القيمة السوقية تفقد 18 مليار درهم

التراجع يتصدر أجندة الأسهم وتدخل "البعض" يبطئ النزيف

واصلت الأسهم المحلية أمس، تراجعها على جميع المستويات، بفقدانها 17.939 مليار درهم من القيمة السوقية، التي سجلت أمس 834.949 مليار درهم مقارنة مع إغلاقها في الأول من أمس عند 852.888 مليار درهم.

وأرجع هاني فوزي الوسيط المالي في شركة شروق للأسهم والسندات، هذا الهبوط إلى أمرين اثنين. يتمثل الأول في سوء الفهم الذي عم على أغلب شرائح المستثمرين فيما يخص قرار موافقة وزارة الاقتصاد على رفع شركة دبي للاستثمار رأسمالها 200%، فعند إصدار القرار تداوله المستثمرون على أن الموافقة حصلت.

مما أدى إلى ارتفاع سعر السهم إلى 23 درهماً تقريباً، ولكن بعد إدراكهم لمجريات القرار الذي أفاد بأن رفع رأس المال سيكون 100% للمرحلة الأولى والمرحلة الثانية ستكون بعد سنتين، فاستوعب المستثمرون القرار وبدأ سعر السهم حينها بالتراجع، نظراً لطول المدة الفاصلة بين المرحلتين.

أما السبب الثاني حسب ما يرى فوزي، فإنه يعود إلى عدد من التقارير التي (لم تنشر) حول السعر العادل لأسهم معينة في السوق مما حول الأمر إلى شيء أشبه بالإشاعة.

إلا أن الهبوط الذي بدأته الأسهم اليوم رغم قوته إلا أننا شهدنا تدخلاً من بعض المحافظ والمضاربين مما أدى إلى ارتفاع الأسعار من جديد، وثباتها على مستويات الإغلاق أفضل من تلك التي وصلت إليها أثناء التداول.

تخوف بدون مبرر

وأضاف فوزي، »تخوف المستثمرين لا مبرر له على الإطلاق، فلا يوجد ما هو مخيف لأن أرباح الشركات ممتازة وأسعار النفط في ارتفاع والأسواق الخليجية أيضاً تنعم بارتفاعات جيدة، ولا يوجد أي سبب على الإطلاق في ظل كل هذه العوامل الإيجابية«.

أما بالنسبة لدور المحافظ والمضاربين فقد أشار فوزي إلى أن دخولاً حصل يوم أمس وعمليات شراء متدرجة قامت بها المحافظ إلى جانب المضاربين، وأن ارتفاعات ملموسة سنشهدها في الأيام القليلة القادمة.

انخفاض المؤشر

انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 2.10% ليغلق عند المستوى 6937.63 نقطة بتداول 170 مليون سهم، بقيمة إجمالية بلغت 1.61 مليار درهم من خلال 13.819 صفقة.

وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 57 شركة من أصل 87 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 10 شركات ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 44 شركة.

الأداء القطاعي

وسجل مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 0.30% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضا بنسبة 1.72% تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضا بنسبة 1.97% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 2.66%.

وجاء سهم »إعمار« في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 364 مليون درهم موزعة على 15.13 مليون سهم من خلال 1.156 صفقة. واحتل سهم »أمــلاك« المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 308 ملايين درهم موزعة على 28.54 مليون سهم من خلال1843 صفقة.

وحقق سهم »بنك الاستثمار« أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 8.41 دراهم مرتفعا بنسبة 7.96% من خلال تداول 2.07 مليون سهم بقيمة 17.44 مليون درهم.

وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم »أسمنت الاتحاد« الذي ارتفع بنسبة 5.26% ليغلق على مستوى 19 درهماً للسهم الواحد من خلال تداول 1.09 مليون سهم بقيمة 20.59 مليون درهم.

وسجل سهم »أبو ظبي الوطني« أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 51.1 درهماً مسجلا خسارة بنسبة 9.40% من خلال تداول 1.410 سهم بقيمة 72.051 درهماً. تلاه سهم »جـلـفـار« الذي انخفض بنسبة 6.33% ليغلق على مستوى 4.59 دراهم من خلال تداول 660 ألف سهم بقيمة 3.04 ملايين درهم.

ومنذ بداية العام بلغت نسبة النمو في مؤشر سوق الإمارات المالي 113.36% وبلغ إجمالي قيمة التداول 486.91 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 69 شركة من أصل 87 شركة وعدد الشركات المتراجعة 11 شركة.

وتصدر مؤشر قطاع الخدمات المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة نمو عن نهاية العام الماضي بلغت 132.032% ليستقر على مستوى 6.263 نقاط.

في حين احتل مؤشر التأمين المركز الثاني بنسبة 114.66% ليستقر على 5.761 نقاط. تلاه مؤشر قطاع البنوك بنسبة 107.63% ليغلق على مستوى 7.345 نقاط. تلاه مؤشر قطاع الصناعات بنسبة 10.46% ليغلق على مستوى 1.105 نقطة.

كتب سمير حماد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات