«إي إم سي» الأولى عالمياً في مجال أنظمة التخزين الخارجية

«إي إم سي» الأولى عالمياً في مجال أنظمة التخزين الخارجية

فازت شركة »إي إم سي« الرائدة في مجال إدارة المعلومات وتخزينها ــ بالمرتبة الأولى عالمياً من حيث عائدات أنظمة التخزين الخارجية للرّبع السابع على التوالي في الربع الثالث من السنة المالية 2005 وذلك وفقاً لتقرير صدرَ مؤخراً عن مؤسسة »آي دي سي« IDC العالمية المتخصصة في الدراسات التسويقية.

كما احتلت المرتبة الأولى عالمياً في مجال أنظمة التخزين الملحقة بالشبكة (المعروفة اختصاراً في الإنجليزية باسم NAS) وذلك للرّبع السادس على التوالي، حيث زادت عائداتها بسرعة تفوق ضعف أشد منافسيها، ما جعلها تواصل صدارتها العالمية مقارنة بالعام الماضي، بحصة تبلغ 40% من العائدات.

ووفقاً للتقرير الصادر عن مؤسسة »آي دي سي« IDC العالمية المتخصصة، فإن عائدات شركة »إي إم سي« من أنظمتها وأنظمة التخزين الخارجية ذات العلامة التجارية المشتركة »ديل/إي إم سي« Dell/EMC مجتمعة قد زادت بمقدار 135 مليون دولار أميركي مقارنةً مع الربع المقابل في السنة الماضية، وقد شكلت 26.6% من سوق أنظمة التخزين الخارجية الإجمالية في الربع الثالث من السنة.

أما في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، فقد حافظت شركة »إي إم سي« على مركز الصدارة والريادة في مجال أنظمة التخزين الخارجية وأنظمة التخزين الملحقة بالشبكة، حيث سجلت الشركة زيادة لافتة في الطلب على منتجاتها في المنطقة في هذا الربع من السنة وذلك بعد سلسلة من اللقاءات والمنتديات التي أقامتها الشركة وحضرها مديرون تنفيذيون من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة،

والتي أبرزت أنظمة شركة »إي إم سي« بوصفها مُكملة لرؤيتها لإدارة دورة حياة المعلومات، كما سلطت اللقاءات والمنتديات المذكورة الضوء على سبل حصول الشركات على أفضل قيمة ممكنة من المعلومات في كل نقطة من دورة حياتها.

ورحَّب محمد أمين، المدير الإقليمي لشركة »إي إم سي« الشرق الأوسط، بالتقرير المذكور قائلاً: »في حين أن »إي إم سي« الشرق الأوسط تحقق أفضل نمو في قطاع البرمجيات من سوق الحلول التخزينية، فإن التقرير الصادر عن مؤسسة »آي دي سي« إنما يبرز مكانة الصدارة العالمية والإقليمية التي تحتلها أجهزة التخزين التي نطورها.

إذ باتت الشركات من كل التخصصات والقطاعات في منطقة الشرق الأوسط تعتمد على أجهزتنا ونظمنا لتسريع استراتيجياتها لإدارة دورة حياة المعلومات فيها لتحقق لنفسها مستويات غير مسبوقة من الموثوقية والحماية لمعلوماتها الجوهرية«.

دبي ــ البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات