارية، اللذين يديران ثروات خاصة تقارب 5 مليارات دولار في الإمارات، ان تقدم الدعم المالي الأكبر لتأسيس قطاع سينمائي متين ومزدهر في الدولة، بدلاً من البنوك التي لا تتوافق استراتيجيات عملها مع معدل المخاطرة المرتفع لصناعة السينما.

وفي معرض تعليقه على هذا الموضوع، قال غرشيغوري هانت: «ساهمت حكومات عدة حول العالم في دعم القطاعات السينمائية في بلدانها، كما تعد المحطات التلفزيونية من أهم مصادر تمويل صناعة الأفلام الروائية والوثائقية، إذ أنها متعطشة دوماً إلى اقتناء مواد إعلامية خاصة تميزها عن منافسيها في السوق».

دبي ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات